الطبالموسوعة

سبب خروج دم بعد حقن العضل وهل هناك خطورة عند حدوث ذلك؟

اكلة فى دقيقتين

خروج دم بعد حقن العضل

إن خروج دم بعد حقن العضل من أكثر وأشهر العادات السلبية التي تنشأ بسبب الحقن، لذلك فإن الكثير من الأشخاص يخافون قليلًا من الحقن لأنها تسبب لهم الرعب والخوف الغير مرغوب فيه.

هل يوجد مشكلة من خروج دم بعد حقن العضل ؟

سوف نتعرف من خلال موقع البوابة على تأثير خروج دم بعد حقن العضل على المصاب، وهل في هذا تأثيرا سلبيًّا على صحته أم لا:

  • إن الحقن العضلي لا بد أن يكون له آلية معينة في تعاطيه، فلا يتمكن أي شخص من إدراك ذلك، وخاصة إذا كان المريض يجتهد في أن يأخذ الحقنة بمفرده.
  • فلا بد أن يكون الحقن عموديا على العضلة المشدودة، في الربع الأعلى الخارجي من منطقة الفخذ، وهذه الطريقة لن يتمكن الفرد بمفرده أن يفعلها لنفسه بل لا بد لشخص آخر أن يعطيه هذه الحقنة.
  • أما عن خروج الدم بسبب الحقنة من عضلة الفخذ، لا يكون السبب فيها هو دخول الحقنة أو الإبرة في وريد مثلا، إنما السبب في ذلك هو دخول الإبرة بشكل خاطئ.
  • فلا بد للإبرة أن تخرج بزاوية، ولا تخرج خروجًا مستقيما؛ لأن هذا يعمل على جرح الشعيرات الدموية ويؤدي إلى خروج الدم بعد أخذ الحقنة.
  • ولكن إذا خرج بعض الدم بسبب الحقنة فهذا أمر لا خوف منه، ولكن من الأفضل أن تخرج الحقنة وتدخل بطريقة صحيحة حتى يسبب ذلك تورمًا أو كدمة.
  • وهذا بشرط ألا يكون الدم نزيفًا، لو كان بعض النقاط فقط، فهذا لا بأس به.

اقرأ أيضًا: تعرف على سبب خروج الدواء بعد حقنة العضل

ما هي استخدامات إبرة العضل ؟

خروج دم بعد حقن العضل

تستخدم إبرة العضل في الكثير من الاستخدامات، وهي كالتالي:

  • في إعطاء المطاعيم واللقاحات.
  • استخدامها في علاج أحد الأمراض، وذلك لكون الحقن سريعة المفعول.
  • استعملاها كعلاجًا أو كمادة دوائية لا يمكن للجهاز الهضمي أن يعمل على هضمها بشكل صحيح من خلال الفم.
  • احتياج الطبيب إلى علاج المريض بمادة سريعة المفعول حتى يصل العلاج من خلال الدم مباشرة إلى مكان المرض.
  • عدم العثور على موقع وريد معين يؤدي إلى اللجوء إلى إبرة العضل في حل المشكلة.

ما أهم أنواع حقن العضل ؟

  • حقن المضادات الحيوية لعلاج الأمراض المستعصية.
  • استخدام حقن موانع الحمل الهرمونية.
  • حقن اللقاحات والتطعيمات.
  • استعمال حقن الأدرينالين التي تؤخذ مضادا للحساسية.
  • بعض المسكنات يفضل أن تؤخذ على هيئة حقن على تؤثر سريعا في تسريع الألم.

ما هي طريقة حقن إبرة العضل ؟

خروج دم بعد حقن العضل

  • أولا يجب غسل اليدين جيدًا أو من الأفضل ارتداء القفازات الطبية، ولا بد أن تجفف جيدا قبل الحقنة.
  • يتم سحب الدواء من العلبة من خلال سرنجة حقنة العضل.
  • يتم تحديد العضلة المراد إدخال الإبرة لديها.
  • لا بد من تعقيم الجلد جيدا من السطح من خلال الكحل الطبي، ثم يتم الانتظار قليلا حتى يجف مكان الحقنة تماما م هذا الكحول.
  • لا بد من مسك عضلة الحقنة جيدا بالسبابة والإبهام، ولا بد من ترك مسافة فيما بينهما ليتم أخذ الحقنة فيها.
  • يتم إدخال الحقنة من خلال ضبطها بالزاوية 90 درجة، على أن تكون مائلة وليست مستقيمة.
  • لا بد من مراعاة إخراج الهواء من الحقنة جيدًا قبل أن يأخذها المريض لأن الهواء الأكثر من اللازم من الممكن أن يسبب الوفاة للمريض.
  • بعد ذلك يتم تفريغ الدواء كاملا من خلال الضغط على الجزء الخلفي من الحقنة، ولا بد أن يؤخذ الدواء تدريجيا، حتى لا يسبب تورما في المكان المخصص للحقنة.
  • بعد أن تفرغ من الدواء يتم سحبها بهدوء تدريجيا.
  • ثم يتم الضغط على مكان الحقنة بالقطنة المطهرة بالكحول جيدًا.

اقرأ أيضًا: سبب وجود الم مكان ابرة العضل بعد اسبوع

ما حقيقة ألم إبرة العضل ؟

من الممكن أن يشعر المريض ببعض الآلام أثناء الحقنة، ولكنها ليست آلام كبيرة بل إنها فقط مجرد آلام وقتية، وحتى مع خروج دم بعد حقن العضل لا تحدث آلام شديدة أو مبرحة.

والشعور بالألم بعد الحقنة عادةً ما يكون على حسب نوع الدواء ودرجته ومدى ثقله على الجسم، ويوجد بعض العوامل التي تعمل على التقليل من الشعور بالألم وهي كالتالي:

  • من الأفضل أن توضع الحقنة والدواء في درجة حرارة الغرفة العادية في حالة لم يكن الجو شديد الحرارة لأن الحرارة الشديدة من الوارد أن تفسد الدواء.
  • في حالة كان الجو شديد الحرار، من الممكن أن يتم وضع الدواء في الثلاجة، وقبل الحقنة بساعات يتم تهدئة الدواء قليلا قبل وضعه في السرنجة.
  • من الأفضل أن يتم تدليك مكان الحقنة قبل أخذها لتنشيط هذا المكان باستقبال جسم مختلف إليه، وهذا يتم من خلال تديلك المكان بالقطنة الطبية.
  • لا بد من التحقق أن الإبرة لا تحتوي على هواء تماما، وعادة ما يعلق هذا الهواء مع الدواء بسبب سحب الدواء من الأمبول الخاص بها.
  • الحرص على أن من يعطي الحقنة لا يتردد فيها ويقوم بإعطائها دفعة واحدة سريعا، هذا بالنسبة لشك الإبرة نفسها.
  • لكن الضغط على إدخال الدواء للجسم فلا بد أن يكون تدريجيا حتى يسبب تكتل الدواء التورم والألم بعد الحقنة.
  • إذا تم إدخال الإبرة في المكان المخصص لها لا يمكن تغيير الزاوية إلى أخرى، فإن هذا الامر من أشد ما يؤلم الإنسان، لأن هذا يسبب حصول تمزق في الشعيرات الدموية الداخلية.
  • لا بد من الحرص على استخدام حقنة جديدة في كل مرة مختلفة عن المرة الأخرى، لأن تكرار نفس الحقنة من الممكن أن يسبب نقل التلوث والجراثيم، مما يسبب الشعور بالألم.
إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً