محليات

وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد يُشيد بعلاقة المملكة وماليزيا: مُتجذرة

أشاد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي، الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، بالعلاقات بين المملكة وماليزيا، مؤكدًا أنها علاقات عميقة ومتجذرة، تنطلق من رسالة المملكة الخالدة القائمة على نشر الوسطية والاعتدال، وإبلاغ رسالة الإسلام الصحيحة.

وأوضح “آل الشيخ”، في تصريحات صحفية له، على هامش زيارة رئيس الوزراء الماليزي، أن هناك تعاونا ثنائيا بين البلدين الشقيقين منذ بدء العلاقات، مشيرًا إلى توالي الزيارات بين مسؤولي البلدين، والاتفاق على الكثير من الأعمال المشتركة التي تخدم الأمة الإسلامية.

وأضاف وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي، أن وزارة الشؤون الإسلامية تنفذ سنوياً برنامج خادم الحرمين الشريفين لإفطار الصائم، في عدة دول، ومنها ماليزيا، فضلاً عن أن المملكة رعت ممثلة بوزارة الشؤون الإسلامية مؤتمر “خير أمة”، الذي عقد في ماليزيا على مستوى دول آسيان في منتصف عام 1439هـ وركز على محاور الوسطية في الإسلام والتحديات التي تواجه الوسطية.

في سياق متصل، تطرق الدكتور آل الشيخ، إلى الكثير من البرامج والمشروعات المشتركة، أبرزها استضافة العديد من الحجاج والمعتمرين الماليزيين ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة، والمشاركة في المسابقات الدولية لحفظ القرآن الكريم التي تعقد في البلدين، وإقامة الدورات العلمية والشرعية، وتوزيع إصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة من المصاحف والترجمات، وغيرها من البرامج والمناشط.

إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *