الموسوعة

خروج سائل ابيض من المهبل هل من علامات الحمل

خروج سائل ابيض من المهبل هل من علامات الحمل ؟

خروج سائل ابيض من المهبل هل من علامات الحمل؟ كثيرا ما يتناولون النساء هذا النوع من الأسئلة هذه التي تحمل احتمالية الموافقة بأنه علامة من علامات الحمل اويحمل احتمالية الرفض، لذلك سوف يتم الاجابة عن تلك الأٍسئلة بإجابة علمية من خلال صحيفة البوابة الإلكترونية لأنها تتناول عرض ومناقشة تلك المواضيع .

حيث يقال أن خروج سائل ابيض من المهبل عرض من الأعراض التي اشتكت بعض النساء أنها كانت تعاني منها خلال الأيام الأولى من الحمل، هذا ليس مجرد كلام كونك أمراءة معرضة إلى الافرازات ويمكنك التفرقة بينهم .

لذلك من السهل أن تتمكني من المقارنة بين الإفرازات الشفافة العادية وتلك التي تظهر بسبب حدوث الحمل، بسبب زيادة الأفرازات المهبلية من العلامات التي تشير إلي الحمل، في تلك الفترة التي تسبق الحمل أو في بدايته، يكون في المهبل تحولات خاصة جدًا لكل امرأة أثناء الحمل

كما تخرج الإفرازات المهبلية بشكل طبيعي.كما تكون هذه الأفرازات باللون الأبيض الحليبي وبملمس رقيقٍ وواضح وبرائحة خفيفة هذه الأفرازات تكون أسبابها متعددة لذلك سوف نذكر الآن أسباب تلك الأفراز او الماء الذي يخرج من المهبل.

علامات الحمل المبكرة المصاحبة للإفرازات

العلامات المبكرة للحمل منها الافرازات ولكن هناك بعض العلامات الأخرى التي يمكن أن نستعين بها من هذه العلامات مثل الآتي:

  • فقط الوعي عند بعض النساء الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم.
  • الميل إلى تناول أطعمة غريبة في أوقات غريبة ما يسمى الوحم.
  • غثيان في الصباح ودوخة.
  • تغير في المزاج وشعور بالاكتئاب.
  • الإحساس بالتعب وعدم القدرة على الوقوف,
  • من أهم علامات الحمل المبكرة المصاحبة للإفرازات القيء في الصباح وعند تناول أو شم رائحة الطعام.
  • من أشهر علامات الحمل المبكرة المصاحبة للإفرازات النعاس و النوم لأوقات طويلة في النهار.

سبب خروج ماء لزج من المهبل في فترة الحمل الأولي

عند الحمل يقوم الجسم بإفراز كميات أكبر من هرمون الإستروجين مع زيادة كمية الدم الذي يصل إلى المهبل.
يتسبب هذا الهرمون و الدم في إنتاج كميات أكبر من الإفرازات المهبلية، كما تكون تغيرات الإفرازات المهبلية بداية من قبل الحمل أو او اسبوع فى الحمل وحتى الأسبوع الثامن أى يكون خلال الشهور الأولي من الحمل

أيضا الثلث الأول من الحمل زيادةً في المخاط العنقيّ الذي يتحول مع تقدم الحمل إلى سدادةٍ مخاطيةٍ، تلك الافرازات التي تكمن أهميتها في في منع عنق الرحم من التمدد والانفتاح.كما أنها أيضا تقوم بمنع مسببات العدوى من الوصول إلى الرحم والإضرار بالجنين، لكن هذا يتسبب ذلك في تفكك مكونات السدادة المخاطية وخروجها تدريحيًا من المهبل، فهي تخرج على شكل أجزاء صغيرة، أو دفعة واحدة على شكل كتلة كبيرة
كما تستطيعون أيضا معرفة الفرق بين افرازات الدورة والحمل

الإفرازات المهبلية المثيرة للقلق بالحمل

يوجد بعض التغييرات في الإفرازات المهبلية أثناء الحمل التي تؤدى إلى وجود مشكلة ما، هي مثل خروجها باللون الأخضر او انبعاث رائحة كريهة منها أو الشعور بالألم، ويجب مراجعة الطبيب عند الشعور بذلك، كما تعددت هذه الأسباب أصبحت تثير القلق .

لأن هذه الأفرازات لابد أن تكون ذات لون أبيض أو أصفر ولكن فاتح مثل الأبيض والشفاف وغير ذلك قد يكون أمر غير طبيعي ومن التغييرات أو الافرازات التي تؤدى إلى ذلك هي زيادة ملحوظة في كمية الإفرازات المهبلية أو نوعها قبل الأسبوع 37 من الحمل

كما يشير خروج الإفرازات بقوامٍ مائيّ صافٍ أو بقوام سميك وكثيف إلى المخاض المبكر أو تمزق الأغشية قبل الأوان.
كما يعد أيضا من تلك الأسباب التهاب منطقة الفرج، أو خروج إفرازات عديمة الرائحة، أو الشعور بالألم أو الحكة أو الحرقة عند الجماع أو التبول، وقد يشير ذلك إلى الإصابة بعدوى بكتيريا الخميرة.

خروج الإفرازات المهبلية بلون أبيضٍ أو رمادي وبملمس رقيق وذات رائحة غريبة، مع زيادة حدتها بعد الجماع، وقد يشير ذلك إلى الإصابة بالتهاب المهبل الجرثومي، وهو أحد أنواع العدوى المهبلية، أيضا خروج الإفرازات المهبلية باللون الأصفر أو الأخضر والمصاحبة لرائحة كريهة

قد يشير ذلك إلى الإصابة بداء المشعرات هو أحد الأمراض المنقولة جنسيًا، ويرافقه احمرار منطقة الفرج وتهيجها والحكة، والشعور بالانزعاج أثناء الجماع أو التبول. تغييرات ملحوظة في لون الإفرازات المهبلية أو لزوجتها أو كميتها مقارنةً بما كانت عليه مسبقًا، أو انبعاث رائحة كريهة منها.

كيفية التعامل مع الإفرازات المهبلية أثناء الحمل

تعتبر الإفرازات المهبلية طبيعية وغير مثيرة للقلق أثناء الحمل إذا كانت معتدلة وباللون الأبيض الحليبي وبرائحة بسيطة، ويمكن التعامل معها عن طريق الآتي:

الامتناع عن استخدام السدادات القطنية؛ لأنها قد تساعد في دخول جراثيم جديدة في المهبل، استخدام بطانات الملابس الداخلية في حال الشعور بالراحة عند ارتدائها، الامتناع عن استخدام الغسول المهبليّ؛ لأنه يتسبب في إخلال التوازن الطبيعي للبكتيريا التي تعيش في المهبل وبالتالي الإصابة بالعدوى، عدم الاعتماد على النفس في تشخيص التغييرات في الإفرازات المهبلية وعلاجها، إطلاع الطبيب الخاص على أي تغييرات تثير القلق عند زيارته.

إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *