إسلاميات

عبارات عن سورة الكهف

عبارات عن سورة الكهف

عبارات عن سورة الكهف

وقت قراءة سورة الكهف يوم الجمعة :
قراءة سورة الكهف لم يحددها المولى عز وجل بوقت معين ، انما تكون في اي وقت كان سواء

يوم عادي او يوم الجمعة ، لم يحدد وقت مخصوص للقراءة ، ول يحدد مكان معين للقراءة، فتص في

المسجد او في الطريق او في المنزل او في المدرسة او مكان العمل ، و لكن فضل قراءتها يوم الجمعة

يكون عظيم جداً دوناً عن باقي الأيام الاخرى .، و يعرف اليوم لدى الاصطلاح الشرعي و يتم تقديره من

طلوع الفجر إلى غروب الشمس ، و لكن يستحب قراءتها من ليلة الجمعة ، اي مساء الخميس.

فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة :

عبارات عن سورة الكهف
يوحد كثير من الفضائل المترتبة على قراءة سورة الكهف يوم الجمعة و فيما يلي بعض من

فضائل سورة الكهف يوم الجمعة :
سورة الكهف نور لمن لا يقرأها ، و قد ورد كثيراً من الاحاديث التى تدل على ذلك منها ما ورد عن

سعيد الخدري – رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال

( من قرأ سورة الكهف كما أنزلت كانت له نوراً يوم القيامة، و من مقامه إلى مكة،

و من قرأ عشر آيات من آخرهاثم خرج الدجال لن يضره ) ، كما أن من فضائل سورة الكهف

يوم الجمعة انها نور بين الجمعتين ، كما ورد عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه –

( من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة،اضاء له من النور ما بين الجمعتين )
يُستحب في يوم الجمعة قراءة سورة الكهف فقد كان الصحابي الجليل عبدالله بن عمر يقرؤها؛

لأن لها قدر و ثوب عظيم و أجر كبير، بالرغم من ان معظم الاحاديث التى وردت عن بيان فضل

قراءة سورة الكهف يوم الجمعة ضعيفة من حيث الإسناد ، لكن يؤخذ بها بالكبع في فضائل الأعمال،

كما أنها تدعم بعضها الآخر، و لذا فإن قراءة سورة الكهف يوم الحمعة سنّة من السنّن.
سورة الكهف عبارة عن طريق طويل من النور الذي ينير للمسلم طريق الهداية، فهي تكف المسلم

عن المعاصي و الذنوب و الآثام السيئة ، و تقوم بإرشاده إلى طريق الخير و الصواب،
و قد تكون أيضاً نوراً مضيئ حسياً كما ورد عن عبدالله بن عمر – رضي الله عنه

أن النبي -صلى الله عليه وسلم – قال

( من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة سطع له نور من

تحت قدميه إلى عنان السماء يضيئ به يوم القيامة ، و غُفر له ما بين الجمعتين )
من فضائل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة أنها تحمي و تقي و تحفظ قارئها ، و تحفظه من فتنة

المسيح الدجال ، و ذلك عندما يحفظ أول عشر آيات منها ، و قد ورد عدد من الاحاديث يؤكد هذا ،

منها ما ورد عن أبي الدرداء – رضي الله عنه – أن النبي – عليه أفضل الصلاة والسلام – قال

( من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عُصم من الدجال )

سُنن و فضائل يوم الجُمعة ، حيث أن يوم الحمعة له فضل عظيم و مكانة كبيرة في قلوب المسلمين ،

حيث يعتبر يوم عيد و قد اختص الله تعالى به أمة محمد – عليه افضل الصلاه والسلام –

عن غيرها من باقي الأمم، و قد تم بيان هذا من قِبل الإمام مسلم في صحيحه بما رواه أبي هريرة

– رضي الله عنه-، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( نحن الآخرون ، و نحن السابقون يوم القيامة

، بيد أن كل أمة أوتيت الكتاب من قبلنا ، و أوتيتناه من بعدهم ، ثم هذا اليوم الذي كتبه الله علينا،

هدانا الله له، فالناس لنا فيه تبع، اليهود غداً ،و النصاري بعد غدِ ) ، كما تفرد يوم الجمعة على

غيره من سائر الأيام بالكثير من الخصائص ، فقد روى أبي هريرة رضي الله عنه-

أنّ الرسول -عليه الصلاة والسلام- قال:

(خَيْرُ يَومٍ طَلَعَتْ عليه الشَّمْسُ يَوْمُ الجُمُعَةِ،

فيه خلق ادم , وفيه ادخل الجنة , وفيه أخرج منها , ولا تقوم الساعة الا في يوم الجمعة )

و قد اختص الله عز وجل ساعة في يوم الجمعة لقبول الدعاء من عباده و قضاء حوائجهم ،

فقد اخرج الإمام البخاري في صحيحه عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال:

( أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ذَكَرَ يَومَ الجُمُعَةِ، فَقالَ:

فيه ساعة , لا يوافقها عبد مسلم , وهو قائم يصلي , يسأل الله تعالى شيئا , الا اعطاه

اياه وأشار بيده يقللها )

إن فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة فضل عظيم جداً و اكبر بكثير من أن يتم وصفه ببعض كلمات ،

و لكن الله وحده عز وجل هو الذي يعرف قدر و عظمة قراءة سورة الكهف يوم الجمعة و

سوف يمّن على عباده يوم القيامة بجزائها و فضلها على أكمل وجه و حال.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً