كُتاب البوابة

التعامل مع الأجهزة الذكية والسوشل ميديا

من المؤكد أنك تملك جهازًا ذكيًا ، ومن الطبيعي أنك استخدمت الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي ، بل أصبح الجهاز الذكي من أبجديات حياتنا اليومية.. والشاهد أنك الآن أو قبل الآن أو بعده ستكون على تواصل عبر جوالك أو حاسوب العمل أو حاسوبك الخاص في دردشة أو أداء عمل أو متابعة معاملة أو لأي غرض ما ؛ حتى لو كان للتسلية والترويح عن النفس من ركض الحياة اليومي بمشاهدة فيلم أو متابعة مباراة أو حدث رياضي ، إلى جانب تعاملاتنا المالية والشخصية ؛ وهذان هما من أهم ما يجب أن نحرص عليه لما يتعرضان له من ضعاف النفوس والشبكات الإجرامية من نصب واحتيال بلا رحمة إلى جانب المحذورات الأمنية التي يمكن أن يتعرض لها الإنسان من أعداء أمن الوطن والمواطن ، فبياناتك الشخصية يمكن أن تكشف الكثير عنك وعن أفكارك وحياتك اليومية حيث أنه من السهل استغلال هذه البيانات بسهولة لإيذائك والإيقاع بك .
من هنا ننبه إلى الحذر الشديد من عدم ترك أي ثغرة ينفذ منها هؤلاء الشرذمة بما قد يجعلنا ندفع الثمن باهظًا ، ونفتح أبواب شر كان بإمكاننا إغلاقها بأبسط الحلول وأيسرها ، ومن تلك الحلول اليسيرة هو إهمال تلك الرسائل المشبوهة خاصة في تويتر والتي تصلك من مواقع لا تشك في احترافية معدّيها ومصمموها ولا يرقى لها شك ، وعليك عزيزي المتصفح أن تكون واعيًا وحاضرًا وتفطن لدقات ناقوس الخطر عندما يطلب منك الموقع رقمك السري ، فإذا ما استجبت فقد فتحت على نفسك باب سرقتك ونهبك وتوريطك فيما لا تحمد عقباه . أثق في شبابنا ووعيهم ، ولكن غلطة الشاطر بألف – كما يقولون – فالحذر واجب وهو درعك القوي العصي الذي يحميك ويحمي مالك وأمن وطنك الذي به طابت وتطيب لك الحياة .
المظاهر خداعة.. ومجرمو هذا العصر في غاية الخبث والمكر والدهاء؛ ولكن وعيك وحذرك هو حاميك بعد رعاية الله ، ويجب عليك أن تُهمل كل ما تشك فيه ولا يخدعنك إتقان الموقع واحترافية إعداده ، أغلق أبواب الشر التي يستهدف بها الأعداء شباب بلادنا الغالية . أدام الله عزّها وأمنها وأمانها واستقرارها تحت ظل قيادتنا الرشيدة.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً