إسلامياتالموسوعة

كيف اعرف اتجاه القبلة في منزلي

كيف اعرف اتجاه القبلة

للرد على سؤال كيف اعرف اتجاه القبلة يجب أن تعلم أن تحديد اتجاه القبلة يكون بأكثر من طريقة وفقًا لاتجاه الشمس والقمر أو بالبوصة أو استخدام الطرق الحديثة كالتطبيقات وغيرها.

كيف اعرف اتجاه القبلة

اتجاه القبلة من الأشياء التي تشغل بال الكثير من المصلين فعند الصلاة يحتار البعض في اتجاه القبلة بالمنزل وإلى أي جهة يتجه وفي الحقيقة فإن اتجاه القبلة الصحيح يمكنك التعرف عليه بأكثر من طريقة كاتجاه الشمس أو القمر أو من خلال النجوم أو اتجاه الرياح أو التعرف عليها عبر اتباع الطرق الحديثة كاستخدام بعض تطبيقات الهاتف وغيرها.

ولذلك سنقدم لكم من خلال هذا الموضوع على موقع البوابة إجابة سؤال يهتم به الكثير من الأشخاص وهو كيف اعرف اتجاه القبلة بكل سهولة مع توضيح الكثير من الأمور الهامة التي تتعلق بتحديد اتجاه القبلة وكل ذلك ستجده عند متابعتك للسطور التالية.

التعرف على اتجاه القبلة بالبوصلة

تعتبر من أهم الطرق الشائعة للتعرفعلى اتجاه القبلة استخدام البوصلة كوسيلة سهلة وبسيطة لذلك إضافة إلى ذلك يستفيد البعض من ظاهرة وجود الشمس بشكل عمودي على مدينة مكة المكرمة لكي يستدل عبرها على اتجاه القبلة، حيث أن مكة المكرمة تعتبر واقعة باتجاه الشمال من خط الاستواء، كما أن الشمس في فصل الصيف والشتاء تتحرك باتجاه الشمال واتجاه الجنوب من خط الاستواء.

وهذا ألأمر يعني أن الشمس سوف تمر على مكة مرتين خلال العام وعندما يأتي ميعاد صلاة الظهر بتوقيت مكة فإن الشمس ستكون عمودية على مكة المكرمة، وعند النظر إلى الشمس تكون أنت باتجاه القبلة، وذلك لأن الشمس في هذا الوقت تكون عمودية ومباشرة على مكة.

وهنالك يومان فقط تكون الشمس بشكل عمودي على الجهة المقابلة للكعبة من الجهة الأخرى للأرض، ولذلك يكون اتجاه القبلة في هذا الوقت معاكس لاتجاه الشمس بشكل تام فإن أدرت ظهرك للشمس سوف تكون الجهة التي أماك هي القبلة.

تحديد اتجاه القبلة بالطرق الحديثة

من الممكن للشخص المصلي أن يتعرف على اتجاه القبلة من خلال استعمال بعض التطبيقات الحديثة الخاصة بالهواتف الذكية وهذه التطبيقات تتيح للمستخدمين التعرف على اتجاه القبلة بشكل دقيق وسريع.

ويمكنك من خلالها التعرف على ذلك بأربع علامات منها ظهور صورة الكعبة المشرفة كاملة على الصفحة الرئيسية الخاصة بالتطبيق أو عن طريق توافق الرقمين الظاهرين الذين ستجدهم في الشاشة من الأسفل أو عبر رؤية سهم باللون الأخضر بأعلى الرقمين المتواجدين على الشاشة أو ظهور صوت التكبير عند تحريك الجوال في اتجاه القبلة وذلك عندما يكون الجوال بصورة مواجهة لوجه الشخص وكأنه يقرأ كتابًا.

تحديد اتجاه القبلة بالشمس والقمر

يمكن للمصلي اكتشاف الاتجاه الصحيح للقبلة من خلال تتبع الشمس والقمر وميعاد شروقها وغروبها فإن تحدثنا عن الشمس نجد أنها تخرج في بداية النهار من اتجاه المشرق، وتستمر بالسير إلى اتجاه المغرب، وتتغير مطالع الشمس، ومغاربها وفقًا لتغير المنازل التي يكون المصلي بداخلها.

وفي الشتاء تكون الشمس متوسطة إذا كنا نتحدث عن قبلة الشخص الذي يصلي في بلاد الشام، لكن في فصل الصيف تكون الشمس موازية للقبلة.

لكن معرفة اتجاه القبلة عن طريق القمر فسوف نجد أنه يكون على شكل هلال في اتجاه الغرب عند بدء كل شهر قمري وتبعًا لذلك يكون الهلال على يمين الشخص الذي يصلي ببلاد الشام.

ثم يتجه القمر إلى اتجاه المشرق، ويقف في الليلة السابعة عند مجيء الغروب في قبلة الشخص الذي يصلي ببلاد الشام حتى إذا كان مائل عنها بعض الشيء  وبعدها يصبح القمر في ليلة الرابع عشر بدر تام في اتجاه المشرق، وهذا كله قبل أن تغرب الشمس.

والقمر يظهر في صوب قبلة الشخص المصلي في الشام بليلة الحادي والعشرين بداية صلاة الفجر، القمر يصبح هلال في ليلة الثامن والعشرين عند بداية الفجر من اتجاه المشرق وقد تختلف مطالع القمر باختلاف اتجاهات المنازل.

تحديد اتجاه القبلة بالأنهار

إن الأنهار الكبيرة تعتبر من الوسائل الجيدة لتحديد اتجاه القبلة حيث أن اتجاه جريان الأنهار يكون باتجاه مهب الريح الشمالية وبالنسبة للمصلي فإنها تسير من اليمين وحتى اليسار مع وجود انحراف بسيط في الاتجاه.

والمخالف لهذا الأمر هو نهر المقلوب في خراسان ونهر العاصي الذي يتواجد في بلاد الشام فيكون اتجاهها عكس اتجاه باقي ألأنهار الأخرى.

الهدف من الاتجاه ناحية القبلة عند الصلاة

هناك بعض الأهداف والحكم من جعل اتجاه قبلة المصلي في اتجاه الكعبة المشرفة دون غيرها وأول حكمة لاستقبال الكعبة المشرفة الامتثال لأمر الله تعالى في قوله عز وجل: (وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ).

إن الكعبة المشرفة تعتبر أفضل وأشرف الجهات التي يتجه لها المسلم ولذلك جعلها الله اتجاه لمن يريد الدعاء والتقرب إلى الله عز وجل خلال الصلاة وقد نهي شرعًا عن الاتجاه ناحية الكعبة وقت قضاء الحاجة حيث كان العرب يفتخرون بالبيت عبر الطواف به وطلب البركة من خلاله.

وحتى يبعد الله عنهم ما كانوا فيه من تقديس شديد لقبلته المُشرفة أمر المسلمون باستقبال المسجد الأقصى، وعندما أطاعوا الله واتجهوا إلى المسجد الأقصى رغبةً منهم في طاعة الله وحده حول قبلتهم إلى المسجد الحرام حتى يتعلم المسلمون السمع والطاعة في جميع أمورهم.

وقال ابن كثير: (إنّ الله تعالى اختار له التوجه إلى بيت المقدس أولًا؛ لما له تعالى في ذلك من الحكمة، فأطاع ربَّه تعالى في ذلك، ثمّ صرفه إلى قِبلة إبراهيم وهي الكعبة، فامتثل أمرَ الله في ذلك أيضًا، فهو -صلوات الله وسلامه عليه- مُطيعٌ لله في جميع أحواله، لا يخرج عن أمر الله طرفةَ عينٍ، وأمّته تبعٌ له).

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً