أخبار عربية و عالمية

“نواز قادري”.. قتل لخلاف عائلي أم لدوافع تمييز عنصرية؟

اكلة فى دقيقتين

تحقق الشرطة الألمانية في مقتل “نواز قادري” إمام مسجد في مدينة “إيبرسباخ” بولاية بادن الألمانية والبالغ من العمر 26 عامًا من أصولٍ باكستانية، الذي تعرض لاعتداءٍ أنهى حياته.

وقُتل الإمام وهو برفقة زوجته -التي تعرضت لأذًى بسيط- بواسطة رجلين ملثمين ضرباه على رأسه ضرباتٍ قاتلة أهلكته فورًا وفقًا لتقرير الطب الشرعي المقدم لمكتب المدعي العام.

ونشر “إيبرهارد كيلر” عمدة “إيبرسباخ” منشورًا على صفحته بالفيسبوك تعقيبًا على الحادثة الشنيعة: “قلوبنا مع أسرة الضحية.. يُرجى الابتعاد عن التكهنات ودعم أعمال التحقيق التي تقوم بها الشرطة”.

وباشرت الشرطة الألمانية بتحقيقاتها بعمل لجنة خاصة، وأكدت أنها تبحث في الاتجاهات كافة لكشف أي ملابسات وأدلة تقودهم للجناة، في حين أعلن مكتب المدعي العام عن عدم وجود أي آثار للمعتدين حتى الآن وفقًا لشبكة “DW” الألمانية.

مؤكدًا على استمرارية التحقيقات ذات الجهود المكثفة، ومن جهة أخرى أرجحت وسائل إعلام باكستانية احتمالية حدوث ذلك إلى “خلافات عائلية” تعود إلى خلاف بين الإمام وطليق زوجته ذو الأصول الألبانية.

في حين رجّح الرأي العام مقتل الإمام لأسباب “عنصرية” خاصةً وأن الإمام قد قدّم خطبة في أحد مساجد “شتوتغارت” في وقت ما يسبق مقتله في نفس اليوم، ويؤيد ذلك الرأي مرصد “الأزهر” لمكافحة التطرف بوصفه “الحادث الإرهابي البغيض”.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً