الموسوعةالصحة والجمال

فوائد واضرار الثوم على الريق

اضرار الثوم على الريق

مما لا شك فيه أن الثوم يعتبر من النباتات الهامة والمفيدة، ويمكن تناوله على الريق لمعالجة الكثير من المشاكل والأمراض المختلفة، إلا أن هناك الكثير من الناس لا يعرفون ما هي اضرار الثوم على الريق، وما هي محاذير تناوله.

القيمة الغذائية للثوم

قبل أن نتعرف على فوائد الثوم المتعددة، سنتعرف من خلال موقع البوابة على القيمة الغذائية الموجودة في 100 جرام من نبات الثوم، وهي كما يلي:

اسم العنصر

القيمة الغذائية
السعرات الحرارية

149 سعر حراري

البروتين

6 جرام
الكربوهيدرات

33 جرام

الماء

58 جرام
الدهون

0,5 جرام

الألياف

2 جرام
السكر

1 جرام

الدهون الغير مشبعة

0,25 جرام
المغنيسيوم

25 مليجرام

الكالسيوم

181 مليجرام
الحديد

1,7 مليجرام

البوتاسيوم

401 مليجرام
الصوديوم

17 مليجرام

الفوسفور

153 مليجرام
الزنك

1,1 مليجرام

فيتامين ج

31,2 مليغرام

فيتامين ب 1

0,200 مليغرام

فيتامين ب 2

0,110 مليغرام

فيتامين ب 3

0,700 مليغرام

فيتامين ب 6

1,235 مليغرام

فيتامين أ

9 وحدات دولية

فوائد تناول الثوم

يحتوي الثوم على فوائد كثيرة ومتعددة، ومن أبرز هذه الفوائد ما يلي:

  • يعمل تناول الثوم على مساعدة الجسم على التخلص من الدهون الزائدة والمتراكمة به.
  • يساعد الثوم أيضًا على تقوية العملية الجنسية عند الرجال، حيث يقوم الثوم على معالجة جميع المشاكل الجنسية التي تخص الرجال.
  • يعمل كذلك على ضبط ضغط الدم، سواء ضغط الدم المرتفع أو ضغط الدم المنخفض.
  • يمكن أن يساعد تناول الثوم على ضبط مستوى السكر في الدم، وبالأخص ممن يعانون من مرض السكري.
  • يساهم الثوم في تطهير المعدة وتنظيف البطن والجسم من البكتيريا والجراثيم المختلفة.
  • يساهم كذلك في تخفيف القلق والتوتر والاكتئاب.
  • كان يستخدم قديمًا في التخلص من مرض النقرس.
  • يمكن للثوم أن يساعد في ضبط مستوى الكوليسترول في الجسم.
  • يعمل تناول الثوم على التخلص من مشاكل الجهاز الهضمي المختلفة.
  • يساعد الثوم على علاج حالات البرد والأنفلونزا.
  • يمكن أن يتم استخدام الثوم في بعض الحالات التي تعاني من وجود حصوات في الكلى أو في المثانة.
  • يساهم الثوم بشكل كبير على تقوية الجهاز المناعي عند الإنسان.
  • يساهم أيضًا في مكافحة الإصابة بالسرطانات المختلفة.
  • يعتبر الثوم مقاوم للشيخوخة المبكرة.

اضرار الثوم على الريق

على الرغم من أهمية الثوم البالغة، وعلى الرغم أيضًا من أن الثوم له فوائد كثيرة ومتنوعة، إلا أن اضرار الثوم على الريق تعتبر كثيرة أيضا، ومن هنا يمكن التعرف على أبرز اضرار الثوم على الريق كما يلي:

  • يؤدي تناول الثوم على الريق إلى الإصابة بارتجاع المريء، حيث ترتد الأحماض من المعدة إلى المريء، مما يسبب شعور عدم الراحة والرغبة في التقيؤ.
  • يؤدي أيضًا إلى حدوث حرقة في المعدة ومشاكل في الجهاز الهضمي.
  • يعمل تناوله على الريق على انبعاث رائحة كريهة من النفس، حيث يجعل الثوم رائحة النفس كريهة وقوية.
  • يمكن أن يسبب إسهال شديد إذا تم تناوله صباحًا على معدة فارغة.
  • يؤدي كذلك إلى الإصابة بضيق التنفس.
  • يساعد على انخفاض ضغط الدم من قبل الأشخاص الذين يعانون من انخفاض في ضغط الدم.

محاذير تناول الثوم

بعد أن تعرفنا على اضرار الثوم على الريق، سنوضح أبرز المحاذير التي يجب الانتباه إليها قبل تناول الثوم بشكل عام، وذلك لتجنب حدوث مضاعفات وآثار جانبية غير مرغوب بها، ومن أهم هذه المحاذير ما يلي:

  • يمنع تناول الثوم من قبل السيدات الحوامل إلا بعد استشارة الطبيب، ذلك لأن الثوم قد يتفاعل مع الكثير من الأدوية الخاصة بالحمل والتي تتناولها الحامل خلال فترة حملها.
  • يمنع تناوله من قبل الأطفال، ذلك لأنه قد يسبب لهم اضطرابات شديدة في الجهاز الهضمي.
  • يُمنع مرضى اضطراب النزيف من تناول الثوم، ذلك لأن الثوم يعمل على زيادة تدفق الدم مما قد يسبب لهم مضاعفات خطيرة.
  • يمنع تناوله من قِبَل الأشخاص الذين سيجرون عمليات جراحية، وذلك لأن الثوم قد يتسبب في حدوث نزيف أثناء العملية.
  • يحذر تناوله من قبل مرضى السكري، ذلك لأن الثوم يساهم في خفض نسبة السكر في الدم، مما قد يسبب لهم مضاعفات كبيرة.
  • يمنع تناوله من قِبَل الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الجهاز الهضمي، ذلك لأن الثوم قد يسبب في تهيج المعدة والقولون والجهاز الهضمي كله.
  • يحذر تناوله من قِبَل الأشخاص الذين يعانون من الضغط المنخفض للدم، ذلك لأن الثوم يساعد على خفض ضغط الدم أكثر مما قد يسبب لهم الكثير من المضاعفات.

الأعراض الجانبية المصاحبة للزيادة في تناول الثوم

مما لا شك فيه أن أي شيء يزيد عن المعدل الطبيعي تكون له أضرار وآثار جانبية، ومن أبرز الآثار الجانبية التي يسببها تناول الثوم بشكل زائد هي كما يلي:

  • يساعد الثوم في ظهور رائحة نفاذة وكريهة من الجسم عند التعرق ومن الفم عند التحدث.
  • يعمل زيادة تناول الثوم على تكون الكثير من غازات البطن المزعجة.
  • يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الثوم إلى الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • إذا تم وضع الثوم على البشرة أو الجلد فإنه قد يسبب في ظهور الالتهابات المختلفة والحروق على الجلد.
  • يمكن أيضًا أن يؤدي زيادة تناول الثوم إلى ظهور بعض آثار الكدمات في الجسم نتيجة تدفق الدم بشكل سريع.
  • يتسبب الإفراط في تناوله إلى زيادة فرصة الإصابة بالنزيف.
  • يعمل تناول الثوم بشكل كبير إلى زيادة فرصة الإصابة بالإسهال الشديد.
إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً