وطني

“التعليم”: قبول الطلاب الحاملين لهوية زائر مقصور على المدارس الأهلية والعالمية

اكلة فى دقيقتين

وجھت وزارة التعلیم تعمیمًا لإداراتھا في المناطق أكدت فيه قصر قبول الطلاب المستجدين من السوريین والیمنیین، الحاملین لھوية زائر، على المدارس الأھلیة والعالمیة.

وأوضحت الوزارة في تعمیمھا أن المدارس الحكومیة لا يُقبَل فیھا إلا من يحمل إقامة نظامیة (ھوية مقیم)، سواء عند التسجیل فیھا أو الانتقال إلیھا، مشیرة إلى أن القرار لا يشمل الطلاب الذين سجلوا في المدارس الحكومیة قبل صدوره.

وبحسب القرار الجديد فإن أولیاء أمور الطلاب السوريين واليمنيين، الحاملين لهوية زائر، مطالبون بتقديم المستندات اللازمة، ومراجعة إدارات الاختبارات والقبول في مكاتب التعلیم لتوجیھھم إلى المدارس الراغبین في تسجیل أبنائھم فیھا.

وفيما يلي نص قواعد قبول حاملي هوية زائر بالمدارس الأهلية والعالمية كما أوردها التعميم:

أولًا: القبول فِي المدارس الأهلية:

يجب على قائد أو قائدة المدرسة الأهلية مراجعة إِجراءات القبول وفق التعاميم المنظمة لذلك واستكمال المسوغات اللَّازِمَة، والتي يعد أهمها صورة من شهادة الميلاد، وصورة من قبول الطالب أو الطالبة المبدئيّ في المدارس، وصورة من تأشيرة الزيارة سارية المفعول، وأصول جميع الشهادات الدراسية، وصورة من جواز الطالب أو الطالبة.

ومن الضروري مراجعة ولي الأمر بعد استكمال وإحضار جميع صور المسوغات مع الأصول للمطابقة في إِدارة الاختبارات والقبول بإدارة التعليم لاستكمال القبول؛ ومن ثم يتم تحويل الطالب أو الطالبة للمدرسة الأهلية المرغوبة.

ثانيًا: القبول في المدارس العالمية أو المدرسة الأهلية “البرنامج الدولي”:

على قائد أو قائدة المدرسة مراجعة إجراءات القبول وفقًا للتعاميم المنظمة لذلك، واستكمال المسوغات اللَّازِمَة والتي من أهمها صورة من شهادة الميلاد، وصورة من قبول الطالب أو الطالبة المبدئيّ في المدارس، وصورة من تأشيرة الزيارة سارية المفعول، بالإضافة إلى أصول جميع الشهادات الدراسية وصورة من جواز الطالب أو الطالبة.

ومن ثم تتم مراجعة ولي الأمر بعد استكمال وتعبئة الاستمارة المرفقة للتوجيه للمدرسة المطلوبة، وإحْضَار صور المسوغات مع الأصول للمطابقة فِي مكتب التعليم الأهلي بإدارة التعليم لاستكمال القبول؛ ومِنْ ثَمَّ التحويل للمدرسة العالمية أو المدرسة الأهلية المرغوبة.

إعلان
اظهر المزيد

albwaabh

صحيفة البوابة الإلكترونية || الإعلام بمفهومه الجديد ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً