محليات

فضيلة الشيخ الثبيتي في خطبة الجمعة : السائر إلى ربه يعرف قدر الدنيا والآخرة

ألقى فضيلة الشيخ الدكتور عبدالباري بن عواض الثبيتي إمام وخطيب المسجد النبوي خطبة الجمعة اليوم وذكر فيها أن دعاء قرآني عظيم جامع كامل ، بكلمات معدودة ، ومعان شاملة , جمع الدعاء كل خير في الدنيا ، وأبلغ مطلوب في الآخرة ، وصرف كل شر, ورد في كتاب الله: ( وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ) ، يقول أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كان أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم (اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار).
وأوضح فضيلته أن حين نتأمل هذا الدعاء وما حواه من فصاحة وبلاغة تتجلى لك علاقة التكامل بين الدنيا والآخرة في منظور الإسلام ، وأنه لا تعارض بينهما فالدنيا طريق والآخرة الغاية , الدنيا غرس وبناء وتنمية والآخرة حصاد وجني للثمار اليانعة ، الدنيا محطة الاستزادة وبذل الإحسان ، والآخرة الجزاء ونيل الإحسان ، الدنيا دار ممر وعبور ، والآخرة سرور وحبور ، والتوازن بينهما منهج العقلاء وطوق النجاة .
وبينّ فضيلته أن السائر إلى ربه يعرف قدر الدنيا والآخرة ، وينزلهما في قلبه منزلتهما اللائقة بهما فهو يسأل ربه حسنة الدنيا أحسن ما فيها , لكن قلبه ممتلئ باستحضار الآخرة التي هي مقصده ومآله وموجه أفعاله وأقواله وفيها الفوز العظيم ، قال تعالى: ( قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَٰذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ ) .
وأضاف فضيلته أما من تضاءل استحضار الآخرة في قلبه ، وغفل عن ماله ومصيره فإنه يجعل زينة الدنيا الفانية منتهی رغباته ، وأسمى تطلعاته في همه وهمته ودعائه , قال تعالى : ( أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ ۚ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ ).
واختتم فضيلته الخطبة بالتأكيد على أن المسلم العاقل يؤمن رحلته من الدنيا إلى الآخرة بالجمع بين الرجاء والخوف ، قال تعالى: { إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا ۖ وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ).

إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *