الموسوعة

علاج الجيوب الانفية حبوب للكبار

علاج الجيوب الانفية حبوب

الجيوب الانفية من أكثر الأمراض التى يعانى منها الكبار و الصغار خاصة فى فصل الشتاء والخريف أو عند التعرّض لأشعة الشمس لفترات طويلة، أو التدخين والتعرّض للكيماويّات

قد يختفي بعد أسبوعين، أو يستمرّ لأكثر من شهرين، فيسمّى التهاب الجيوب الأنفيّة المزمنة

تلك المشكلة التى سنتحدث عنها فى مقالنا عبر صحيفة البوابة وذلك لأنها تتميز بتقديمها جميع المشكلات و طرق علاجها

الجيوب الأنفية

يعد التهاب الجيوب واحدًا من الحالات الطبية الأكثر شُيُوعًا.

قد يحدث التهاب الجيوب في أي من المجموعات الأربع من الجيوب: الفكية العلوية، أو الغربالية، أو الجبهية، أو الوتدية.

غالبًا ما يترافق التهاب الجيوب مع التهاب الممرات الأنفية (التهاب الأنف)، ويشير بعض الأطباء إلى هذه الحالة بالتهاب الأنف والجيوب.

يمكن لالتهاب الجيوب أن يكون حادًا (قصيرة الأجل) أو مزمنًا (طويلة الأجل).

أنواع التهاب الجيوب الأنفيّة

 التهاب الجيوب الأنفية الحاد

يشعر المصاب فيه بأعراض شبيهة بأعراض نزلات البرد، كأن يحدث سيلان وانسداد في الأنف، يرافقه احتقان شديد في الجيوب الأنفية، وفي العادة تزول هذه الأعراض بعد أسبوعين.

التهاب الجيوب الأنفيّة المزمن

هذه الحالة تزداد حدة الأعراض، وتستمر لأكثر من ثمانية أسابيع.

التهاب الجيوب الأنفيّة المتكرر

عبارة عن إصابة الجيوب الأنفيّة بالالتهاب أكثر من أربع مرات خلال العام الواحد.

أعراض الجيوب الانفية

الأعراض الأكثر شيوعًا لالتهاب الجيوب هي الألم العفوي، والألم بالجس، والاحتقان الأنفي، والصُّدَاع.

يستند التَّشخيص على الأَعرَاض، وقد تستدعي بعض الحالات إجراء التصوير المقطعي المحوسب أو اختبارات التصوير الأخرى.

إفرازات سميكة بلون أصفر أو أخضر من الأنف أو من مؤخرة الحلق (الرشح الأنفي الخلفي)

انسداد الأنف أو احتقانه مما يسبب صعوبة في التنفس من خلال أنفك

ألم وشعور بألم عن اللمس وتورم وضغط حول منطقة العينين أو الخدين أو الأنف أو الجبهة، وهي الأعراض التي تزداد سوءًا عند الانحناء للأمام.

العلامات المعتادة مثل:

ضغط الأذن

الصداع

ألم في الأسنان

تغير حاسة الشم

السعال

رائحة الفم الكريهة

الإرهاق

الحُمّى

يُعالج التهاب الجيوب ذو المنشأ البكتيري بالمضادَّات الحيوية.

مضاعفات الخطر

قد تَكون أكثر عرضة لخطر الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية إذا كنتَ مصابًا بأيٍّ مما يلي:

حُمّى الكلأ أو حالة حساسية مَرَضية أخرى تؤثر على جيوبكَ الأنفية

تشوهات في الممر الأنفي، مثل انحراف الحاجز الأنفي أو السلائل الأنفية أو الأورام

تأتي من التليف الكيسي أو اضطراب في الجهاز المناعي مثل الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري/الإيدز

التعرض لدخان التدخين، سواء من تدخينكَ أو من خلال التعرض للتدخين السلبي

يزداد خطر الإصابة فى الآتي

التهابات الجيوب المُزمن في عدّة حالات:

تشوّهات الممرات الأنفيّة.

الإصابة بالربو (بالإنجليزية: Asthma).

حساسية الأسبرين.

اضطرابات جهاز المناعة.

حمّى القش.

التعرّض للملوّثات بشكلٍ مُنتظم.

الأسباب مرض الجيوب الأنفية

تتضمن الأسباب والتي تؤدي إليه المرض بالجيوب الأنفية الآتي :

1- لحمية الأنف.. يمكن أن تسد زيادات تلك الأنسجة الممرات الأنفية أو الجيوب الأنفية.

2- تفاعلات الحساسية.. تشمل محفزات الحساسية العدوى الفطرية للجيوب الأنفية.

3- انحراف الحاجز الأنفي.. يمكن أن يعيق أو يسد الحاجز الأنفي المتقوس -الحاجز بين فتحتي الأنف- ممرات الجيوب الأنفية.

4- إصابات الوجه.. يمكن أن يسبب كسر أو تحطيم عظم الوجه انسداد ممرات الجيوب الأنفية.

5- الأمراض الأخرى.. يمكن أن تؤدي مضاعفات التليف الكيسي أو ارتجاع المريء المعدي أو فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) أو الأمراض الأخرى المرتبطة بالجهاز المناعي إلى انسداد الأنف.

6- عدوى الجهاز التنفسي.. يمكن أن تسبب عدوى الجهاز التنفسي -وغالبًا البرد- التهاب وسماكة أغشية الجيوب الأنفية وتحجز تصريف المخاط، مما يهيئ البيئة لنمو البكتيريا.

ويمكن أن تكون هذه العدوى فيروسية أو بكتيرية أو فطرية في طبيعتها.

7- أمراض الحساسية مثل حمى القش.. يمكن أن تسد الالتهابات المصاحبة لأمراض الحساسية الجيوب الأنفية.

8- خلايا الجهاز المناعي.. في ظروف صحية معينة، يمكن أن تسبب خلايا مناعية تسمى اليوزينيات (الحمضات) التهاب الجيوب الأنفية.

طرق الوقاية من الجيوب الانفية

تجنب التعرض لدخان السجائر والهواء الملوث.

تجنب التعرض الطويل للغبار والمواد المهيجة.

عدم التمخط بشدة أثناء الإصابة بالزكام، لأن هذا يدفع بالعدوى إلى الجيوب، وإنما تنظيف الأنف بلطف وذلك بسد إحدى فتحتي الأنف أثناء تنظيف الآخر.

الإكثار من شرب السوائل للمحافظة على سيولة مفرزات الأنف المخاطية.

استخدام قطرة السيروم الملحي الأنفية عند حدوث سيلان أنفي

كما بمكنك  معرفة علاج جفاف بشرة الوجه واحمرارها

 

إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *