الموسوعة

ارتفاع الحرارة عند الاطفال المتكرر

ارتفاع الحرارة عند الاطفال المتكرر

من أكثر الأمور التي تسبب الحيرة للوالدين ارتفاع الحرارة عند الاطفال المتكرر و الذي لا يحدث غالبا لسبب معلوم و لكن أحياناً من الممكن أن يحدث لعدة أسباب و سوف نتعرف في هذا المقال عن أسباب ارتفاع الحرارة عند الاطفال المتكرر فأحياناً يكون ضمن عوامل ارتفاع الحرارة عند الاطفال المتكرر إصابة الطفل بإلتهاب فيروسي أو بكتيري تابعنا في هذا المقال لنعرف هذا الموضوع بالتفصيل من خلال موقع البوابة .
من المعروف أن الأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة بإرتفاع درجة الحرارة فدرجة حرارة الجسم العادية تبلغ 36 و من الممكن أن تصل الي 37 في درجة الحرارة العالية و يمكن معرفة درجة الحرارة بإستخدام ترمومتر القياس و من أعراض إرتفاع درجة الحرارة الشعور بسخونية في الجسم و إحمرار في الوجه و التعرق الزائد و الشعور بالإرهاق و تكسير الجسم .

ما هو تعريف الحُمي ؟

  • هي الاسم العلمي لزيادة درجة حرارة الطفل عن المعدل الطبيعي وهو 37 درجة مئوية و الحمى هي واحدة من أكثر المشاكل الصحية شيوعًا لدى الأطفال دون سن الثانية.
  • الحمى وحدها ليست مرضا ، ولكن الحمى عادة ما تكون إشارة إيجابية على أن جسم الطفل يقاوم عدوى ما بالحمى و علي أن الجسم يحفز دفاعات معينة مثل خلايا الدم البيضاء علي مهاجمة و تدمير الفيروسات والبكتيريا التي يتعرض لها جسم الطفل.
  • تختلف درجة الحرارة الطبيعية من طفل لآخر ، وتتأثر أيضًا بعوامل أخرى مثل عمر الطفل ونشاطه وتوقيت اليوم ودرجة حرارة البيئة المحيطة.

أنواع الحُمي التي تصيب الأطفال

هناك العديد من أنواع الحمى التي تصيب الأطفال ، ومنها:

  1. الحمى القرمزية: من أعراض الحمى القرمزية إصابة الطفل بطفح جلدي ، وهي بقعة حمراء فيها لون أبيض وطفح جلدي آخر يشبه حبيبات الرمل وتكون في الإبط والرقبة و يعتبر مرض ناجم عن تعرض جسم الطفل لبكتيريا معينة و تُعد أحد أسباب ارتفاع الحرارة عند الاطفال المتكرر.
  2. الحمي الوردية : هو ظهور طفح جلدي على جلد الطفل وخاصة في منطقة الظهر والصدر وظهور هذا الطفح الجلدي وخاصة في منطقة الظهر هو علامة على بداية مراحل الشفاء ويعتبر بمثابة مرض ناتج عن تعرض جسم الطفل لفيروس.
  3. داء البروسيلات: وهو النوع الثالث من الحمى التي تصيب الأطفال و تعتبر الحمى المالطية من أنواع الحمى الخطيرة التي تصيب الأطفال لأنها تصيب جميع أجزاء الجسم وتزداد الأعراض ليلاً و يؤثر داء البروسيلات على وزن الطفل ، مما يتسبب في فقدان الطفل لوزن كبير ، كما تؤثر الحمى على الجهاز العصبي للطفل.

أقرأ أيضآ : فوائد زيت جوز الهند

وسائل لقياس درجة حرارة الطفل

  • في معظم الأحيان يمكن معرفة حدوث ارتفاع درجة الحرارة من خلال وضع اليد علي جبهة الطفل أو التقبيل بلطف.
  • هناك بعض المقاييس مثل قياس درجة حرارة الأشعة تحت الحمراء للجبهة أو تحت الإبط أو تحت اللسان بميزان حرارة رقمي أو زئبقي أو كحولي أو موازين حرارة الأذن أو شرائط قياس درجة حرارة الجبهة .

أعراض ارتفاع درجة الحرارة عند الطفل

  1. ضمن أعراض ارتفاع الحرارة عند الاطفال المتكرر أن درجة الحرارة تبدأ في الإرتفاع ببطئ ثم ترتفع تدريجياً في غضون أيام قليلة ، ولكن في حالات أخرى ، قد ترتفع درجة الحرارة بشكل سريع .
  2. هناك أعراض تبدأ بالظهور نتيجة ارتفاع في درجة الحرارة ، مثل: رفض الطفل الرضاعة الطبيعية ، ألم في الجسم ، شعور الطفل بألم في الرأس و فقدان الشهية للطعام ، إسهال ، قيء ، سعال ، سيلان في الأنف ، صعوبة في النوم أو كثرة النوم.
  3. هناك بعض الحالات التي قد يصاب فيها الطفل بتشنجات من أثر الحرارة ،تقيؤ الطفل بشكل متكرر وجفاف الشفتين ويتحول لون البول إلى اللون الأصفر الغامق والتبول بإستمرار و عدم قدرة الطفل علي التحكم في التبول ، بالإضافة إلى البكاء المستمر بسبب الألم.

أسباب ارتفاع درجات الحرارة بشكل متكرر عند الأطفال

توجد منطقة في الدماغ تسمى منطقة تحت المهاد مسؤولة عن تنظيم حرارة الجسم في ظل الظروف العادية ، تستقر درجة حرارة الجسم إلي 37 درجة مئوية ، مع احتمال أن تختلف بشكل طبيعي حسب نشاط الطفل وحركته الجسدية.
لكن المنطقة التي تُعرف بإسم تحت المهاد تؤدي الي رفع درجة حرارة الجسم بشكل كبير في حالة الإصابة بأي عدوي .

العوامل التي ترفع درجة حرارة منطقة ما تحت المهاد

  1. يمكن تقسيم العوامل التي تؤثر على منطقة ما تحت المهاد وتزيد من درجة حرارة الجسم وفقًا لطول الفترة التي يشعر فيها الطفل بالتعب ، من الحمى المتوسطة إلى الحمى الحادة ، حيث يعاني الطفل من درجات حرارة عالية لمدة لا تتجاوز 14 يومًا والحمى المزمنة التي يصاب فيها الطفل بحمى تزيد عن 14 يومًا.
  2. تحدث معظم حالات الحمى الحادة نتيجة إصابة طفل بعدوى فيروسية أو بكتيرية.
  3. توجد أسباب شائعة يمكن أن تؤدي الي ارتفاع الحرارة عند الاطفال المتكررمثل: عدوى الجهاز التنفسي الفيروسية عندما تظهرالحمى علي الطفل فهذا مؤشر لإصابة الطفل بإحدى التهابات الجهاز التنفسي الفيروسية تسمى التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي.
  4. هناك مجموعة من الالتهابات البكتيرية الشائعة التي تهاجم جسم الطفل وقد تكون مسؤولة عن إصابة الطفل بالحمى مثل: التهابات الأذن ، وخاصة التهابات الأذن الوسطي، والتهابات المسالك البولية والتهاب الجيوب الأنفية والالتهاب الرئوي.
  5. من الممكن أن يؤدي استخدام بعض الأدوية إلى الإصابة بما يعرف بالحمى ذات المنشأ الطبي ، وهي حمى مؤقتة تظهر أثناء فترة استخدام الدواء وتختفي عند توقف استخدامه بالإضافة إلى بعض مضادات الحساسية وأنواع معينة من المضادات الحيوية ، مثل البنسلين و بعض التطعيمات و اللقاحات ، تزداد درجة حرارة الطفل والحمى عند ارتداء الكثير من الملابس أو تغطية الطفل بعدد كبير من البطانيات ، ونزلات البرد والإنفلونزا ، و الإصابة بإلتهاب في الأذن أو الحلق ، والتهابات المسالك البولية.
  6. أمراض الجهاز التنفسي مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب القصبة الهوائية وأمراض الغدة الدرقية في بعض الحالات ، قد يعاني الأطفال المصابون بالغدة الدرقية من حمى مزمنة وارتفاع في درجة الحرارة.
إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *