تقنية

“أنستجرام” يقدم خدمة جديدة لحماية الأطفال والمراهقين

يعتزم أنستجرام طرح خاصية لجعل حسابات المستخدمين الأطفال والمراهقين “خاصة” تلقائياً، بحيث يتم عزلهم عن البالغين الغرباء.

ورغم أن الخطوة تستهدف تعزيز حماية القصّر من أي انتهاكات محتملة قد تطولهم، فإنها لن تقنع بالضرورة منتقدي الشبكة القلقين بشأن المخاطر المرتبطة باستخدام الأطفال والمراهقين للشبكات الاجتماعية.

واعتبارا من الأسبوع الجاري، ستكون الحسابات التي أنشأها الأشخاص دون سن 16 عاما (أو حتى 18 في بعض البلدان) حسابات خاصة بشكل افتراضي، مع تشجيع المستخدمين الحاليين على اتخاذ هذا الخيار، لكن من دون إلزامهم بذلك.

وأوضح تطبيق تشارك الصور ومقاطع الفيديو في بيان “نعتقد أن الحسابات الخاصة هي الخيار الصحيح للشباب، لكننا ندرك أيضا أن بعض المبدعين الشباب قد يرغبون في إنشاء حسابات عامة لبناء قاعدة جماهيرية”.

وأضاف “حيثما أمكننا، نريد حماية الشباب من أي اتصال بهم من بالغين لا يعرفونهم ونعتقد أن الحسابات الخاصة هي أفضل طريقة”.

وتسمح هذه الحسابات لأصحابها بالحد من التفاعلات (كعلامات الإعجاب والتعليقات) مع المستخدمين الذين لم يضيفوهم إلى جهات الاتصال الخاصة بهم.

وأعلن “أنستجرام” أيضا أنه طور تقنية لمنع المستخدمين الذين تم “حظرهم أو الإبلاغ عنهم من شخص شاب” من التفاعل مع المراهقين أو “اكتشاف” حساباتهم على شرائط الاستكشاف عبر المنصة.

وتسري هذه التدابير في مرحلة أولى على المستخدمين في الولايات المتحدة وأستراليا وفرنسا والمملكة المتحدة واليابان، قبل توسيع نطاقها في ما بعد.

لكنها قد لا تطمئن الكثير من الجمعيات والسلطات التي تربط الشبكة الاجتماعية بمخاطر متعددة على الصحة العقلية للشباب.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً