أخبار منوعه

اول من ركب الخيل

اول من ركب الخيل ، للخيول في الإسلام مكانة عالية للخيول بين العرب لما تتمتع به من صفات شجاعة وبطولية.

تقاتل الخيول مع أصحابها في المعارك ولا تخونهم. لصاحبها نصيب في الغنائم ، ومن عظائمها في الإسلام أن الله تعالى

حلف بها ، ولذلك قال الله تعالى: {وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحً * فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا*فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا * فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا * فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا}

وكانت العاديات والموريات والمغايرات التي أقسم الله عليها خيولاً ، وهذا دليل على عظمة الله تعالى. إذن من كان أول من ركب حصانًا؟

أول من ركب الحصان

وقال صلى الله عليه وسلم-: “إنه ليس من فرسٍ عربيٍّ، إلا يُؤذَنُ له مع كلِّ فجرٍ يدعو بدعوتَين، يقول:

اللهم إنك خوَّلْتَني مَن خوَّلْتَني من بني آدمَ، فاجعلْني من أحبِّ أهلِه و مالِه إليه

وفي الاحاديث والقرأن أكثر من نقطة تدل على أهميتها وعظمتها في الإسلام وبين العرب قبل الإسلام.

خلق الله -إكرمه- الحيوانات لخدمه ليستفيدوا منها بجميع أشكالها وأنواعها.  الله لم يخلق كل شيء عبثا. هناك حيوانات نأكلها وحيوانات نستخدمهتا لخدمتنا

يقول الله تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُم مِّمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ*وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ}

الاسماء الخاصة لخيل النبي -صلى الله عليه وسلم-

قال -صلى الله عليه وسلم- في صحيح البخاري :”الخَيْلُ مَعْقُودٌ في نَواصِيها الخَيْرُ إلى يَومِ القِيامَةِ”،وقال النبي أيضًا: “البَرَكَةُ في نَواصِي الخَيْلِ

تشهد هذه الجواهر النبوية على أهمية الخيول في الإسلام.  يرزق الله النبي صلى الله عليه وسلم ، يتعامل مع الخيول ،

وكان يحبهم اكثر شئ  بعد نساءه.

كان لرسول الله -صلي عليه الصلاة والسلام – سبعة خيول ، ووافق العلماء على ذلك ، وربط بعضهم بخمسة عشر خيلاً. أما الأسماء المتفق عليها فهي:

“اللُّحَيْف واللزاز والظَّرب والسَّكْب وسَبْحة والورد”وقد ألفها بعض العلماء في آيات شعرية ، هكذا قال الإمام أبو عبد الله محمد بن إسحق بن جامع الشافي:

سَكْبٌ لُحَيْفٌ سَبْحَة ظَرِبٌ لِزَازُ مُرْتَجَزٌ وَرْدٌ لهَا أسْرَار

كان النبي إسماعيل أول من امتطي جوادًا

وكان سيدنا إسماعيل أول شخص روض وركوب الخيل. قديماً ، كان الناس يخافون من الخيول ويعتبرونها حيواناً أو وحشاً يخشونه.

ثم كان الحصان رمزا للفروسية والشجاعة والقوة. ثم بدأ الناس في استخدام الخيول بطرق مختلفة ، مثل السفر والمشي لمسافات طويلة والنقل.

كيف عرف سيدنا إسماعيل ركوب الخيل

عندما بنى سيدنا إسماعيل شالوم الياهو وابنه إبراهيم الكعبة المشرفة بيت الله في مكة. وأعلن الله لهم أنه سيحتفظ بكنز لهم.

لما ذهب سيدنا اسماعيل شالوم الياهو ورأى الحصان لكنه لم يعرف ماذا يفعل به وكيف يروضه لو كان وحشا.

ألهمهم الله وأنزل له صلاة يقولها لكي تطيعه الخيول وتكون قادرة على ترويضها. ويذكر أن سيدنا إسماعيل كان

أول من امتط الخيول بكلام نبينا محمد صلى الله عليه وسلم لما أمرنا بركوب الخيل. (اركبوا الخيل فإنها ميراث أبيكم إسماعيل)

منذ ذلك الوقت ، اكتسب ركوب الخيل أهمية كبيرة لأنه أصبح تعبيراً عن الأصالة والاحترام والقوة التي لا يمكن للناس

في الماضي والحاضر ، الاستغناء عنها.

الخيول عند العرب

لم تتوقف عن الأمر في هذا الوقت ، لكن العرب استخدموا الخيول ، وكانت بالنسبة لهم رمزًا للقوة والشجاعة

كما استُخدمت الخيول بعد ذلك في الحروب ، وأصبحت لها أهمية كبيرة في دين الاسلام. الخيول تقاتل مع أصحابها.

كانت تتمتع بمكانة عظيمة بسبب صفات الشجاعة والعظمة. كما اهتم العرب وتفاخروا بحبهم للخيول النقية وحبهم للخيل.

وأشار الدكتور كامل سلامة إلى أن الخيول الأولى ظهرت في الجزيرة العربية وتكاثرت هناك.

أراد العرب الحفاظ على نسب خيولهم العربية ، وكانوا حريصين على عدم خلط خيولهم بالخيول الهجينة ،

وكان الحصان الهجين القديم معروفًا. من أم أجنبية وأب عربي. نما اهتمام العرب بالخيول لدرجة أنهم بدأوا في تأليف كتب

عن الخيول وعن خصائصها مثل كتاب الأصمعي للخيول.

ركوب الخيل

يعتبر ركوب الخيل من أهم الرياضات التي تساعد على تنشيط جسم الإنسان. لا يكفي الاعتناء بنظامنا الغذائي بالحفاظ على

بعض السعرات الحرارية إلى الحد الذي يستفيد منه الجسم. بدلاً من ذلك ، يجب البحث عن جوانب أخرى ، خاصة التمرين ،

ورياضة الركوب الجيد هي واحدة من أهم الوسائل. لأنه يحتوي على العديد من العناصر التي تفيد جسم الإنسان أيضًا من مختلف

النواحي الجسدية والحسية. وهذه الفوائد يصعب الحصول عليها في أي رياضة أخرى ، لأن الرسول – صلى الله عليه وسلم – أوصى بها.

الفوائد الجسدية لامتطاء الخيل

هناك العديد من الفوائد الجسدية للخيل الجيد ، ومن أهمها:

له دور فعال في تحفيز وتحسين عمل الأوعية الدموية في جسم الإنسان.

ينشط حواس الجسم بشكل واسع ومتكامل.

يساعد في تحسين الإدراك ، وخاصة الإدراك البصري.

يقوم على زيادة الثقة بالنفس وسرعة اتخاذ القرار المناسب.

يساعد على زيادة عدد السعرات الحرارية المستهلكة.

هذا يساعد الناس على أن يكونوا متطورين ومنضبطين وصبور.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً