أخبار منوعه

خاصة بين الفتيات ومتوسطات العمر.. دراسة تكشف تأثير “التوتر والاكتئاب” على قلوب النساء

كشفت دراسة حديثة أن الصحة العقلية لها تأثير على صحة النساء، وأن الاكتئاب والقلق يزيدان من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وخاصة بين الفتيات والنساء متوسطات العمر، حسب صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية.

القلق والاكتئاب وأمراض القلب
ودرس باحثون 71214 حالة، وخلصوا إلى أن الذين لديهم تاريخ من القلق أو الاكتئاب مُعَرضون بنسبة 55% للإصابة بارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول أو مرض السكري، وخاصة النساء.

وحسب الصحيفة؛ فقد برهنت دراسات سابقة على أن التوتر والاكتئاب يمكن أن يكون لهما تأثير كبير على قلوب النساء.

وحسب موقع “الحرة”، فقد خلُصت دراسة استمرت 18 عامًا وشملت 860 امرأة أسترالية، إلى أن الإصابة بالاكتئاب تعد بمثابة عامل خطر للإصابة بأمراض القلب لدى النساء، وأن قوة الارتباط بين الاكتئاب وأمراض القلب من أكبر عوامل الخطر.

النساء مقارنة بالرجال
وقال روي زيغلستين، طبيب القلب وأستاذ الطب في جامعة جونز هوبكنز: “تدعم الدراسات وجود علاقة أقوى بين الاكتئاب وأمراض القلب لدى النساء مقارنة بالرجال”.

ووجدت دراسات من جامعة إيموري أن النساء اللواتي يعانين من الإجهاد العقلي الحاد، أكثرُ عُرضة من الرجال لانقباض الشرايين؛ مما يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم.

بالإضافة إلى ذلك، يقول الخبراء إن الإجهاد لدى النساء يعطل توازن الدهون، ويزيد من تراكم الصفائح الدموية ويضعف تنظيم الغلوكوز.

وفي رأي هؤلاء، قد يؤدي الإجهاد المزمن إلى تطور أمراض القلب التاجية، وهو عامل خطر أكثر وضوحًا لدى النساء.

لخفض خطر الإصابة بأمراض القلب
ويؤكد الخبراء أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وتحسين النظام الغذائي وأوقات النوم، بالإضافة إلى تفادي التوتر، يمكن أن تساعد في تقليل خطر الإصابة بالأمراض القلبية.

ويشير الخبراء إلى أن الدعم الاجتماعي له فائدة أقوى لصحة القلب بالنسبة للنساء، مقارنة بالرجال؛ إذ إن تواصل المرأة مع أفراد الأسرة أو الأصدقاء يمكن أن يعينها على الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى