أخبار عربية و عالمية

محلل سياسي يكشف أهداف مبادرة “الغنوشي” بحجة حل الأزمة السياسية بتونس

كشف المحلل السياسي فهد ديباجي، اليوم الأحد، أهداف الدعوة الجديدة التي أطلقها رئيس البرلمان التونسي القيادي الإخواني راشد الغنوشي بحجة حل الأزمة السياسية في تونس.

وقال “ديباجي”، عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات المُصغر “تويتر”، إن”: “جديد الغنوشي هو: تقديمة رسالة للرئيس التونسي قيس سعيد يدعوه فيها لعقد لقاء بين الرئاسات الثلاث لحل الأزمة السياسية التي هو أساسها، وهي نظريا دعوة من أجل الحل لكن باطنها هو إحراج الرئيس أمام الشعب التونسي في حال رفضه”.

يواجه رئيس البرلمان التونسي وزعيم حركة النهضة الإخوانية راشد الغنوشي العزلة بمحاولة ربط جسور التواصل مع الرئيس قيس سعيد، حيث دعا إلى عقد تنظيم لقاء ثلاثي يجمع بينهما ورئيس الحكومة هشام المشيشي من مئة نائب يوقعون على لائحة سحب الثقة من الغنوشي، وعزله من رئاسة البرلمان ،في خطوة تعكس مدى عزلة زعيم حركة النهضة بعد فشله في أداء مهمته، فيما يرى كثيرون أن بقاءه على رأس المؤسسة التشريعية يعمق الأزمة السياسية في تونس.

وقال مكتب مجلس نواب الشعب في بيان، إن الغنوشي وجه اليوم السبت، رسالة إلى الرئيس سعيد، باعتباره “رمز وحدة الدولة”، بخصوص إيجاد حلّ للأزمة السياسية التي تمر بها البلاد، داعياً إياه “إلى تجميع الفرقاء لإيجاد مخرج ومجموعة من الحلول ،عبر تغليب الحوار وتبادل الرأي والمشورة حول أوضاع البلاد وما تقتضيه من قرارات، بالتزامن مع ما تعيشه البلاد من أزمات مركبة، اقتصادية واجتماعية وصحية”.

إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *