إسلامياتالموسوعة

تعرف على أهم حديث يدل على محبة الرسول للانصار

حديث يدل على محبة الرسول للانصار

ذكر في السنة أكثر من حديث يدل على محبة الرسول للأنصار حيث أنهم كانوا ممن يجاهدون إلى نصرة الدين الإسلامي وضحوا بأموالهم وأنفسهم من أجل نصر النبي ونشر الدعوة الإسلامية.

حديث يدل على محبة الرسول للانصار

توجد أكثر حديث يدل على محبة الرسول للانصار والتي سنقدمها لكم من خلال هذا المقال على موقع البوابة ومنها:

  • عن البراء بن عازب رضي الله عنهما عن النبي صبلى الله عليه وسلم أنه قال في الأنصار ” لا يحبهم إلا مؤمن ولا يبغضهم إلا منافق من أحبهم أحبه الله ومن أبغضهم أبغضه الله”.
  • روي أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ” آية الإيمان حب الأنصار وآية النفاق بغض الأنصار”
  • روي عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال أيها الناس فإن الناس يكثرون وتقل الأنصار حتى يكونوا كالملح في الطعام فمن ولى منكم أمرًا يضر فيه أحدًا أو ينفعه فليقبل من محسنيهم ويتجاوز عن مسيئهم”.
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال” لا يبغض الأنصار رجل يؤمن بالله واليوم الآخر ولا يحب ثقيفًا رجل يؤمن بالله واليوم الآخر”.

دلائل على حب الرسول للأنصار

روى الإمام البخاري في (صحيحه) من حديث أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (آية الإيمان حب الأنصار، وآية النفاق بغض الأنصار)، ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم أن العلامات التي تدل على الإيمان هي حب مؤمني الأوس والخزرج حيث أنهم يوفون بعهد الله عليه من إيواء النبي صلى الله عليه وسلم والحرص على نصر النبي على أعدائه في وقت الضعف والعسرة إضافة إلى حسن الجوار والمودة كما أن آية النفاق هي بغض الأنصار.

روى مسلم بإسناده إلى عدي بن ثابت، قال: سمعت البراء يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال في الأنصار: (لا يحبهم إلا مؤمن ولا يبغضهم إلا منافق، من أحبهم أحبه الله، ومن أبغضهم أبغضه الله).قال شعبة: (قلت لعدي: سمعته من البراء؟ قال: إياي حدث).

وفي رواية الحافظ الطبراني عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: (من أحب الأنصار فبحبي أحبهم، ومن أبغض الأنصار فببغضي أبغضهم)

جاء عن الإمام أحمد بإسناده إلى البراء بن عازب، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يحب الأنصار إلا مؤمن، ولا يبغضهم إلا منافق من أحبهم أحبه الله، ومن أبغضهم أبغضه الله).

وروى أيضاً: بإسناده إلى الحارث بن زياد الساعدي (أنه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الخندق وهو يبايع الناس على الهجرة فقال: يا رسول الله بايع هذا، قال: ومن هذا، قال: ابن عمي حوط بن يزيد أو يزيد بن حوط، قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا أبايعك إن الناس يهاجرون إليكم ولا تهاجرون إليهم، والذي نفس محمد صلى الله عليه وسلم بيده لا يحب رجل الأنصار حتى يلقى الله تبارك وتعالى إلا لقي الله – تبارك وتعالى – وهو يحبه، ولا يبغض رجل الأنصار حتى يلقى الله – تبارك وتعالى – إلا لقي الله – تبارك وتعالى – وهو يبغضه)

وجاء عن الإمام مسلم بإسناده إلى علي رضي الله عنه أنه قال: (والذي فلق الحبة وبرأ النسمة إنه لعهد النبي الأمي صلى الله عليه وسلم إلي أن لا يحبني إلا مؤمن ولا يبغضني إلا منافق).

فجميع الأحاديث السابق ذكرها تعد دلاله على وجوب حب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم جميعاً سواء كانوا مهاجرين أو أنصار.

شرح الأئمة العظماء لأحاديث النبي في حب الأنصار

قال الإمام النووي رحمه الله تعالى مبيناً المراد في قول الرسول عليه الصلاة والسلام: (آية المنافق بغض الأنصار، وآية المؤمن حب الأنصار) وفي الرواية الأخرى: (لا يحبهم إلا مؤمن، ولا يبغضهم إلا منافق، ومن أحبهم أحبه الله، ومن أبغضهم أبغضه الله) وفي الأخرى: (لا يبغض الأنصار رجل يؤمن بالله واليوم الآخر).

وقال الذهبي رحمه الله تعالى مبيناً السبب من جعل الرسول صلى الله عليه وسلم حب الأنصار دليل الإيمان وبغضهم دليل النفاق حين قال: (وما ذاك إلا لسابقتهم ومجاهدتهم أعداء الله بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكذلك حب علي رضي الله عنه من الإيمان وبغضه من النفاق، وإنما يعرف فضائل الصحابة رضي الله عنهم من تدبر أحوالهم وسيرهم وآثارهم في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد موته من المسابقة إلى الإيمان، والمجاهدة للكفار ونشر الدين وإظهار شعائر الإسلام وإعلاء كلمة الله ورسوله وتعليم فرائضه وسننه ولولاهم ما وصل إلينا من الدين أصل ولا فرع ولا علمنا من الفرائض والسنن سنة ولا فرضاً، ولا علمنا من الأحاديث والأخبار شيئاً).

 رأي الإمام القرطبي في حب الرسول للأنصار

قال القرطبي: (وأما من أبغض والعياذ بالله أحداً منهم من غير تلك الجهة لأمر طارئ من حدث وقع لمخالفة غرض أو لضرر ونحوه لم يصر بذلك منافقاً ولا كافراً، فقد وقع بينهم حروب ومخالفات، ومع ذلك لم يحكم بعضهم على بعض بالنفاق، وإنما كان حالهم في ذلك حال المجتهدين في الأحكام، فإما أن يقال كلهم مصيب، أو المصيب واحد والمخطئ معذور، مع أنه مخاطب بما يراه ويظنه، فمن وقع له في أحد منهم والعياذ بالله لشيء من ذلك، فهو عاص يجب عليه التوبة، ومجاهدة نفسه بذكر سوابقهم، وفضائلهم، وما لهم على كل من بعدهم من الحقوق إذا لم يصل أحد من بعدهم لشيء من الدين والدنيا إلا بهم وبسببهم قال الله تعالى: وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ الآية اهـ).

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً