محليات

بمبلغ تخطى 49 مليون ريال.. “إحسان” تنهي استقبال طلبات الأضاحي لموسم الحج

أعلنت المنصة الوطنية للعمل الخيري (إحسان) عن انتهاء استقبال طلبات الأضاحي الذي أتاحته المنصة عبر برنامج الأضاحي بعدد طلبات بلغ أكثر من 68 ألف أضحية بمبلغ إجمالي وصل إلى أكثر من 49 مليون ريال، حيث أنجزت المنصة طلبات النسك كاملة في وقتها الشرعي وأشعرت المُضحين بذلك فور إتمام عملية إخراجها.

وقد بدأت المنصة باستقبال طلبات تأدية نسك الأضاحي بالشراكة مع مشروع المملكة العربية السعودية للإفادة من الهدي والأضاحي (أضاحي) في آخر يوم من شهر ذي القعدة من هذا العام وحتى نهاية أيام التشريق، ويأتي ذلك في إطار سعي المنصة إلى تمكين قطاع العمل الخيري رقمياً وتعظيم أثره في سبيل تسهيل وتسريع عمليات التبرع من خلال قنوات رسمية موثوقة.

كما أن برنامج الأضاحي يمكّن مستخدميه من الاختيار من بين عدة منتجات، منها: الأضحية والهدي خلال موسم الحج، والفدية والعقيقة والصدقة على مدار العام.

وضمن تكاتف الجهود والتضافر المجتمعي، أطلقت المنصة تزامناً مع موسم الحج فرصاً عدّة تمثّلت في كفالة الحجاج ممن لم يسبق لهم الحج من قبل، وإطعام الحجيج وتوفير سقيا الماء لهم، ونقل كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، مما أكد عطاءات المحسنين في تلك الفرص مدى تكاتف المجتمع لدعم المشاريع المجتمعية ولتيسير أداء مناسك الحج على الفئات المستحقة.

ومن منطلق رعاية بيوت الله؛ أطلقت المنصة أيضاً مبادرة طيبة من مؤسسة سليمان أبانمي الخيرية (مبادرة شكر الجمعيات المميزة) بنسختها الثانية لمجال المساجد، حيث تقدم دعماً مادياً مخصصاً لدعم الجوانب التشغيلية للجمعيات المميزة في مجال المساجد؛ لتحفيز أكبر عدد ممكن من الجمعيات المميزة ذوات الأثر الفاعل لتحقيق التنمية المستدامة والتميز الاجتماعي.

وتوهّجت منصة إحسان في يوم عرفة بعطاءات سخيّة من المحسنين وصلت إلى أكثر من 74 مليون ريال بأكثر من 1 مليون و900 ألف عملية تبرع خلال يوم عرفة؛ وذلك لما للعشر الفضيلة من فضل جعلها فرصة للباذلين والمحسنين ووقت ذروة للبر والإحسان، كما استعرضت منصة إحسان عبر قنواتها الرسمية أثر تبرعات وعطاءات المحسنين على شكل فيديوهات وأدعية ورسائل تم توثيقها مع المستفيدين من مختلف المجالات الخيرية والتنموية من منطلق تعزيز الشفافية والمشاركة المجتمعية.

كما تتيح المنصة على مدار العام المساهمة في وقف إحسان عبر استثمار مبلغ الريع الوقفي وصرف العائد منه على أوجه البر المتنوّعة لأكثر من 1.866 جمعية أهلية، والذي وصل إجمالي مساهمات وقف إحسان إلى أكثر من 1 مليار و350 مليون ريال، بالإضافة إلى الفرص الدورية التي تقوم المنصة بإدراجها ضمن قائمة الفرص، مثل: تفريج الكرب، وكفالة الأرامل والمطلقات، وغيرها من الفرص.

يشار إلى أن منصة إحسان تأسست بموجب أمر سامٍ كريم، وتحظى بمتابعة لجنة إشرافية مكونة من 13 جهة حكومية تعمل وفق حوكمة أثمرت بوصول إجمالي تبرعات المنصة إلى أكثر من 7 مليارات و700 مليون ريال، يستفيد منها أكثر من 4.8 ملايين مستفيد من مختلف المجالات الخيرية، بالإضافة إلى لجنة شرعية تتأكد من امتثال كل الخدمات والمشاريع الخيرية المتاحة عبر المنصة لأحكام الشريعة الإسلامية؛ ما أسهم في تعزيز موثوقية التبرع وضمان وصوله إلى الفئات المستحقة بأسرع وقت ممكن وبكل يسر وسهولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى