محليات

كيف تحدت قمة العلا ” كورونا” ؟

ظهرت الإجراءات الاحترازية في ظل انتشار جائحة كورونا، بشكل لافت في القمة الخليجية الـ41، بدءا من استقبال الضيوف وحتى عقد الاجتماع على مستوى القادة.

ونظرا لحرص السعودية على دورية عقد القمم الخليجية رغم الظروف الاستثنائية بسبب “كورونا”، عقدت تلك القمة في ظل إجراءات وضوابط رصدتها “العين الإخبارية” حفاظا على صحة وسلامة الجميع.

أبرز تلك الإجرات ظهر في موقع اختيار القمة، حيث عقدت في قاعة مرايا بمدينة العلا شمال غربي السعودية، بمنطقة غير مأهولة بالسكان، حيث تعد هذه أول قمة خليجية اعتيادية تستضيفها السعودية وتعقد خارج العاصمة، حيث إن جميع القمم السابقة عقدت في الرياض.

أيضا حرص جميع قادة الخليج أو ممثليهم بارتداء الكمامات أو واقي الوجه “Face shield” ، ضمن إجراءات احترازية في ظل انتشار الفيروس، كما ظهر حرص الجميع على الالتزام بالإجراءات الاحترازية منذ وصولهم للأراضي السعودية واستقبالهم من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وفي إطار تلك الإجراءات والضوابط، قامت السعودية بتقليل الأعداد الأمنية والإعلامية المشاركة في القمة، رغم أهميتها، وأيضا ظهر خلال الجلسة الافتتاحية للقمة وجود تباعد كبير بين مقاعد القادة المشاركين، إضافة إلى السماح بعدد محدود جدا لكل وفد مشارك، إضافة إلى الاكتفاء بكلمات مقتضبة خلال المشاركة في الجلسة الافتتاحية.

يشار إلى أن محافظة العلا، تقع في المدينة المنورة، وهي غنية بمواقعها التراثية الجميلة وطبيعتها الخلابة التي تعد من أقدم الواحات الغنية بطبيعتها الجميلة داخل صحراء السعودية.

إعلان
اظهر المزيد

البوابة

صحيفة البوابة الإلكترونية || الإعلام بمفهومه الجديد ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً