منوعات

“الصحة”: انخفاض الحديد بالجسم يؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة

اكلة فى دقيقتين

حذرت وزارة الصحة، من المضاعفات الصحية الخطيرة التي قد تنجم عن نقص الحديد بالجسم وانخفاض نسبته بالدم.

ووجهت الوزارة، عبر موقعها الإلكتروني الرسمي، عددًا من الإرشادات الهامة والنصائح الطبية للمحافظة على مستوى نسبة الحديد بالجسم.

نقص الحديد ومرض فقر الدم
واعتبر الحديد أهم العناصر الضرورية والحيوية في جسم الإنسان، إذ يؤدّي نقصه إلى مشاكل في الدم، كما يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والوفاة المبكرة في منتصف العمر.

وأوضحت وزارة الصحة، أن نقص نسبة عنصر الحديد بالجسم يعد أحد أبرز وأهم أسباب الإصابة بحالة فقر الدم “الأنيميا”.

وأشارت الوزارة، إلى أنه لا يشعر الشخص بأعراض الإصابة بفقر الدم إذا كان مستوى نقص الحديد خفيفًا، أو معتدلًا، أما إذا كان الانخفاض شديدًا، فإنه يشعر بها.

وأضافت وزارة الصحة، أن فقر الدم بسبب نقص الحديد، حالة يفتقر فيها الدم إلى ما يكفي من خلايا الدم الحمراء التي تنقل الأكسجين إلى أنسجة الجسم.

وبيّنت الوزارة، أنه عندما يفتقر الجسم إلى كمية كافية من الحديد، فإنه لا يستطيع أن ينتج ما يكفي من مادة خلايا الدم الحمراء التي تمكنها من نقل الأكسجين؛ مما يؤدي إلى حدوث فقر الدم

أعراض نقص الحديد في الجسم
وبيّنت الصحة، أن الإصابة بحالة فقر الدم “الأنيميا” الشديدة لها أعراض عديدة وعلامات ودلالات بارزة يمكن ملاحظتها على المصاب بها ومن هذه الأعراض:

– الشعور بالإرهاق الدائم والمستمر

– الشعور بالتعب بأقل مجهود يبذل

– ضيق التنفس

– شحوب الوجه

– برودة اليدين والقدمين

– حدوث آلام في الصدر.

– الشعور بالضعف والوهن.

– صعوبة في التركيز.

– الصداع، والدوخة، وشحوب الجلد.

– عدم انتظام نبضات القلب.

– الرغبة الشديدة في تناول المواد غير الغذائية، مثل: الثلج، أو الطلاء، أو الطين.

– سهولة تكسر الأظافر، وتغير شكلها، إذ تصبح مثل: الملعقة.

– تشققات حول الفم.

– تورم اللسان، وتقرحه.

وأضافت وزارة الصحة، أنه يمكن علاج حالة فقر الدم من خلال تناول مكملات الحديد الغذائية، وتغيير العادات الغذائية، ونادرًا ما تتطلب هذه الحالة تدخلاً جراحيًا وتكون في حالات مستعصية.

إعلان
اظهر المزيد

البوابة

صحيفة البوابة الإلكترونية || الإعلام بمفهومه الجديد ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً