الموسوعة

أخبار عاجلة

صوت معنا

ما رأيك فى شكل الموقع الجديد

يواجه الرئيس الأمريكي الأسبق “دونالد ترامب” احتمالية كبيرة ولم يكن م …

بعد سقوط حصانته الدبلوماسية.. هل ينجو “ترامب” من الاتهامات الفيدرالية؟

بعد سقوط حصانته الدبلوماسية.. هل ينجو "ترامب" من الاتهامات الفيدرالية؟
منذ أسبوعين

20

0

يواجه الرئيس الأمريكي الأسبق “دونالد ترامب” احتمالية كبيرة ولم يكن مستعدًا له لرفع العديد من الاتهامات والدعاوى القضائية التي من شأنها أن تفرض ضرائب على فقدانه لمكانته الاجتماعية وسقوط حصانته الدبلوماسية ، واعتبار عودته كمواطن عادي. لا يستثنى من النظام القضائي فتح ملفاته القديمة والحديثة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.

رغم أنه من المستبعد أن يدينه مجلس الشيوخ الأمريكي \ “الكونجرس \” بسبب تمرداته الأخيرة ، إلا أن محاكمته الأخيرة لترامب – التي كانت تهدف إلى إقالته من منصبه – أزالت الغطاء عن جميع نزاعاته وانتهاكاته القانونية ، و ومن المتوقع أن يتم إجراء بحث أعمق في الدعاوى المدنية المرفوعة ضده ، بالإضافة إلى التهم الجنائية الموجهة إليه بصفته “سيد البيت الأبيض السابق”.

بدأت التحقيقات بفتح ملفاته المالية ، حيث تم فتح أول تحقيق جنائي يشرف عليه النائب العام لـ “مانهاتن سايروس فانس” ، ويُذكر أن النائب العام قد مضى شهورًا على الحصول على عائدات ترامب المالية من 2013 حتى الآن أي العوائد المالية لمدة ثماني سنوات.

وأضاف أن التحقيق ركز بشكل خاص على المدفوعات المالية قبل تولي “ترامب” منصبه ، كما هو الحال على مستوى الولاية (فلوريدا حيث يعيش ترامب) ، وسيتم النظر في الشكوك التي أظهرت دلائل على أنها تؤدي إلى الاحتيال المصرفي والتهرب الضريبي.

حتى الآن ، لم يتم تحديد حجم المستندات المطلوبة ، الأمر الذي جعل محامي ترامب يتقدمون بالتماس ، وقال ترامب معلقًا على التحقيق: “أسوأ حملة متفشية في تاريخ الولايات المتحدة”.

على مستوى آخر، جلسات محكمة “فانس” المغلقة قد مضت قدمًا بحضور هيئة محلفين كبرى، وأشارت وسائل إعلام أمريكية محلية إلى أن محققون من مكتب “فانس” قد حققوا مع موظفي “دويتشه بنك” المصرف الذي كان الداعم الأول للترامب وإدارته، إضافتةً إلى محاميه السابق في مكتبه ومحاميه الشخصي.

وكان المحامي السابق قد أدلى للكونجرس عن تحايل الرئيس السابق “ترامب” وشركته وتلاعبهم بقيمة الشركة الفعلية من أجل الحصول على قروض مصرفية، بجانب خفض الضرائب.

وامتدت التحقيقات إلى “إريك ترامب” – الابن السابق – رغم معارضة محامين “دونالد”، جاء ذلك بعد حصول فريق التحقيق على وثائق تعود إلى حصر أملاك العائلة.

يُتوقع مواجهة “ترامب” للسجن حال تأكيد الديون المتراكمة عليه، أما فيما يخص جرائمه الفيدرالية فلا يمكن العفو حال إقرار الولاية بإدانته.
من ناحية الرئيس الحالي “بايدن” فقد استبعد تدخله بأي شكل من الأشكال بمحاكمة “ترامب” ولكن تعهد بمصالحه حزبه الجمهوري.

وأوضح آخرون بما فيهم بعض المحامين أنهم على إدراك تام بالأوضاع السياسية في أمريكا، مؤكدين على إعادة التفكير قبل إتخاذ إي خطوات قضائية ضد “ترامب”، وعلّق أستاذ القانون في جامعة كولومبيا على الموضوع قائلًا: “لا أعتقد أن أحدًا سيسارع بملاحقة ترامب قضائيًا” معتبرًا ذلك خطوة قد يساء فهمها.

وقالت المحامية “روبرتا كابلان” من جهتها أن “ملاحقة ترامب إثبات لمبدأ أن لا أحد فوق القانون” في الولايات المتحدة، موضحةً لوكالة “فرانس برس” مخاطر عدم ترسيخ هذه المبادئ والتي يقابلها “تحقيق العدالة” كما قالت.

يذكر أن توجيه الاتهام للرئيس السابق لا يعد رسميًا حتى الآن بس عدم إثبات التهم بعد، وقالت “براون مارشال” في ذلك أنه في حال عدم صدور حكم بحق ترامب من قبل محكمة “فانس” في شهر (اكتوبر) المقبل فلا يتوقع إدانته إطلاقًا، كما نوهت على احتمالية شن هجوم مضاد من قبل أنصاره قد يتسبب في عرقلة سير القضية وربما استمرارها لسنوات.

من طرفٍ آخر، قال المدعي السابق في “فانس” أنه يتوقع توجيه الاتهامات قريبًا، وأضاف: “سيكون الأمر أشبه بسيرك” ساخرًا من الوضع الذي قد يحصل حال إدانة ترامب بواسطة هيئة المحلفين.

مواضيع قد تعجبك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه صحيفة البوابة © 2020