أخبار منوعه

فيتامين B6 وصحة الدماغ.. دراسة تبعث الأمل

من المعروف أن فيتامين B6 مهم لعملية التمثيل الغذائي في الدماغ. بالتالي، في العديد من الأمراض العقلية، يرتبط انخفاض مستواه بضعف الذاكرة وقدرات التعلم، والمزاج الاكتئابي، وحتى الاكتئاب الحقيقي.

وفيما يتعلق بكبار السن، يرتبط نقص فيتامين B6 بفقدان الذاكرة والخرف، وفق ما نقل موقع NeuroScience News عن دورية eLife.

وعلى الرغم من أن بعض هذه الملاحظات تم إجراؤها منذ عقود من الزمان، إلا أن الدور الدقيق لفيتامين B6 في المرض العقلي لا يزال غير واضح إلى حد كبير. لكن زيادة تناوله وحده، على سبيل المثال في شكل مكملات غذائية، يعد غير كاف لمنع أو علاج اضطرابات وظائف المخ.

أما الجديد فهو أن فريق بحثي من كلية الطب بجامعة فورتسبورغ الألمانية اكتشف طريقة أخرى لزيادة مستويات فيتامين B6 في الخلايا بشكل أكثر فعالية، وبالتحديد عن طريق تثبيط تحلله داخل الخلايا.

تثبيط فوسفاتاز بيريدوكسال
وقالت بروفيسور أنتجي غوهلا، أستاذة علم الأدوية البيوكيميائية في قسم علم الأدوية والسموم في جامعة يوليوس ماكسيميليان فورتسبورغ JMU، والباحثة الرئيسية في الدراسة: “تمكنا بالفعل من إظهار في دراسات سابقة أن إيقاف تشغيل إنزيم بيريدوكسال فوسفاتاز الذي يحلل فيتامين B6 وراثياً في الفئران يحسن قدرة الحيوانات على التعلم المكاني والذاكرة”.

كما أضافت أنه “من أجل بحث ما إذا كان من الممكن تحقيق مثل هذه التأثيرات أيضاً من خلال العوامل الدوائية على البشر، بحث العلماء مؤخراً عن مواد ترتبط بفوسفاتاز بيريدوكسال وتثبطه”.

كذلك أردفت أنه “تم تحديد مادة طبيعية بنجاح في التجارب، يمكنها تثبيط بيريدوكسال فوسفاتاز وبالتالي إبطاء تحلل فيتامين B6″، لافتة إلى أن فريق الباحثين تمكن من زيادة مستويات فيتامين B6 في الخلايا العصبية، التي تشارك في عمليات التعلم والذاكرة، بواسطة مادة طبيعية اسمها العلمي 7,8-Dihydroxyflavone.

فيما أوضحت أنه سبق بالفعل أن توصلت العديد من الأوراق البحثية إلى أن مادة 7و8-ديهيدروكسي فلافون هي عبارة عن جزيء يمكنه تحسين عمليات التعلم والذاكرة في نماذج الأمراض للاضطرابات العقلية، غير أن اكتشاف تأثيرها كمثبط لفوسفاتاز البيريدوكسال تفتح الآن تفسيرات جديدة لفعالية هذه المادة.

نهج دوائي جديد
وكتب فريق الباحثين أن نتائج الدراسة قد تؤدي إلى تحسين الفهم الميكانيكي للاضطرابات العقلية بما سيمثل نهجاً دوائياً جديداً لعلاج اضطرابات الدماغ.

كما يعتبر الفريق أنه نجاح كبير أن يتم تحديد 7,8-ديهيدروكسي فلافون كمثبط لفوسفاتاز البيريدوكسال لأول مرة، خاصة وأن هذه الفئة من الإنزيمات تمثل تحدياً خاصاً لتطوير الأدوية.

تطوير مواد محسنة
من جهتها شرحت ماريان برينر، باحثة رئيسية في الدراسة، أنه “من السابق لأوانه القول إن النتائج نهائية لعلاج الأمراض العقلية والعصبية التنكسية، لكنها تعد بالكثير مما يشير إلى أنه ربما يكون من المفيد استخدام فيتامين B6 مع مثبطات فوسفاتاز البيريدوكسال لعلاج الاضطرابات العقلية والأمراض العصبية التنكسية المختلفة”.

وفي الخطوة التالية، تسعى غوهلا وفريقها البحثي إلى تطوير مواد محسنة تعمل على تثبيط هذا الإنزيم بدقة وفعالية عالية. ومن الممكن بعد ذلك استخدام مثل هذه المثبطات لاختبار ما إذا كانت زيادة مستويات فيتامين B6 في الخلايا مفيدة في علاج الأمراض العقلية أو العصبية التنكسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى