أخبار دولية

خلاف طهران و الحوثي يجبر الميليشيا على توسل السعودية بترحيل “إيرلو”

اكلة فى دقيقتين

بينما  تم تهريب عنصر من الحرس الثوري الإسلامي الإيراني إلى اليمن العام الماضي حيث عين سفيرا للمناطق التي يسيطر عليها الحوثيون ، أكد مسؤولون شرق أوسطيون وغربيون ، أن ميليشيات الحوثي الإرهابية طلبت من المملكة العربية السعودية ، و التي تسيطر على الأجواء اليمنية ، السماح للسفير والضابط السابق في الحرس الثوري  الإيرانيحسن إيرلو مغادرة البلاد والعودة على الفور إلى إيران بعد إصابته بفايروس كورونا ، وهو طلب اعتبرته الرياض علامة على توتر بين طهران والجماعة الإرهابية بعد نفي مسؤولين لتلك المزاعم ، من جانبها  أكدت السعودية عدم السماح لأي طائرة إيرانية بالوصول إلى مناطق مليشيا  الحوثي الإرهابية  .

توسل حوثي

كشف تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية أن المسؤولون الإقليميون والغربيون قالوا إن قادة ميليشيات الحوثي الإيرانية الإرهابية طلبوا في الأيام الأخيرة من المسؤولين السعوديين عن طريق وسيط ثالث؛الإذن بإعادةحسن إيرلوفي رحلة العودة إلى طهران، وأكد المسؤولون الحوثيون للرياض، أنهم لن يستبدلوا  “إيرلو” بدبلوماسي إيراني جديد، من جانبه اعتبرت الرياض ما حدث إشارة إلى أن الحوثيين كانوا يحاولون النأي بأنفسهم عن نفوذ طهران ، ووفقًا لمسؤولين إقليميين ذكروا إن قادة الحوثيين أبلغوا الرياض أنإيرلوبحاجة إلى المغادرة للحصول على علاج طبي أفضل بعد إصابته بـ Covid-19 لكن المسؤولين الإقليميين اكدوا إن السيد إيرلو لا يزال يعقد اجتماعات في اليمن ولا توجد عليه علامات إصابة بفايروس Covid-19.

صورة سلبية

كان الدبلوماسي حسن إيرلو ، منخرطًا بعمق في مساعدة مليشيات الحوثيين الإرهابية  في التخطيط لساحة المعركة ، لكن نفوذه في اليمن عزز التصور السلبي في البلاد بأن القوة المتشددة الإرهابية  تستجيب لطهران ، ووفقًا لتقارير حقوقية، ارتكب الحوثي خلال 7 سنوات أكثر من 95 ألف جريمة وحالة انتهاك بحق سكان العاصمة اليمنية ، وبلغت حالات القتل خارج نطاق القانون 823 حالة، فيما بلغت حالات الوفاة تحت التعذيب 82 حالة، فيما بلغت حالات الإصابات إلى 752 حالة إصابة متنوعة. وبلغت حالات الاختطافات 3352 حالة اختطاف واعتقال“. 

غير مسموح

ووفقًا لما ذكره تقرير “وول ستريت جورنال” أن المسؤولين السعوديين أبلغوا مليشيا الحوثي الإيرانية الإرهابية عن طريق وسيط ثالث بأنهم لن يسمحوا لإيران بقيادة طائرة إلى اليمن لإيصال “إيرلو”، ويذكر أن الخلافات بين الحوثي  وطهران تصاعدت بقوة إلى العلن بعد قرار أطراف مخالفة لعبد الملك الحوثي في إدارة المرحلة والحرب وتحديدا معركة مأرب ، التي تكبدت خلالها مليشيا الحوثي الإيرانية الإرهابية خسائر فادحة.

مساعدات خارجية

عمقت إيران والحوثيين علاقاتهم منذ أن استولى الحوثيون على صنعاء عام 2014 في الأيام الأولى للحرب، واستقبلت إيران سفيرًا للحوثيين في طهران في عام 2019، ثم أرسلت حسن إيرلو إلى صنعاء العام الماضي، من جانبهم اتهمت الرياض وواشنطن إيران بتزويد الحوثيين بصواريخ باليستية، وطائرات بدون طيار، وتدريب ومستشارين حولت الجماعة الإرهابية المتشددة إلى تهديد على المنطقة والعالم .

تورط إيران

بينما ماتزال طهران تنفي أنها تزود الحوثيين بالسلاح اكتشف مفتشو الأمم المتحدة مرارًا وتكرارًا أجزاء إيرانية الصنع في حطام الطائرات بدون طيار والصواريخ التي أطلقت على المملكة العربية السعودية. ويأتي طلب الحوثيين للسعوديين وسط تصاعد الخلاف بين ايران ومليشيا الحوثي، وعلى الصعيد العسكري كثفت المملكة العربية السعودية الضربات الجوية في اليمن بعد أن وصلت جهود الولايات المتحدة والأمم المتحدة للتوسط في وقف إطلاق النار إلى طريق مسدود، و بدأت السعودية في استهداف المستشارين الإيرانيين  وأعضاء جماعة حزب الله اللبنانية الإرهابية الذين كانوا يعملون إلى جانب مليشيا الحوثي الإرهابية في ​​اليمن ويستهدفون الأعيان المدنية في السعودية .

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً