الموسوعةمنوعات

تعرف على أجمل شعر عن حب الوطن للمتنبي

شعر عن حب الوطن للمتنبي

إن الكثير يحب أن يقرأ ويستشهد بـ شعر عن حب الوطن للمتنبي لأن هذا الشاعر ابدع في كتابة كلمات وأبيات شعر تصف حب الشخص لوطنه وتعزز من هذا الحب بالإضافة إلى وصفة البليغ لجمال الوطن وأهل الوطن.

من هو المتنبي

  • أوضح موقع البوابة السيرة الذاتية للمتنبي قبل أن يعرض ابيات شعر عن حب الوطن للمتنبي وهو أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي أبو الطيب الكندي.
  • مسقط رأس المتنبي في الكوفة بالعراق وهو أحد رجال قبيلة كندة الكوفية.
  • تربي وترعرع المتنبي في الشام وتولى اكتشافه وتعليمه سيف الدولة الحمداني في حلب.
  • امتاز المتنبي بين شعراء عصره بأنه الأكثر بلاغة في أشعاره لأنه كان الاكثر تمكن بمصطلحات اللغة العربية وحتى وقتنا هذا.
  • ترك إرث عظيم من الشعر استخدمه ما أتي بعده من السعراء في كتابة شعرهم وأستوحوا أفضل الكلمات من شعر المتنبي.

قصيدة المتنبي عن حب الوطن

بم التعلل لا أهـــــــل ولا وطن             ولا نـــــــديم، ولا كأس، ولا سكن

أريد من زمني ذا أن يبـــــــلغني              ما ليس يبلغه مـــــتن نفسه الزمن

لا تلق دهرك إلا غـــــــير مكترث            ما دام يصحـــــــب فيه روحك البدن

فما يدوم سرور مـــــــا سررت به            ولا يرد عليـــــــــــــك الفائت الحزن

مما أضر بأهــــــل العشق أنهمو              هووا، وما عرفوا الدنيا، وما فطنوا

تفنى عيونــــــهمو دمعا، وأنفسهم              في إثر كــــــــــــل قبيح وجهه حسن

تحملوا، حمــــــــــلتكم كل ناجية               فكل بين علـــــــــــــــيّ اليوم مؤتمن

ما في هوادجكم من مهجتي عوض             إن مــــــــت شوقا ولا فيـــــها لها ثمن

يا من نعيت على بعــــــــد بمجلسه             كل بما زعـــــــــــــم الناعون مرتهن

كم قد قتلت وكــــــــــم قدمت عندكمو           ثم انتفضــــــــــــت فزال القبر والكفن

قد كان شاهـــــــــد دفني قبل قولهمو          جماعة، ثم مــــــــــاتوا قبل من دفنوا

ما كل ما يتمنى المــــــــــــرء يدركه           تجري الرياح بمـــــا لا تشتهي السفن

رأيتكم لا يصون العرض جاركمو            ولا يدر علــــــــــــى مرعاكمو اللبن

جزاء كل قريب منـــــــــــكمو قلل             وحظ كل محب منكمو ضــــــــــــغن

وتغضبون على من نـال رفدكمو              حتى يعاقبه التنغـــــــــــيص والمنن

فغادر الهجر مـــــــا بيني وبينكمو           يهماء، تكــــــــــذب فيها العين والأذن

تحبو الرواسم من بعـــــــد الرسم بها         وتسأل الأرض عــــــــــن إخفاقها الثفن

إني أصــــاحب حلمي- وهو بي كرم          ولا أصاحب حلــــــــمي وهو بي جبن

ولا أقيم علـــــــــــــــــى مال أذل به          ولا ألذ بما عرضـــــــــــــــــي به درن

سهرت بعد رحـــــــيلي وحشة لكمو          ثم استمر مريري وارعــــــــوى الوسن

وإن بليت بــــــــــــــود مثل ودكمو           فإنني بفراق مــــــــــــــــــــــــــثله قمن

أبلى الأجلة مهــــــــري عند غيركمو         وبذل العذر بالفســـــــــــــطاط والرسن

عند الهمام أبي المسك الذي غرقت          في جوده مضـــــــــر الحمراء واليمن

وإن تأخر عنـــــــــــــي بعض موعده          فما تــــــــــــــــــــــأخر آمالي ولا تهن

هو الوفي ولــــــــــــــــــكني ذكرت له          مودة، فهو يبلوهــــــــــــــــــــا ويمتحن

أفضل قصيدة لحب الوطن كتبها المتنبي

وطني اُحِــــــــــــبُكَ لابديل      أتريدُ من قـــــــــــولي دليل

سيضلُ حُبك في دمــــــي        لا لن أحيـــــد ولـــن أميل

سيضلُ ذِكـــــرُكَ في فمي           ووصيتي فـي كل جيل

حُبُ الوطن ليـــــسَ إدعاء         حُبُ الوطـــــن عملٌ ثقيل

ودليلُ حُبي يـــــــــا بلادي          سيشهد به الزمنُ الطويل

فأنا أُجاهِدُ صــــــــــــابراً            لاِحُققَ الــــــهدفَ النبيل

عمري سأعملُ مُخلِصا             يُعطي ولن اُصبح بخيل

وطني ي امأوى الطفولة           علمتني الخلقُ الاصيل

قسما بمن فطر السماء         ألا افرط فـــــي الجميل

فأنا السلاحُ المُنفجِر           في وجهِ حاقد أو عميل

وأنا اللهيب المشتعل           لِكُلِ ســــــــاقط أو دخيل

سأكونُ سيفا قاطعا            فأنا شجــــــــــاعٌ لا ذليل

عهدُ عليا يــــــا وطن          نذرٌ عليــــــــــــــا يا جليل

سأكون ناصح مؤتمن           لِكُلِ مــــــن عشِقَ الرحيل

ابداع المتنبي في عدة ابيات عن حب الوطن

ولي وطنٌ آليــــــتُ ألا أبيعَهُ     وألا أرى غيري له الدهرَ مالكا

عهدتُ به شرخَ الشبابِ ونعمةً     كنعمةِ قومٍ أصبحُوا في ظلالِكا

وحبَّبَ أوطانَ الرجـــالِ إِليهمُ      مآربُ قضاها الشبابُ هنالكا

إِذا ذَكَروا أوطـــــانهم ذكرَّتهمُ      عهودَ الصِّبا فيها فَحنُّوا لذاكا

فقد ألفتهٌ النفسُ حتــــى كأنهُ        لها جسدٌ إِن بان غودرَ هالكا

موطنُ الإِنســـــــــانِ أمٌ فإِذا        عقَّهُ الإِنســــانُ يوماً عقَّ أمَّه

وطنٌ ولكنْ للـــــغريبِ وأمةٌ         ملهى الطغاةِ وملعبُ الأضدادِ

يا أمةً أعيتْ لطولِ جهـــــــادِها       أسكونُ مــوتٍ أم سكونُ رُقادِ ؟

يا موطناً عاثَ الذئابُ بأرضهِ       عهدي بــــــــأنكَ مربضُ الآسادِ

ماذا التمهلُ في الــــــمسير كأننا      نمشي على حَسَكٍ وشَوْكِ قتادِ ؟

هل نرتقي يومــــــاً وملءُ نفوسِنا      وجلُ المســــــوقِ وذلةُ المنقادِ ؟

هل نرقى يوماً وحشورُ رجــالِنا      ضعفُ الشــيوخِ وخفةُ الأولادِ ؟

واهاً لآصــــــــــــفادِ الحديدِ فإِننا      من آفةِ التفريقِ فــــــــــــــي أصفادِ

واجب الفرد تجاه وطنه

من خلال أبيات شعر عن حب الوطن للمتنبي علمنا لمتنبي كيف خدم ووطنا وكيف نتعامل معه وما واجبنا تجاه أراضي وطننا وهي كالآتي:

لابد على كل شخص يعيش بداخل وطنه ويحبه ان يلتزم بما شرعه الحاكم ويتلزم بقانون بلده حماية لأرض وطنه ولإتحاد الشعب لأن في حالة مخالفة القوانين تزداد الجرائم ويتفرق الشعب ويصبح ضعيف وسهل استعماره من قبل الأعداء.

استقرار الوطن ونظامه دليل على ثقافة وتعليم أبناءه فهو بمثابة المرآة التي تدل على مدى وعي شعب هذا الوطن.

الحفاظ على ارض الوطن ومواردها وجمال اماكنه لذلك على كل مواطن التنظيف امام بيته وزرع العديد من الأشجار التي لها فوئد جمالية وبجانب فائدة تنقية الهواء.

الجهاد والتضحة في سسبيل استقرار الوطن وطرد الأعداء.

لابد من وضع التعليم في الألويات لأن بدون تعليم يتدهور المجتمع ويتخلق الوطن.

احترام الجميع واحترام أرائهم واحترام اختلاف وجهات النظر.

التعاون يد بيد لرفع الوطن وتعزيز اقتصاده عن طريق ترشيد الاستهلاك للماء والكهرباء ودعم الصندوق الاجتماعي.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً