منوعات

مؤسس الدولة السعودية الاولى

مؤسس الدولة السعودية الاولى

الدولة السعودية الأولى أو إمارة الدرعية هي دولة تأسست في وسط شبه الجزيرة العربية سنة 1157هـ/1744م، أسسها محمد بن سعود بن محمد بن مقرن أمير الدرعية والذي اتخذها عاصمة لدولته.
استمرت الدولة السعودية الأولى في التوسع حتى نهايتها سنة 1233هـ/1818م على يد الجيش العثماني بقيادة إبراهيم باشا،يعود تأسيس المملكة العربية السعودية إلى بدايات تأسيس الدرعية وامتدادها القديم في المكان والزمان، فالإمام محمد بن سعود مؤسس الدولة السعودية الاولى يعود إلى بني حنيفة الذين أسسوا دولتهم الأولى منذ ماقبل الإسلام في وادي العرض المعروف بوادي حنيفة نسبة إلى حنيفة بن لجيم هو مقر قبيلة بني حنيفة بن لجيم بن صعب بن علي بن بكر بن وائل، عرفت به، وعرف بها منذ العصر الجاهلي؛ حتى سمي وادي اليمامة: وادي حنيفة.
والمعروف لدى أوائل المؤرخين والنسابين أن بني حنيفة وفدت إلى بلاد اليمامة، قادمة من ديارها الأصلية في الحجاز وعالية نجد، حيث كانت تقيم قبائل بكر وتغلب الوائليتين.

المملكة العربية السعودية

تقع المملكة العربية السعودية في الجنوب الغربي من قارة آسيا، وتأتي ككبرى دول الشرق الأوسط من حيث المساحة، فيما تعرف أغلب أراضيها بأنها مناطق صحراوية قاحلة، وتحد دولتا الأردن والعراق المملكة من الشمال، فيما تحدها دول الإمارات العربية وقطر والبحرين من الشرق، ودولة اليمن من الجنوب، أما عن حدودها الغربية فتطل على البحر الأحمر، تحكم المملكة العربية السعودية أسرة آل سعود التي ظهرت في المنطقة في أواسط القرن الثاني عشر الهجري، والتي كانت تنحصر حدود نفوذها في منطقة نجد في ذلك الوقت.

محمد بن سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان

يذكر في روايات التاريخ أن محمد بن سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان العائد أصله إلى ربيعة المريدي العدناني هو مؤسس الدولة السعودية الاولى ، وقد عرف عنه أنه كان أمير على الدرعية، وكان الأمير محمد يعتمد في نهجه الشريعة الإسلامية نبراسا، وقد سعى دوما لتوحيد المناطق المحيطة بها تحت مظلة العقيدة والسنة، واستمر كذلك حتى توفي عام 1765م وخلفه في الحكم ابنه عبد العزيز بن محمد آل سعود.  استمرت مساعي الأمير محمد بن سعود لتوحيد مناطق الجزيرة العربية تحت راية واحدة، في الوقت الذي شهد ظهور الشيخ محمد بن عبد الوهاب الذي دعى إلى تجديد الدين في الجزيرة، ونبذ الأضاليل والخرافات المنتشرة حينها، وهو الأمر الذي كان يرنو إليه الأمير محمد بن سعود، حتى شهد عام 1744م تحالف الأمير محمد بن مقرن والشيخ محمد بن عبد الوهاب لتأسيس الدولة السعودية الأولى في الدرعية على أساس الشريعة ودعائم العقيدة والسنة النبوية.

الدعوة الإصلاحية   

قام مؤسس الدولة السعودية الاولى الملك محمد بن سعود بدعوة تسمى بالدعوة الإصلاحية، وكان تلك الدعوة للقيام بعمل تحالف ما بين الدعوة التي كان يقودها الشيخ محمد بن عبد الوهاب وما بين آل سعود والذي كان يقودهم الأمير محمد بن سعود نفسه، أطلق عليه ميثاق الدرعية في عام 1157هـ الموافق 1745م، وكان هدف تلك الدعوة هو التحالف لمحاربة كل أشكال الكفر والشرك في شبه الجزيرة العربية، والدعوة إلى الإيمان والصلاح بالقول والعمل والعودة إلى الحكم بكتاب الله وسنة رسوله، وقد لاقت تلك الدعوة نجاح وقبول شديد.

توسع الدولة السعودية الأولى

ظل ملوك الدولة السعودية الأولى في مرحلة التوسع حتى استطاعوا ضم العديد من الإمارات لها مثل إمارة الإحساء، كما قامت بالسيطرة على قطر بعد هروب وفرار ملكها إلى دولة البحرين، كما قاموا بالتوسع في إقليم العارض أو بمعني الأصح بالرياض، كما توسعوا في أقاليم الوشم والخرج وسدير والقصيم، كما استطاعوا أن يقوموا بضم جبل الشمر، وتوسعوا أيضا في شرق نجد ومناطق الخليج العربي، كما وصلت الفتوحات حينها إلي البحرين والحجاز، فكان ذلك نتيجة لقوة الجيش السعودي الذي كان يقوده حكام المملكة خلال فترة حكمهم وسلطتهم ومن هذه المعارك الشهيرة سنتعرف علي المزيد عبر موقع البوابة

1- التوسع في نجد

بعد ميثاق الدرعية بدأت إمارة الدرعية في حملتها لنشر الدعوة الإصلاحية والبيعة لأمير الدرعية محمد بن سعود، إلا أنه لم يكن بالشيء الهين أبدًا وذلك لكثرة الحروب وكثرة الخصوم للدولة ورفضهم للدعوة الإصلاحية أو ما أطلق عليها الخصوم الوهابية نسبةً إلى الشيخ محمد بن عبد الوهاب.

2- إقليم العارض

يقصد بإقليم العارض كل من مدينة الرياض والدرعية والعيينة وضرما ومنفوحة وقد خاضت إمارة الدرعية أكثر من سبعة عشر موقعة لمدة سبع وعشرين عامًا، من أشهرها وقعة الشياب ووقعة العبيد واستمر القتال والنزاع حتى طلب دهام بن دواس أمير الرياض حينها الصلح مع الشيخ محمد والإمام محمد بن سعود.

اقرا ايضا : تعديل حجز الخطوط السعودية

نهاية الدولة السعودية الأولى  

انتهت الدولة السعودية الأولى (إمارة الدرعية) بعد قيامها بالكثير من الفتوحات وضم أكبر مدن وأقاليم شبه الجزيرة العربية، مما كان له الأثر الكبير  على تواجد وسلطة وهيبة الدولة العثمانية في شبه الجزيرة العربية عامة وفي أراضي المملكة خاصة حيث كانت كل من إمارة مكة والمدينة واقعة تحت سلطة الاحتلال العثماني، لذلك لم تتواني الجيوش العثمانية في أخذ موقف رادع لتلك الجيوش الباسلة التي استطاعت التوحد والوقوف في وجه الاحتلال وفي وجه كل ما يعيق قيام الدولة الإسلامية على أرض شبه الجزيرة العربية
لذلك أمر محمد علي حاكم الدولة العثمانية بشن حملات عسكرية مجهزة بكل الأسلحة والجنود للسيطرة على ذلك المد بقيادة إمارة الدرعية والحركة الإصلاحية التي تقوم بها ، وبالفعل استطاع ذلك لما كان يملكه من أسلحة وعدة تفوق جيش الدرعية مما أدي إلي نهاية الدولة السعودية الأولي، وحصل العثمانيين على كل إماراتهم والسيطرة عليها، وتم القبض على الإمام عبد الله بن سعود وإرساله مع من وجد من آل سعود إلى إسطنبول حيث تم أعدامهم هناك.

 

 

 

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً