وطني

الجليدي : بنوك التلقيح الصناعي تحفظ السلالات

اكلة فى دقيقتين

يعتبر من أهم المنتجين في السعودية في لون الوضح حصد 4 إنجازات خلال مشاركته في المهرجانات السعودية والخليجية مالك الفحل الشهير “عقاب” والذي باع إنتاجه بأعلى صفقة تمت خلال الأعوام الماضية في لون الوضح وهو محمد الجليدي البقمي الذي اعتبر شوط التلاد قوياً من خلال وجود أبرز المنتجين السعوديين مطالباً نادي الإبل بالاهتمام بالخدمات الصحية مشيراً إلى ضرورة رفع عدد شوط التلاد إلى 40 مشاركة:

ـ كيف ترى مهرجان الملك عبد العزيز للإبل في نسخته الثانية؟
متطوراً على نفسه عن النسخة السابقة التي كانت تتسم بالارتجالية في عملها ولكن ما نراه الآن هو عمل منظم ومتوقع أن يشهد تطورا في النسخ المقبلة بشكل أكبر بما ينعكس على أعماله ونتائجه فهناك عمل جيد في الاستقبال وسلاسة جيدة.
ـ مشاركتك في التلاد كيف تراها وماهو مستوى المنافسة؟
حققنا خلال 4 مشاركات العلامة الكاملة مرتين في مهرجان الكويت ومرتين في السعودية ونتمنى أن نحصد الخامسة غداً ومستوى المنافسة قوي جداً فجميع المنتجين الأقوياء في السعودية متواجدون في الشوط وهذا سينعكس على رتم الشوط وسيضيف الحماس والمتعة لدى المتابعين.
ـ تقليص عدد الشوط إلى 20 ناقة هل سيسهم في رفع المنافسة؟
أنا ضد تقليصه النسخة الماضية كان الشوط 30 ناقة وطالبنا برفع العدد إلى 40 ناقة ولكن هذا العدد يؤثر على العرض وتمنينا أن يكون التحكيم داخل الشبوك عوضاً عن عرضها ونطالب برفع عدد الإبل المشاركة في الأشواط بحيث يتم تعديل الفئات إلى 100 و70 و50 و45 تلاد فجميع إبل السعودية تلاد والأعداد متوفرة وينعكس ذلك على الإنتاج.
ـ ماذا تعد جماهير العقابيات هذه النسخة؟
أعدهم بمشيئة الله بالمحافظة على مركزها السابق والمنافسة وصلت سقفها الأعلى هذه النسخة ونتمنى التوفيق لنا ولزملائنا المشاركين فالمستوى العام للإبل في جميع الفئات قوي جداً ومتجاوزاً المهرجانات السابقة.
ـ نادي الإبل كيف ترى انشاءه كمظلة رسمية ورابطة لملاكها؟
هي مكرمة كريمة عكست مدى الاهتمام الذي توليه القيادة بهذه الثروة الاقتصادية وأسهم الإعلان عنه بالانعكاس على الأسواق بعد انخفاضها في وقت سابق بشكل كبير وأمام النادي مهام كبيرة وجسيمة أتمنى أن يوفقوا بها جميعها.
ـ ما هي أبرز مطالبكم كملاك؟
نطالبهم بالاهتمام بالخدمات الطبية وإنشاء مستشفيات متطورة ومتقدمة في موقع مهرجان الملك عبد العزيز تتم فيه جميع العمليات الجراحية والتدخلات الطبية التي تساعد على حفظ هذه الثروة الكبيرة بالإضافة إلى إنشاء بنوك للتلقيح الصناعي لحفظ السلالات النادرة والاستفادة منها بشكل أكبر لدى العامة من خلال الحصول عليها مقابل مبالغ مالية تضمن استمرارية هذا المشروع.
ـ كيف ترى الخدمات الطبية في الوقت الحالي؟
ضعيفة ولا تواكب الثقل الاقتصادي والإرثي للإبل ويجب أن يكون هناك اهتمام بشكل أكبر مما يحدث الآن وهو اجتهادات شخصية وفردية من مالك الإبل نفسه.
ـ ما أبرز المشاكل التي تواجه أصحاب الفحول المنتجة؟
انتشار بعض الأمراض في منقية صاحب الفحل من خلال وجود إبل تحمل أمراضاً معدية بالإضافة إلى أن البعض لا يرضى إلا بالفحل المنتج نفسه الذي في الغالب لا يضرب وهناك قصة لعقاب أثرت على وضعه الصحي من خلال ضربه من قبل بعض الراغبين في هداده بأوبر الهياج التي أثرت عليه في وقت لاحق وهذا الأمر دفعنا للحرص على إيجاد مزارع خاصة تمنع مثل هذه التصرفات.
ـ ما نصيحتك التي تختصر بها الطريق على المنتجين الجدد؟
التركيز على الفحل المنتج حتى وإن كانت قيمته مرتفعة بالإضافة إلى الحرص على الناقة الطيبة بالرغم أن البعارين المنتجة القوية تنتج حتى من الإبل الضعيفة.
ـ التصحر آفة تواجه ملاك الماشية كيف تتم محاربته؟
من خلال وضع محميات ومن خلال وجود ابل المقتدرين في مزارع يزرعون بها الحموض وإبقاء إبلهم لفترات أطول حتى تستعد الأرض وتتم محاربة هذا التصحر.

إعلان
اظهر المزيد

albwaabh

صحيفة البوابة الإلكترونية || الإعلام بمفهومه الجديد ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً