كُتاب البوابة

وشو الخماسي الحديث ؟!

اكلة فى دقيقتين

يوم التاسع من سبتمبر من كل عام يحتفل الاتحاد الدولي للخماسي بيوم بيير دي كوبرتان للخماسي، في مناسبة سنوية كل العالم مدعو لها، تقام خلالها مجموعة واسعة من الأنشطة التي تهدف إلى الاحتفال بتاريخ حركة الخماسي الحديث حاضرها ومستقبلها في جميع البلدان التي يمثلها اتحادات وطنية أعضاء بـ الاتحاد الدولي للخماسي الحديث (UIPM).

لكن … وشو الخماسي الحديث أصلاً ؟!!

الخماسي الحديث يا سيدي هي أقدم لعبة أولمبية تتكون من خمس رياضات يقوم بها المتسابقون بذات التوقيت وفق تنظيم معين، ويعود تاريخ البنتاثلون أو الخماسي الحديث، إلى ما قبل الميلاد، وقد مارسه اليونانيون القدماء، وأدخلوه جدول الألعاب الأولمبية القديمة التي كانوا يحيونها فيما مضى. تضمن الخماسي أيام الإغريق في تلك الحقبة الجري في طول الاستاد والقفز ورمي الحربة والقرص والمصارعة، وأدخل الأولمبياد القديم لأول مرة في نسخته الثامنة عشرة العام 708 قبل الميلاد.
إلا أن باعث الحركة الأولمبية البارون الفرنسي بيار دو كوبرتان، نظراً لما يمثله البنتاثلون، من قيم عظيمة من شرف ونبل وقدرات بدنية، وكونه يعتقد أن هذه المسابقة تختبر قدرات الإنسان الذهنية والعقلية بقدر قدراته البدنية ومهاراته. معتبراً أنها تكشف عن البطل أو الرياضي المتكامل، فتم إدخال المسابقة في دورة ستوكهولم الأولمبية الحديثة 1912. ولكن هذه المرة تضمن المبارزة، السباحة لمسافة 200 حرّة، الفروسية، الرماية، والجري لمسافة 3 كلم.
طبعا حال هذه المسابقة كحال بقية الألعاب لها مرجع قاري ودولي، فالاتحاد الدولي للخماسي الحديث هو من يدير اللعبة، تأسّس عام 1967. وكان اسمه من ذلك التاريخ حتى العام 1993 الاتحاد الدولي للخماسي الحديث والبينتاثلون، لكن المسابقة الأخيرة استقلت باتحاد خاص منذ 1993 تحت مسمى الاتحاد الدولي للبياثلون.
المجر والسويد في طليعة الدول المميزة في هذه الرياضة، ثم يأتي الاتحاد السوفييتي السابق بعدهما. كما تعتبر روسيا حالياً بارزة في هذه الرياضة، أما على صعيد الدول العربية فتأتي جمهورية مصر العربية على رأس القائمة صاحبة الميدالية الفضية في طوكيو 2020 عن طريق البطل أحمد الجندي.

نظراً لما توليه القيادة في المملكة العربية السعودية للرياضة والرياضيين من اهتمام ودعم لا محدود فقد التحقت المملكة بالركب للخماسي الحديث ففي 25 من أبريل الماضي 2021. أسست اللجنة الأولمبية العربية السعودية رسميا الاتحاد السعودي للخماسي الحديث (SMPF) بقرار لصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل – رئيس اللجنة الأولمبية، واعتمدت مجلس الإدارة برئاسة الأستاذ / ناصر بن محمد الدغيثر . والنائب الأستاذ / حسين العبدالوهاب وسبعة أعضاء مجلس إدارة منهم ثلاث سيدات. ليصبح ممثل المملكة العربية السعودية في مسابقة الخماسي الحديث على كآفّة الأصعدة.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً