كُتاب البوابة

خيرُ الأمنيات

الأمنيات هي كل جميل نرغبه ، ونريد أن نصل إليه ، وإن كان تحقيقه ليس بأيدينا ، فهو يحتاج منا إلى حُسن الظن بالله تعالى ثم الهمة وقدراً كبيراً من السعي ، وأن نتبع الطريق الـمشروع شرعاً ، ونتجنب الـممنوع والمحظور شرعاً ليكن للأمنيات الـمذاق الذي كنا نحلم به ونرجوه٠
فمن يتمنى الخير والمعروف وإن لم تعمل جوارحه ذلك تكون له الحسنات والسعادة ، ومن يتمنى الشر وَالسوء يكون نصيبه سيئات وشقاء ٠
وفي الحياة تختلف الأمنيات من إنسان لآخر فمن يتمنى الوصول لسيارة فارهة ، وأجهزة حديثة ، وحياة سعيدة وغيرها …
يثابر ويحث نفسه نحو تحقيق تلك الأمنيات لتصبح واقعاً ملحوظاً ، ومن يكتفي بالتمني ودوامة الأحلام دون تحريك الهمم يكون أقل الناس تحقيقاً لأنه الأقل همه ؛ وكلاهما
من أجل أمنيات الدنيا اجتهد وسعى !!
وخير الأمنيات وصولاً هو رضا الله على الـمرء ومرافقة النبي الشفيع محمد صلى الله عليه وسلم بالجنة وهذه تتطلب جهداً ، وحرصاً ، وسعياً ، وإسلاماً يخلو من تفضيل
أمنيات الدنيا على أمنيات الآخرة .

للكاتب تغريدة

تتفاوت أمنيات الناس والرابح الأكبر من يربط أمنياته بالدنيا مع دخول الجنة تاركاً الأمنيات التي تشغل همته وقلبه ، وتبقيه حبيساً لأمور الحياة .

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً