أخبار عربية و عالمية

البغداديون الأقل مشاركة.. آخر تطورات الأحداث بالانتخابات العراقية

تجلت الصورة بوضوح أكثر حول توجهات الناخبين بالعراق، مع الكشف عن النسب الأولية لمشاركة العراقيين في الانتخابات النيابية المبكرة التي جرت أمس.

فمن خلال القائمة التي أعلنت عنها المفوضية العليا للانتخابات العراقية، اليوم الاثنين، تبين أن البغداديين كانوا الأقل حماسة للمشاركة في هذا الاستحقاق.

إذ بلغت نسب المشاركة في بغداد الرصافة 31% فقط، وفي بغداد الكرخ 34%، وهي أرقام متدنية نسبيا لاسيما في العاصمة.

وفيما يتوقع أن تتعرف البلاد تدريجيا لاحقا على ملامح النواب الجدد (أو القدامى) الذين سيدخلون البرلمان خلال الأيام المقبلة، ويشكلون حكومة جديدة تتقدمها الكتلة االفائزة بأكبر عدد من المقاعد، بدأ التيار الصدري يعد العدة للاحتفال.

وأعلن ما يعرف على موقع التدوينات المصغر تويتر بوزير مقتدى الصدر، وهو مقرب من رجل الدين الشيعي الشهير في البلاد، في وقت متأخر من مساء أمس الأحد أن مرشحي التيار الصدري سيشكلون الكتلة الأكبر.

وكتب في تغريدة :”استعدوا… لتعبروا عن فرحتكم عن كونكم (الكتلة الأكبر).. بما يرضي الله ولا يزعج المواطنين.. فانتظروا الخبر الأكيد.. والموعد الأخير”.

أتت تلك التغريدة بعد أن أكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أن الانتخابات أجريت بنجاح باهر من الناحية الأمنية والمهنية. وقال في تغريدة على تويتر “لقد وعدناكم بانتخابات مبكرة، وأوفينا وها هي تمر علينا بنجاح باهر..”، كما وجه الشكر للقائمين على هذا الاستحقاق الانتخابي وللناخبين، ولمن وصفهم بـ “محبي الإصلاح”.

إعلان
اظهر المزيد

البوابة

صحيفة البوابة الإلكترونية || الإعلام بمفهومه الجديد ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً