الطب

كل ما تريد معرفته عن سلالتي كورونا “دلتا ودلتا بلاس” اللتين تُقلقان أوروبا

أعلنت السلطات الصحية في المملكة المتحدة خلال الأسبوع الماضي، تسجيل إصابات جديدة بسلالة دلتا المتحورة من فيروس كورونا، في ارتفاع مقارنة بالأسبوع الذي سبق، حيث بلغت نسبته 46 بالمئة.

وأكدت السلطات الصحية البريطانية، ان المتحوّرة الجديدة أضحت الفيروس المسيطر في البلاد، حيث تشكل 90 بالمئة من الإصابات المسجلة، مضيفة أن إجمالي الإصابات بدلتا بلغ 111 ألف و157 إصابة.

في سياق متصل، حذر زعماء أوروبيون المواطنين مطالبين إياهم باتباع التدابير الصحية خصوصاً وأن متحوّرة دلتا معدية جداً.

لذا تستعرض كل ما تريد معرفته عن سلالة دلتا؟ وماذا عن دلتا “بلاس”؟

في البداية سجلت سلالة دلتا التي تعرف علمياً باسم [link] بداية في الهند.

سُميت باسم أحد حروف الأبجدية اليونانية، إذ هذا ما نصت عليه توجيهات منظمة الصحة العالمية، وتسعى المنظمة من خلال أسماء محايدة مثل هذه إلى تفادي ربط الفيروس باسم دولة معينة وهو الأمر الذي قدّ يؤدي أحياناً إلى نوع من التنميط والتمييز العنصريين.

ومن المعتقد وفقا للعلماء أن متحورة دلتا لديها قدرة أكبر بالوصول إلى خلايا الجسم الإنساني. وهذا يعني أنها تنتشر بشكل أسرع من الفيروس الأساسي الذي عرفناه بداية، وهذا يعني أيضاً أنها قد تتسبب بأوبئة جديدة.

وتجرى البحوث، من غير المعروف حتى الساعة إذا كانت المتحورة دلتا تصيب الأشخاص بأنواع أقوى من كوفيد-19.

ويقول المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها إن متحورة دلتا ستصبح الأساسية في أوروبا بحلول نهاية أغسطس وستكون السبب في 90 بالمئة من الإصابات. الوضع في بريطانيا حالياً قد يوضّح الصورة أكثر .

وسجّلت المتحورة “ألفا” في بريطانيا أوّلاً ويعتقد أنها، بدورها، أكثر عدوى من الفيروس الأساسي الذي يعرف علمياً باسم SARS-CoV-2. والآن يقول علماء -والخلاصة ليست جازمة- إن دلتا أكثر عدوى من ألفا بنسبة 60 بالمئة.

كما حذرت بعض الوكالات الصحية من أن رفع التدابير المتخذة قد يؤدي إلى ارتفاع “ملموس” في الحالات اليومية المسجلة لدى مختلف الفئات العمرية.

وبما يخص العوارض، هناك إشارات إلى بعض العوارض الأخرى (غير السعال الحاد والناشف، وخسارة حاسة التذوق والرائحة) التي قد تنتج عن الإصابة بسلالة دلتا من فيروس كورونا.

ويقول الخبير والأخصائي تيم سبكتور المشرف على دراسة تتعلق بعوارض كوفيد-19 في الممكلة المتحدة إن سيلان الأنف والصداع القوي من أبرز العوارض التي ترافق الإصابة بدلتا. ويضيف سبكتور إن عوارض المرض تبدو مختلفة الآن، وهي أقرب إلى “نزلة برد سيئة” تصاب بها “فئات عمرية أكثر شباباً”.

اما دلتا “بلاس” (Plus)، فصدرت تقارير من قبل السلطات الهندية تشير إلى أن سلالة أخرى متحورة، ألا وهي دلتا بلاس، سُجّلت في البلاد.

وفيما أعلنت الهند عن 16 حالة رسمية فقط، سجلت 42 منها في بريطانيا. ويقول العلماء إن سلالة دلتا “بلاس” متحورة عن الفيروس دلتا ومن المعتقد أنها أشد عدوى من دلتا.

والحماية من ذلك، دفع النقاش المتزايد والقلق بشأن السلالة المتحورة بالقادة في جميع أنحاء أوروبا إلى حث المواطنين على تلقيح أنفسهم ضدّ وباء كوفيد-19. فالأبحاث تظهر أن اللقاحات التي أعطتها وكالة الأدوية الأوروبية الضوء الأخضر مفيدة ضد جميع سلالات الفيروس بما فيها دلتا.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً