منوعات

4 أعراض لنقص الزنك في الجسم.. و4 مخاطر لزيادته

الزنك هو معدن له وظائف جسدية مهمة من أبرزها تعزيز جهاز المناعة ومن السهل تلبية احتياجات الجسم من هذا المعدن من خلال أنواع عديدة من الطعام مثل المحار والكاجو والفاصوليا.

وتوضح وزارة الصحة عبر موقعها الإلكتروني أنَّ الاحتياج اليومي التقريبي من الزنك يبلغ 9 ملجم للنساء و11 ملجم للرجال.

فوائد الزنك
ويضيف سكوت كايزر، متخصص في طب الأسرة في مركز «بروفيدنس سانت جون» الصحي الروسي أن الزنك معدن شحيح، ما يعني الإنسان يحتاج إلى كمية صغيرة منه، لكنه ضروري، ولكي يقوم ما يقارب 100 إنزيم بما يحتاجون إليه، وفقا لروسيا اليوم.

ويساعد الزنك في تكوين الحمض النووي ونمو الخلايا، وبناء البروتينات، وشفاء الأنسجة التالفة، ودعم وظيفة الجهاز المناعي الصحي، ويعتبر الزنك مهمًّا للرضع والأطفال والمراهقين لأنه يدعم النمو والتطور الصحي.

كما أكَّدت الدراسة التي أجراها المعهد الوطني للعيون في روسيا، أن المكملات اليومية التي تحتوي على 80 ملجم من الزنك جنبًا إلى جنب مع النحاس ومضادات الأكسدة قللت من فرص المرضى في تطوير الضمور البقعي المرتبط بالعمر بنسبة 25% مقارنةً بالعلاج الوهمي.

أعراض نقص الزنك
ووفقا لوزارة الصحة فإن أعراض نقص الزنك في الجسم هي: تأخر النمو، وفقدان الشهية، وضعف جهاز المناعة، وخلل في حاسة الذوق.

كما أن النقص الخطير والمستمر في الزنك قد يؤدي إلى مرض جلدي نادر يصحبه تساقط الشعر، طفح جلدي، التهابات بثريّة في الجلد، التهابات في الفم، التهابات في اللسان، التهابات في الجفون والتهابات حول الأظافر، وفقا لويب طب.

مخاطر زيادة الزنك في الجسم
والإسراف في تناول حبوب الزنك لفترة طويلة قد يؤدي إلى مخاطر عديدة تصل إلى أنه إعاقة امتصاص الحديد والنحاس في الجسم ما يؤدي إلى نقص في هذين المعدنين، ومن أعراض زيادة الزنك في الجسم: غثيان وقيء، وإسهال وفقدان شهية وصداع.

ويوجد الزنك في مصادر عديدة من الأطعمة منها: المحار الذي يوجد فيه بنسبة 85 جراما ويوجد في اللحوم الحمراء 85 جراما، وفي نصف كوب الفاصوليا و28 جراما في الكاجو.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً