أخبار عربية و عالمية

أكاديمي عراقي يُعلق على دعوة الكاظمي للحوار الوطني بالعراق: لابد من عدالة إنتقالية أولاً

علق الأكاديمي العراقي والباحث المختص في الشأن الإيراني فراس إلياس،‏ اليوم الأحد، على دعوة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي للحوار الوطني، موضحا أنه ينبغي أن تكون هناك عدالة إنتقاليةتنصف المظلوم قبل الدخول في أي حوار.

وقال “إلياس”، عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات المُصغر تويتر: “قبل الدخول في أي حوار وطني حقيقي، ينبغي أن تكون هناك عدالة إنتقالية تنصف المظلوم وتحاسب الظالم، وليس جلب الظالم والمظلوم للجلوس على طاولة واحدة، لإلتقاط الصور وإلقاء الكلمات فقط”.

وأضاف الأكاديمي العراقي والباحث المختص في الشأن الإيراني، في سياق متصل، أن:”إدارة ‎الرئيس الأمريكي جو بايدن حتى اللحظة لا تمتلك رؤية واضحة للتعامل مع ‎إيران”، مشيرًا إلى أنها “قدمت رسائل إيجابية في ‎العراق واليمن، وحتى على مستوى المحادثات النووية، إلا إن إيران لا زالت تتعامل معها بمنطق غير المهتم، وتطالب بالمزيد، لعلمها أنها تتعامل مع إدارة مترددة، وبمعنى أدق ليست كإدارة ترامب”.

وطرح رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، اليوم الإثنين، الدعوة إلى “حوار وطني ليكون معبراً لتحقيق تطلعات شعبنا”، شملت أهدافه “التوصل لاتفاق نهائي للعلاقة بين الحكومة المركزية وإقليم كوردستان”، وايجاد البيئة والتوقيتات لإخراج جميع القوات المقاتلة من أرض العراق ضمن آليات فنية زمنية متفق عليها مع التحالف الدولي.

جاء ذلك خلال كلمة مصورة للكاظمي تطرق في بدايتها لزيارة بابا الفاتيكان البابا فرنسيس، والتي “حظيت باجماع وطني وجسدت معدن شعبنا المحب لقيم السلام” وتمسك الحكومة بتحقيق الإرادة الشعبية.

 

إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *