أخبار عربية و عالمية

منظمة الصحة العالمية: خطورة أوميكرون لاتزال “عالية جدًا”

اكلة فى دقيقتين

في الوقت الذي أشارت فيه بعض الدراسات إلى أنه يسبب متغير أوميكرون لا يُسبب أعراضًا شديدة كحال المتغيرات السابقة لفيروس كورونا، حثت منظمة الصحة العالمية على توخي الحذر، محذرة من أن أوميكرون لا يزال يشكل مخاطر “عالية للغاية”، ويمكن أن يطغى على أنظمة الرعاية الصحية.

وانتشر متغير أوميكرون، الذي يمثل أحدث متغيرات فيروس كورونا، انتشارًا قياسيًا في العديد من البلدان، حيث ارتفعت أرقام الإصابات بنسبة 11 في المائة على مستوى العالم في الأسبوع الماضي، مما أجبر الحكومات من الصين إلى ألمانيا وفرنسا على إيجاد توازن صعب بين قيود الإغلاق والحاجة إلى إبقاء الاقتصادات والمجتمعات مفتوحة.

وأكدت هولندا وسويسرا، أن أوميكرون أصبح السلالة السائدة في بلديهما.

من جانبها، قالت وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة في تحديثها الوبائي الأسبوعي لكوفيد 19: “الخطر العام المتعلق بالمتغير الجديد المثير للقلق أوميكرون لا يزال مرتفعًا للغاية”.

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن البيانات المبكرة من بريطانيا وجنوب إفريقيا والدنمارك، التي لديها حاليًا أعلى معدل إصابة لكل شخص في العالم، تشير إلى انخفاض خطر دخول أوميكرون إلى المستشفى مقارنة بمتغير دلتا، لكنها أضافت أن هناك حاجة إلى مزيد من البيانات لفهم مدى خطورة أوميكرون.

وعلى الرغم من هذه الدراسات، فإن النمو السريع لأوميكرون “سيظل يؤدي إلى أعداد كبيرة من حالات دخول المستشفى، لا سيما بين المجموعات غير المحصنة، ويسبب اضطرابًا واسع النطاق للأنظمة الصحية وغيرها من الخدمات الحيوية”، بحسب ما حذرت كاثرين سمولوود، مديرة الحوادث في منظمة الصحة العالمية في أوروبا.

الجدير بالذكر، أن فرنسا وبريطانيا واليونان والبرتغال، سجلت أرقامًا قياسية للحالات اليومية يوم الثلاثاء، حيث أبلغت فرنسا عن ما يقرب من 180 ألف إصابة على مدار 24 ساعة.

إعلان
اظهر المزيد

البوابة

صحيفة البوابة الإلكترونية || الإعلام بمفهومه الجديد ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً