اعلانات

معھد البنك الإسلامي للتنمیة ومجموعة المعالي یسلطان الضوء على الإفادة من التكنولوجیا المالیة في تجسیر التمویل الإسلامي والإستدامة

برزت في الآونة الأخیرة التطورات التكنولوجیة المقترنة بتقنیات البیانات الضخمة والذكاء الاصطناعي وتوزیع الحسابات لتفتح آفاقًا جدیدة في المالیة الإسلامیة، محققةً أھدافھا المتمثلة في تكامل التمویل مع الأنشطة الإنتاجیة، وترجمة القیم الأخلاقیة عبر الالتزام بالمبادئ لتحقیق مخرجات جیدة ومستدامة .

كانت تلك إحدى النتائج الرئیسة للتقریر المشترك الصادر عن معھد البنك الإسلامي للتنمیة ، المنارة المعرفیة لمجموعةالبنك الإسلامي للتنمیة ، بالتعاون مع مجموعة المعالي ، وھي شركة رائدة متخصصة في تقدیم الخدمات المالیة الإسلامیة واستشارات الأعمال في المملكة المغربیة.
وقد حظي التقریر بالدعم والشراكة مع كل من بنك الیسر ( المغرب ) ، ومجموعة “ITS “للاستشارة المالیة (الكویت) وبنك أمنیة (المغرب).

ویركز التقریر ، الذي یحمل عنوان : ” تجسیر التمویل الإسلامي والاستدامة من خلال
التكنولوجیا المالیة : التركیز على بلدان المغرب العربي ” ، على كیفیة الاستفادة من التكنولوجیا المالیة في المصرفیة الإسلامیة لربط التمویل بالتنمیة المستدامة .

وخلص التقریر إلى أن جائحة ( كوفید-19 ) قد أكدت الحاجة الماسة إلى الاستدامة والتوجیه
الإجتماعي للتمویل من أجل تحقیق التنمیة .

لطالما كان ربط التمویل بالتنمیة المستدامة بالغ الأھمیة، لكن ھذه الأھمیة ازدادت بشكل مضاعف إبان الجائحة، التي أدت إلى انكماش الناتج المحلي الإجمالي وحالت دون تحقیق أھداف التنمیة المستدامة .

وستتطلب إعادة البناء في حقبة ما بعد الجائحة والحفاظ على أھداف التنمیة المستدامة مشاركة حثیثة من قبل الحكومات والقطاع الخاص والمؤسسات المالیة ..

یسلط التقریر الضوء كذلك على دور المؤسسات المالیة التشاركیة في سد فجوة التمویل لأھداف التنمیة المستدامة في منطقة المغرب العربي، مع التركیز على كیفیة الإفادة من التكنولوجیا المالیة لمواءمة التمویل التشاركي والتنمیة المستدامة .

وفي سیاق تعليقه على التقریر، قال الدكتور / سامي السویلم ، المدیر العام للمعھد بالإنابة وكبیر الاقتصادیین لمجموعة البنك الإسلامي للتنمیة : ” یحاول ھذا التقریر تحقیق التوازن بین الواقعیة والمثالیة، ویتناول بالتفصیل استخدام التكنولوجیا في التمویل الإسلامي لتحقیق الكفاءة والأثر الأكبر على التنمیة الاقتصادیة المستدامة لدى الدول الأعضاء في البنك الإسلامي للتنمیة ” .

ومن جانبه صرح الدكتور / وائل أمینو – ( الرئیس التنفیذي لمجموعة المعالي ) – ، بقوله : ” یقدم ھذا التقریر مساھمة قیّمة للجھات التنظیمیة والمؤسسات المالیة والمنظمات غیر الربحیة وشركات التكنولوجیا المالیة في منطقة المغرب العربي حول كیفیة ترسیخ التآزر وتأسیس المنظومات التي تدعم تحسین الأداء الجید ” .

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً