كُتاب البوابة

مضامير المشاة بالزلفي تهيب بالجميع من ترك المشي تركه المشي

اخترت لمقالتي هذا العنوان الذي لازال عالقاً بذهني منذ أن سمعته لأول مرة من شيخنا الرمز الأدبي الرائد عبدالكريم الجهيمان في عام 1413 هـ الذي جعل المشي يومياً أمراً لايقبل التأخير عن موعده المحدد .
وكنت احياناً ارافقه ونتبادل اطراف الحديث حول مشروع كتابة مذكراته .
هذا البرنامج اليومي اضافة الى عشقه رحمه الله للسباحة هو ماجعله – بفضل الله – يتجاوز المائة عام من عمره دون حالات مرضية حادة ذلك ان المشي كما يصفه احد اهم عوامل العافية .
من هذه المقدمة سأعبُر معكم الى حدث هام وحديث اكثر أهمية لأتناول فيه تحولات المجتمع الزلفاوي وهو يعيش ابهى معاني الرياضة الصحية بفضل ماتبذله جمعية مشاة الزلفي من جهود توعوية وعملية وتشجيعية لحث الجميع على الإنخراط في مزاولة رياضة المشي والتحول بالمجتمع الى قدوة للطاقة الإيجابية يتسابق فيه الأفراد كباراً وصغاراً رجالاً ونساءً الى الإستفادة من المضامير المنتشرة بجميع أرجاء المحافظة والتي بلغ عددها 22 مضمار .
والحديث عن انجازات مشاة الجمعية التي انطلقت في سبتمبر 2019 يضع امامي شواهد حيّة تستحق أن يشار اليها بالتقدير وهنا جزء من مااستطعت الحصول عليه .
تعد جمعية مشاة الزلفي اول جمعية اهلية بالمملكة ترخصها وزارة الموارد البشرية والتنمية الإجتماعية تُعنى بنشر الثقافة الصحية عبر ممارسة رياضة المشي وكان اول المهنئين والمرحبين بإنطلاقتها معالي وزير الصحة مثمناً جهود القائمين عليها وداعياً الى المزيد من هذه الجمعيات التي تعود على الفرد والمجتمع بالصحة وتسهم برفع مستوى جودة الحياة .
ومن انجازات الجمعيه المبشره بان القادم افضل تنفيذ 84 فرصه تطوعيه بعام 2020 استفاد منها، 3866 متطوع بعدد ساعات 26660 تطوعيه كما نفذت 20 برنامج بالمحافظه وقد حصلت الجمعيه على المركز الثامن على مستوى المملكه للاعمال التطوعيه بعامها الاول..
تحية وتقدير للقائمين على هذه الجمعية ودعوة مخلصة للجميع للمبادرة بالإلتحاق بركب الراغبين بالعافية المنعمين بالتخلص من الأمراض والناشدين الى صحة نفسية عالية .
وختاماً تحرّك قبل أن تُحرَّك ..

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً