كُتاب البوابة

تخلص من سموم التواصل الاجتماعي

اكلة فى دقيقتين

كثير منا أصبح عاكفاً على هاتفه ،يحمله بيده طوال الوقت ليلاً نهاراً .يشرب ويأكل ويمارس يومه ممسكاً به لايكاد يبرح عنه دقيقة واحدة . توتر،قلق،حسد،نوم ، اضطراب ،مزاج متغيّر ،مقارنات غير محدودة : كل ذلك نتيجة لاستخدام تطبيقات التواصل الاجتماعي وقد تكون آثاره أبعد من ذلك .انغماسنا بالحياة الافتراضية أصبح ملحوظاً ، علاقاتنا الاجتماعية اختلفت ،نجتمع لنتصفح هواتفنا المحمولة ، تفاعلنا مع محيطنا أصبح أقل ،قد يكون الضرر أكبر من كل ماذكرت .وبعيداً عن الدراسات والأبحاث وعدد الحالات التي تمت دراستها لاحظ حالتك المزاجية وعدد ساعات نومك وتركيزك في عملك والقيام بمهامك وأنت تمسك بهاتفك بينما في المقابل لاحظ كل ذلك وهاتفك بعيداً عنك .أيهما أكثر تركيزاً وإنتاجية وجودة !
بالتأكيد الحالة الثانية.وهُنا دعوة لتعش الحياة الحقيقية بتفاصيلها أكثر من تعايشك في العالم الافتراضي .مما لاشك فيه أن الصفاء الذهني والروحي والعقلي الذي سينتج عن تركك لتطبيقات التواصل الاجتماعي ،سيصبح ملحوظًا ومُشاهدًا للعيان بما فيهم أنت .حدّك من استخدامها لن يكون مثل تركك لها بالكلية .والسبب الرئيسي في تعلقك بتطبيقات التواصل هو عدم فهمك للدافع الأساسي ، ولا بد أن تجد لها حلاً بديلاً عنها يغنيك عن الانغماس السلبي وهذا هو الأسلوب الأمثل ، فالبدائل كثيرة منها ماهو أسلوب حياة، ومنها ماهي عادات ،ومنها طقوسك اليومية الروتينية .ومن الحلول الجميلة و هي من عادات الناجحين: قراءة الكتب أو مشاهدة فيديوهات تعليمية أو ممارسة رياضة معينة تحبها أو حتى بمجرد سماعك لبودكاست شيق يضيف لحياتك قيمة ومعنى .الحياة رائعة فيها من التفاصيل كثير من الأمور التي تساعدك على العيش بشكل أفضل وبطريقة متوازنة بعيداُ عن تطبيقات التواصل الاجتماعي . كثير منَّا إذا لم يحقق أحلامه على أرض الواقع ،توجَّه لتطبيقات التواصل وأصبح يريد أن يكون له كيان وحياة لمن لاحياة له ، لذلك كل ماتراه على السطح قد يكون غير حقيقي وغير واقعي ، أيضًا هنالك فرص عمل عن طريق تطبيقات التواصل وقد تكون متاجر ومصادر دخل ؛ ولكن أعتقد من وجهة نظري أن من لديه مهارات حقيقية سيتجه إلى أرض الواقع ولن يحتاج إلى أن يثبت للعالم أنه ذا كفاءة عالية من وراء تطبيقات التواصل .

خِتاماً : سواء أحسنت أو أسأت استخدامك لتطبيقات التواصل ضررها الناجم عنها أكثر من فوائدها ، وتذكّر أن من لديه مهارات حقيقية سيظهرها في أرض الواقع ولن يختبئ خلف الشاشات .

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً