الموسوعةالطب

شكل ماء الجنين وما الفرق بينه وبين ماء الإفرازات

شكل ماء الجنين

ماء الجنين أو السائل الأمينوسي الذي يحيط بالجنين داخل الرحم له فوائد عديدة في حماية ونمو الجنين، وأحيانًا تنزل منه بعض القطرات فما هو شكل ماء الجنين.

أسباب نزول ماء الجنين أثناء الحمل

أثناء الحمل تشعر المرأة بالقلق والتوتر من نزول الإفرازات المهبلية، وتخاف أن تكون من المياه المحيطة بالجنين التي تحافظ على حمايته ضد الصدمات، كما تعزز من فاعلية نمو الجنين لما تحتويه من المعادن والفيتامينات الطبيعية.

يبدأ النزول الطبيعي للسائل الأمينوسي المحيط بالجنين مع اقتراب الولادة أو بعد الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، وفي حالة نزوله قبل ذلك يؤثر سلبًا على نمو الجنين وصحة الأم، وفيما يلي يقدم موقع البوابة الأسباب الأساسية لنزوله قبل ذلك:

  • قد ينزل السائل الأمينوسي بسبب انفصال المشيمة عن الرحم، حيث يتغذى الطفل وينمو عن طريق دماء الأم التي تمر إلى جسده من خلال كيس المشيمة.
  • ينزل أيضًا هذا السائل عند تناول الأم أشياء ضارة مثل تعاطي الكحوليات أو المخدرات أو التدخين.
  • ينزل السائل الأمينوسي في حالة الحمل في توأم، مع زيادة وزن الحمل وحركة الأجنة داخل الرحم.
  • في حالة تعرض الأم للإجهاض سابقًا.
  • إصابة الأم ببعض الأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم أو الالتهابات البولية أو الصديدية أو أمراض الرئة والجهاز التنفسي.
  • الضغط النفسي الشديد مما يعرض المرأة التشنجات العصبية والعضلية التي تضغط على البطن وتؤدي إلى نزول السائل الأمينوسي.
  • في حالة خضوع الأم لعملية تطويق الرحم.
  • صغر عمر الأم عن العشرين أو كبر عمر الأم عن الأربعين.
  • في حالة معاناة الأم من حدوث الولادة المبكرة أو الإجهاض قبل ذلك.

كيف تعرف الأم أن الذي ينزل هو السائل الأمينوسي

  • السائل الأمينوسي له فوائد كثيرة للجنين في حمايته ضد الصدمات أو الحركات الفجائية والحفاظ على درجة حرارة جسم الجنين، كما له أهمية كبيرة في وإن كانت الأم حامل للمرة الأولى فلا تعرف الفرق بين ماء الجنين والإفرازات.
  • من خلال وصف شكل ماء الجنين، سائل الجنين يكون لونه شفاف مائل للأصفر، ولا توجد له رائحة، وقد يصاحب نزوله نزول بعض قطرات الدم.
  • السائل الأمينوسي يستمر بالنزول دون أن تستطيع الأم التحكم في نزوله أو إيقافه.
  • سائل الجنين يتميز بكونه دافيء، لذلك لا تستطيع الأم أن تميز بينه وبين البول أحيانًا، إلا أنها تشعر به من خلال اختلاف مكان نزوله.

حالات تستدعي استشارة الطبيب عند نزول سائل الجنين

  • يجب استشارة الطبيب عند نزول سائل الجنين ولم تكن الأم متأكدة من أنه سائل الجنين.
  • يجب استشارة الطبيب عند نزول سائل الجنين مع تغيير لونه للون البني أو الاخضر، حيث يدل ذلك على أن الجنين قد قام بالتبرز في هذا السائل، مما قد يعرض حياة الأم والجنين للخطر بسبب تسمم الفضلات داخل الرحم، والتي قد تؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة.
  • يجب الإسراع باستشارة الطبيب في حالة ارتفاع درجة حرارة الأم أو الإصابة بالحمى.
  • يجب أيضًا استشارة الطبيب بسرعة في حالة زيادة نبضات قلب الأم.
  • يجب استشارة الطبيب عند نزول سائل الجنين بكمية كبيرة بدون الشعور بألم الولادة.

أشكال مختلفة لنزول ماء الجنين

  • التقطير، في هذه الحالة يكون نزول ماء الجنين في صورة قطرات تشبه نزول الدورة الشهرية، أو نزول الإفرازات العادية في مراحل التبويض، وقد يستمر في النزول بالتقطير لفترة ثم يبدأ بعدها بالتدفق.
  • التدفق، في هذه الحالة يتم خروج سائل الجنين بكمية كبيرة وبشكل كثيف، بالذات أثناء وقوف الحامل بفعل ضغط كيس الماء مع وجود الجاذبية، كمثل حالة إفراغ إناء مليء بالماء.
  • الفرقعة، تسمع الحامل صوت يشبه الفرقعة بداخلها، ويصاحبها نزول ماء الجنين ولكن دون حدوث آلام الولادة المعتادة، وقد يزداد النزول مع الحركة أو المجهود العضلي الشديد.
  • ما بين التقطير والتدفق، ويكون نزول ماء الجنين على شكل تدفقات صغيرة، ولا يكون النزول في صورة تدفقات كبيرة أو نقاط صغيرة.
  • التدفق خلال النوم، يحدث مع بعض النساء أن يشعرن بنزول ماء الجنين أثناء النوم، مما يدفعها إلى الاستيقاظ.

الإجراءات الواجب إتباعها عند نزول ماء الجنين

  • يجب الاتصال بالطبيب فورًا.
  • يجب أن تقوم الأم بالاستلقاء على الظهر قدر الإمكان للحصول على الراحة الكافية.
  • يجب الإمتناع عن القيام بالعلاقة الحميمية مع الزوج، حتى لا يسبب الضغط على الرحم فرصة حدوث الإجهاض أو الولادة المبكرة.
  • يجب معالجة أية التهابات للمناطق التناسلية أو الحساسة أو استشارة الطبيب في حالة الإصابة بأي عدوى فطرية.

الفرق بين ماء الجنين والإفرازات المهبلية

  • قد تزداد الإفرازات المهبلية في النزول في الشهر التاسع من الحمل، مما يدفع الأم إلى الشك في أنها ماء الجنين، إلا أن هناك فروق واضحة بين سائل الجنين والإفرازات المهبلية.
  • تكون الإفرازات المهبلية كثيفة وثقيلة، كما أن لها رائحة نفاذة، وهذه العلامات لا توجد في السائل الأمينوسي.
  • شكل ماء الجنين شفاف ويميل لونه للإصفرار قليلاً وأقل كثافة من الإفرازات المهبلية.
  • تتميز الإفرازات المهبلية بلونها الأصفر الفاتح أو الوردي أو الأخضر، وقد تختلط أحيانًا بالدماء، وتكون لها لزوجة وكثافة ملحوظة أو تكون مخاطية.
  • مع نزول ماء الجنين قد تشعر الأم بتغيير في ميزان الجنين على غير المعتاد، وهذا الإحساس لا تشعر به مع نزول الإفرازات المهبلية المعتادة.
  • في حالة أن تتأكد الحامل من أن السائل الذي ينزل هو سائل الجنين وليست الإفرازات الطبيعية، فيجب أن تتوقف عن ممارسة العلاقة الجنسية مع الزوج نهائياً، كما يجب استشارة الطبيب فورًا.
إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *