محليات

إمام المسجد النبوي: ما وجد في عقب إبراهيم مثل محمد صلى عليه وسلم ولا مثله حتى يوم القيامة

أمّ المسلمين اليوم لصلاة الجمعة في المسجد النبوي فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور أحمد بن طالب واستهل فضيلته خطبته الأولى بالحديث عن التقوى فقال : إن الله ألزمكم كلمة التقوى أصلها وفرعها، لتلحقوا بالسابقين الأولين الذين كانوا أحق بها وأهلها فلما تحققوا بها صدقا، صدقهم الله وعدهم حقا، وقرن صفاتهم بذكر سيد الأبرار، وأغاظ بهم الكفار {إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَىٰ وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا ۚ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا (26) لَّقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ ۖ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ ۖ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِن دُونِ ذَٰلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا (27) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ شَهِيدًا (28)مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ۖ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ۖ سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ۚ ذَٰلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ ۚ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَىٰ عَلَىٰ سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ ۗ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا}.

هى الكلمة العليا والعروة الوثقى، التي أتم بها الخليل الأواه الكلمات، فرفعت له الدرجات، نال القدح المعلى، واتخذ مقامه مصلى، وشرف بالعهد، وسعد بالوعد، فأمن الناسك، ورزق المجاور، ومتع الكافر، ورفع القواعد وأري المناسك، فأعظم بها وصية بنيه، بعد أن بارأت بينه وبين قومه وأبيه {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاءٌ مِّمَّا تَعْبُدُونَ (26) إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ (27) وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (28) بَلْ مَتَّعْتُ هَٰؤُلَاءِ وَآبَاءَهُمْ حَتَّىٰ جَاءَهُمُ الْحَقُّ وَرَسُولٌ مُّبِينٌ (29) وَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ وَإِنَّا بِهِ كَافِرُونَ (30) وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَٰذَا الْقُرْآنُ عَلَىٰ رَجُلٍ مِّنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ (31) أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ ۚ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضًا سُخْرِيًّا ۗ وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ}.

ثم اختتم فضيلته خطبته الأولى بان محمد صلى الله عليه وسلم هو خير عقب بعده فقال : وما وجد في عقب إبراهيم مثل محمد حتى يوم القيامة صلى الله عليه وسلم .

فكان بدعوة الحليم الرحمة المهداة، والهدية المسداة، فأقام الله به الملة العوجاء، وأتم الملة
السمحاء، بأن يقول الناس لا إله إلا الله، ففتح بها أعينا عميا، وآذانا صما، وقلوبنا غلفا .

فبلا إله إلا الله قيام الخلق وبذهابها ذهابهم، حتى إذا جمعوا على بسيطة لا يواري فيها شيء أحدا، كفر بعضهم ببعض، ولعن بعضهم بعضا، فإذا كبكب في النار الغاوون وجنود إبليس أجمعون، قام فيهم الشيطان خطيبا، على منبر في النار في أصل الجحيم، فقال الحق وهو المبطل، ونطق بالصدق وهو الكذوب، وكفر بالباطل وقد كان دوما بالحق كافرا، وليس ذلك بنافعه وهم يتبعونه، فلا ينقذهم ولا ينقذونه، ليزيدهم حزنت وغبنا وحسيرة .

ثم تحدث فضيلته في خطبته الثانية عن الكلمة الطيبة نعمة الله ورحمته فقال :اعلموا أن الكلمة الطيبة نعمة الله ورحمته، فمن تقلدها نجا، ومن تبدلها هلك، يوم لا بيع ينفع ولا خليل يدفع، فإن الله قد تفضل عليكم بما خلق وسخر، وتحبب إليكم بما أنعم وأكرم، فلا تكونوا ممن ظلم نفسه وكفر ربه.

وإن الخليل الحليم لم ينفك عن دعوة الرحيم الكريم، فإبراهيم أوله منيب والله قريب مجيب،
فحص عليه السلام وعم، وتحبب وتوسل وتلطف وخشع وتضرع، حتى بلغت دعوته آخر نفس مؤمنة تكون.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً