كُتاب البوابة

رياضة صحية بلا تعصب

اكلة فى دقيقتين

كرة القدم تشكل جزءًا مهمًا وحيويًا في الحياة الاجتماعية المعاصرة فلم تعد الرياضة أمرًا فرديًا يمارسه الإنسان بمفرده أو بصحبة رفاقه فحسب ؛ بل أصبحت ظاهرة اجتماعية وسياسية بقدر ما تشغله من حيز كبير في العالم وفي وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية، ثم جاءت منصات التواصل الاجتماعي(السوشيل ميديا) لتزيد درجة الاهتمام القصوى من كافة شرائح المجتمع بلا استثناء ، وفي وطننا الغالي لازلنا غارقون حتى الثمالة في معضلة “السلوك غير المنضبط والمدمر الذي يرتكبه البعض أثناء الأحداث الكروية” وعلينا أن نعترف أن الوسط الرياضي أصبح مريضًا بالتعصب وتحول معه الأمر إلى مايشبه الحرب الكروية بين جماهير الأندية وبعض الإعلاميين الذي نسي دوره وأخذ دور المشجع المتعصب وقام بنشر ثقافته من خلال البرامج التلفزيونية وأعمدتهم الصحفية فتطور الأمر فأصبحت حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي وبالأخص(تويتر) وحلًا ومستنقعًا لظاهرة التعصب من خلال التلاسن وشحن الجماهير وبث الكراهية وإثارة الرأي بأخبار مغلوطة . فالأمر يحتاج الآن إلى وقفة حقيقية من كافة الجهات المعنية فى الدولة (وزارة الرياضة )و(وزارة الإعلام ) لمعالجة هذه الظاهرة السلبية ، والدور الأكبر والمؤثر على عاتق كل إعلامي مهني ونزيه لدرء هذه الظاهرة .

فلنجعل رياضتنا ممتعة وهادفة وصحية .

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً