منوعات

كوكوشانيل اسم لعمل تجاري أم عمل فني؟

‏بمجرد بدء عرض مسرحية كوكوشانيل‬⁩ على منصة شاهد تزامنًا مع ⁧‫عيدالاضحى ‬⁩، والتي تعود من خلالها النجمة ⁧‫شريهان‬⁩ للساحة الفنية بعد غياب طويل، بات اسم كوكوشانيل محل محرك البحث لجوجل فمن هي ؟
هي مصممة أزياء فرنسية رائدة أدخلت “البساطة الراقية” إلى عالم الأزياء
‏كوكو أو غابرييل شانيل كانت من مواليد 19 أغسطس 1883، مرت بعدة أزمات في حياتها واضطر والدها إلى إرسالها إلى إحدى مراكز رعاية الأيتام في طفولتها وهي في عمر الـ12، وذلك بعد وفاة والدتها
‏تعلمت فن الخياطة والحياكة خلال سنواتها الست في ملجأ الأيتام أوبازيني، إلا أنها اتجهت في تلك الفترة للغناء في أحد أماكن السهر، وذلك نتيجة للفقر الذي كانت تعيشه
‏كانت ⁧‫كوكوشانيل‬⁩ تغني أغنيتين شهيرتين هما “Ko Ko Ri Ko” و”Qui qu’a vu Coco” ومن هاتين الأغنيتين استوحي اسمها “كوكو” حيث أصبح رواد المكان ينادونها به.
في عام 1906 كانت تعمل شانيل في منتجع سبا التابع لفيشي، وكان وفرة الحفلات الموسيقية والمسارح والمقاهي حيث أعربت الأمل في تحقيق النجاح كفنانة فأدى شبابها ووجسدها الفاتن إعجاب الكثير من الحضور، ولكن كان لها صوت هامشي في الغناء مما أدى إلى فشلها في مجال المسارح.
قابلت شانيل ضابط الفرسان السابق الفرنسي ووريث النسيج الثري اتيان بالسان وأصبحت عشيقته وهي في عمر الـ 23 بدلا من إيميليان آلانسون حيث أصبحت شانيل المفضلة لديه، وبعد 3 سنوات عاشت معه في قلعته Ryoallieu بالقرب من كومبيين وهي منطقة معروفة بمساراتها الفروسية المشجرة والحياة المؤرقة، فكان نمط حياة مغمور بالملذات حيث سمحت ثروة بالسان ووقت فراغه برعاية اجتماعات توفر المتعة في الحفلات وإرضاء شهوات الإنسان، وبالرغم من كل الانحطاط آنذاك أغرق بالسان شانيل بمحاسن الحياة الغنية والسخاء من فساتين، والمجوهرات، واللؤلؤ.
بدأت شانيل علاقتها الغرامية مع الكابتن أرثر أدوادر كابيل”الصبي” أحد أصدقاء بالسان في عام 1908، وكانت تحكي ذكرياتها طوال ذلك الوقت قائلة: ” كان هناك رجلان من السادة من كانوا يزايدون في الثمن مقابل جسدي كان من ضمنهم كابيل الرجل الثري الأنجليزي من الطبقات الراقية، فهو من ساهم بمبايعة شانيل في باريس ومن مول أول أعمال شانيل في ذاك الحين، قضى شانيل وقتاً مع كابيل في منتجعات المألوف مثل دوفيل، ولكن على الرغم من الآمال التي كانت تحملها شانيل لكابيل في الاستقرار معا فهو لم يكن مخلصا لها أبدا، فقد دامت علاقتهم لمدة 9 سنين، وفي حين أن تزوج بسيدة إنكليزية ارستقراطية وهي ديانا يندهام في عام1918 فهو لم يقطع اتصاله تمام بشانيل فد توفي كابيل في حادث سير في 21 ديسمبر 1919. فقد أقيم نصب تذكاري على جانب الطريق في موقع الحادث الذي توفي فيه في كابيل بتكليف من شانيل.
استقرت شانيل في سويسرا بعد خمسة وعشرين عاماً من الحدث حيث أسرت إلى صديق لها يدعى بول موران قائلة: “لا بد القول أن وفاته كانت ضربة رهيبة بالنسبة لي، فقد فقدت كل شيء بمجرد فقداني لكابيل، وما يتبع ذلك لم تكن حياة سعيدة.”
أما مشوارها في عالم الموضة فقد بدأ من خلال تصميم القبعات النسائية وافتتحت متجر صغير في باريس عام 1913 ومنه بدأت تتوسع لتنتقل فيما بعد لتصميم الملابس.
‏وفي تلك الحقبة الزمنية كانت النساء مازلن يرتدين الملابس الثقيلة والمشدات على الخصر وقد عملت “كوكو” جاهدة على تحريرهن من هذه الأساليب في الملابس، ولهذا بدأت بتصميم الملابس الخفيفة المصنوعة من أقمشة الجيرسيه والتي لاقت رواجاً كبيراً وترحيباً من قبل النساء.
‏وبعد محطات من التخبط والأزمات والنجاحات أحيانًا، أنشأت ⁧‫كوكوشانيل‬⁩ مبنى للخياطة والحياكة في شارع 31 كامبون، باريس عام 1919، واشترت شانيل المبنى بأكمله الذي كان يقع في واحدة من المناطق الأكثر عصرية لباريس
‏فقد افتتحت بوتيك يمكن اعتباره التجسيد المبكر للأزياء في عام 1921 يتميز بالملابس والقبعات والاكسسوارات، وتوسعت بعد ذلك لعرض المجوهرات والعطور، ففي عام 1927 ملكت شانيل 5 ممتلكات أيضًا في شارع كامبون
‏وتعتبر كوكوشانيل من بين الأشخاص المتواجدين في لائحة أهم 100 شخصية عالميًا والأكثر تأثيرًا في القرن العشرين، والتي أُصدرت من قبل مجلة تايم الشهيرة.
‏وابتكرت الفستان الأسود القصير The little black dress كما أنها هي التي اخترعت حقيبة الكتف، حيث تعتبر حقائب دار شانيل ⁦‪Chanel‬⁩ الأكثر شهرة في العالم.
‏وتعد علامة شانيل حاليًا هي من أهم علامات الأزياء عالميًا،
توفيت ⁧‫كوكوشانيل إثر نوبة قلبية‬⁩ في غرفتها في فندق الريتز في باريس عام 1971ودفنت في مقبرة بوا دو فو في سويسرا.
وختاما هل تستحق كوكو شانيل أن يقام لحياتها عملا مسرحيا ضخما يكلف مبالغ طائلة في وضع الأزمات الاقتصادية التي يمر بها العالم إثر جائحة كورونا أم أنه استمرار لإعلان تجاري لزيادة مبيعات هذه الماركة التجارية.

كوكوشانيل اسم لعمل تجاري أم عمل فني؟

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً