إسلاميات

ترتيب الأنبياء في السماوات السبع

ترتيب الأنبياء في السماوات السبع :

ترتيب الأنبياء في السماوات السبع موضوعنا اليوم علي البوابة عن ترتيب الأنبياء في السماوات السبع ، فالأنبياء هم من اختارهم الله تعالى ، وأثناء رحلة إسرائيل والمعراج التي كافئ بها الله نبيه و حبيبه محمد بعد عام الحزن فكانت له كتهوينآ له علي الحزن الذي رافقه بعد وفاة عمه ابو طالب و زوجته الجميلة السيدة خديجة فقد رأي في تلك الرحلة العظيمة أنبياء الله و سلم عليهم و تكلم معهم في رحلة صعوده الي السموات السبع

وقد اختار الله تعالى جميع الأنبياء والرسل للخليقة ليحملوا رسالته ، ويوصلونها للناس ليقودهم إلى الحق وسبيل الخير ، ويدعوهم أيضًا إلى عبادة الله تعالى. وحده وبدون شريك فهو الخالق العظيم خالق الكون .

وبالمثل ، فإن الرسل هم الذين يقودون الناس إلى الأخلاق الحميدة ، والرسول هو الذي يحمل الرسالة السماوية ،

والله القدير يوجهها إليه وهو مسؤول عن التواصل مع الناس و تبلغيهم بشرائع الله و حكمته في خلقه و قدرته .

والنبي هو الذي يوحي اليه من الله او الذي يصل اليه رسالات السماء ليبلغهم ب كل شرائع الله تعالى ويكمل الشريعة السابقة ، ويختار الله تعالى جميع الأنبياء والرسل في أفضل الصفات ، بما في ذلك الصدق والأخلاق الحسنة. المودة والصدق والأمانة

الاسراء والمعراج:

معنى الرحلة الليلية أن يذهب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ليلا وأيضاً أن يعود ليلاً إلى فراشه ولكن المجهود المعراج هو ان رسول الله قد عرج بمعني اصعود الرسول صلى الله عليه وسلم من خلال البيت المقدس إلى السموات السبع فما فوقها حتي وصل الي سدرة المنتهي

كما فرض الله تعالى الصلوات الخمس في تلك الرحلة ثم عاد إلى بيت المقدس و ركب البراق و هو كائن بعثه الله ليقود رسول الله الي السماء و هو الذي ركبه من المسجد الحرام الي بيت المقدس و هو أسرع من الصوت .

إن قصة الإسراء قد ذُكرت في القرآن الكريم حيث قال الله تعالى “سُبْحانَ الَّذِي أَسْرى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بارَكْنا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آياتِنا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ”. وأيضًا ذُكرت قصة المعراج في القرآن الكريم قال تعالى ” َولَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرى * عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهى * عِنْدَها جَنَّةُ الْمَأْوى * إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ ما يَغْشى * ما زاغَ الْبَصَرُ وَما طَغى * لَقَدْ رَأى مِنْ آياتِ رَبِّهِ الْكُبْرى”.

وقد ذكر المفسرين كما ورد في القرآن الكريم ان رسول الله قد رأي سيدنا جبريل علي هيئته التي خلقه الله عليها المرة الأولي في غار حراء أثناء تعبد رسول الله فقد جاءه لينزل الي بالوحي و المرة الثانية كانت في رحلة الإسراء و المعراج

وصف رحلة الإسراء والمعراج:

بدأت رحلة الإسراء و المعراج عندما كان الرسول صلى الله عليه وسلم صغيرا نائمًا في حجر الكعبة ، فجاء إليه ملكان في مكان جلوسه و شقوا صدره و اخرجوا قلبه تحت بطنه ، وملئوه إيمانًا وحكمة ،

فجاءت إليه دابة بيضاء اللون اسمها البراق ركبها رسول الله وصعد عليها معه جبريل عليه السلام ، و تحرك البراق بسرعة كبيرة ووصل بهما الي بيت المقدس .

دخل الرسول صلى الله عليه وسلم المسجد الأقصى وكان هناك به جميع الأنبياء ، وصلى الرسول معهم ركعتين وخرج من المسجد بعد ذلك أتي جبريل عليه السلام رسول الله فجاء إليه بوعائين أحدهما به خمر والثاني به لبن ، ثم اختار الرسول صلى الله عليه وسلم الإناء الذي فيه لبن و اخبره سيدنا جبريل انه اختار الفطرة و لكنه ترك شيئآ من اللبن باقي في الإناء فأخبره جبريل انهما الجزء من أمته الذين سيدخلون النار فطلب ان يكمل الإناء لكن كان الوقت قد فات .

صعد الرسول صلى الله عليه وسلم بعد هذا مع سيدنا جبريل الي السموات العلا فيطلب و يستأذن علي من يسكن بالسماء بالدخول فيؤذن له . ، و قد صعد النبي الي كل السموات

البيت المعمور :

كما انه رأي البيت المعمور الذي يسند إليه ظهره سيدنا ابراهيم الخليل كما انه البيت الذي يعلو بيت الله الحرام ” الكعبة ” و فوقهم عرش الرحمن

صعد الرسول صلى الله عليه وسلم إلى البيت المعمور ، حيث يدخل إليه 70 ألف ملك يوميًا ، ولا يعودون إليه حتي يوم القيامة ، وبعدها صعد رسول الله صلى الله عليه وسلم الي سدرة المنتهي و صعد اليها وحده لا يرافقه فيها جبريل كما في رحلته للسماء و هيا مكانة عالية لم يستطع نبي الوصول إليها من قبل.

أقرآ أيضآ : سرعة الترسيب في الدم

 

كيف صعد الرسول الى السماء؟

لم تثبت بعد طريقة المعراج ، ولكن هناك العديد من الروايات التي تتحدث عن هذه الطريقة ، لأن الطريقة للوصول في هذه الرحلة من مكة لبيت المقدس كانت هي البراق ، ولكن لم يذكر أن سيدنا جبريل عليه السلام اتخذ الرسول صلى الله عليه وسلم مرة أخرى على البراق بعد أن خرجوا من المسجد الأقصى

ترتيب الأنبياء في السموات السبع

السماء الأولى :

هي ربنا آدم عليه السلام ، أبو البشر، لأن الله تعالى أراد أن يكون أول من يستقبل الرسول أبيه آدم ، وأن يطمئن المسلمين إلى رحمة الله وغفرانه. كان أبانا آدم أول من عصى الله وتاب عليه بعد خطيئة أكله من الشجرة .

السماء الثانية :

بها عيسى و يحيي عليهما السلام. أولاد الخالة فقد أراد الله أن يكون عيسى هو الثاني الذي يقابل سيدنا محمد ، لأنه أقرب الرسل إليه من حيث الوقت و الدعوة لإن سيدنا عيسي هو صاحب الدعوة التي تسبق الإسلام حيث الإنجيل و هو الكتاب الذي أنزل عليه قبل القرآن .

الجنة الثالثة :

فيها سيدنا يوسف عليه السلام صاحب نصف الجمال و هو الكريم ابن الكريم ابن الكريم ، وهي عظة للمسلمين أن الجنه التي سيدخلونها اذا عملوا صالحآ بجمال سيدنا يوسف

السماء الرابعة :

بها سيدنا إدريس عليه السلام و الحكمة في هذا هي تقديس قيمة العمل. حيث كان إدريس نبي الله خياطآ

السماء الخامسة والسادسة :

فيهما الأخوان هارون و موسى عليهم السلام لأنهم تضرروا كثيرا على يد فرعون. كما ان سيدنا موسي صاحب أول شريعة سماوية نزلت في ألواح التوراة كما انه الكليم صاحب معجزة شق البحر .

السماء السابعة والأخيرة :

فيها سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام ، والحكمة أن الله تعالى أراد أن يكون أول من يستقبل سيدنا محمد ، أبو البشر ، أبينا آدم ، وأن آخر من يستقبله أبو الأنبياء ، سيدنا إبراهيم عليه السلام. كما أراد الله أن يرفع درجة محمد رسول الله على الخليل والكليم.

صلاة النبي على الأنبياء إماماً:

وقد ثبت في السنة الصحيحة أن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بعد ان وصل الي بيت المقدس سلم على إخوته الأنبياء عليهم السلام ثم صلي بهم إمامآ ركعتين و كأن الله يخبره بأنه صاحب البيت ثم بعدها بدأت رحلة المعراج الي السماء .

اختلف العلماء هل كانت هذه الصلاة قبل صعود النبي الي السماء ام بعد هبوطه منها، .

والراجح: انها كانت قبل صعوده إلى السماء قال ابن حجر: يحتمل أنه صلى مع جميع الأنبياء في القدس ثم صعد منها. الى الجنة. ويحتمل أن يكون صلاته معهم بعد نزوله من السماء ، فنزلوا هم أيضًا. والظاهر أوضح: أن صلاته معهم في القدس كانت قبل الهجرة صلاتهم في أوقات مختلفة وفي أماكن مختلفة لا يستوعبها عقل ، وقد ثبت نقلهم ،و هم أحياء

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً