الموسوعة

معلومات عن قصر البارون

معلومات عن قصر البارون :

معلومات عن قصر البارون في نهاية القرن التاسع عشر ، بالضبط بعد سنوات قليلة من افتتاح قناة السويس ،

رست سفينة كبيرة قادمة من الهند على شاطئ القناة ،

وكان علي متن هذه السفينة مليونير بلجيكي يدعى “إدوارد إمبان” و سوف نتعرف عليه بالتفصيل في هذا المقال من خلال البوابة عن معلومات عن قصر البارون

من هو إدوار إمبان :

حمل “إدوارد إمبين” لقب البارون الذي منحه إياه ملك فرنسا تقديراً لجهوده في بناء مترو الأنفاق في باريس ،

حيث كان إمبان مهندساً مرموقاً.

ومثلما كان “إدوارد إمبان” مهندسًا ، فقد كان أيضًا رجلاً يتمتع بعقل اقتصادي فذ.

عاد إلى بلاده وأقام عدة مشاريع جلبت له أموالاً طائلة ، وكان أهم هذه المشاريع بنك بروكسل في بلجيكا.

لم تكن هواية إدوارد إمبان الوحيدة هي جمع الأموال. كان يحب السفر والترحال باستمرار ،

فخرج ومعه أموال لا حصر لها إلى معظم دول العالم. طار إلى المكسيك ومن هناك إلى البرازيل ،

و من أمريكا الجنوبية إلى إفريقيا ، حيث أقام العديد من المشاريع في الكونغو وحقق ثروة كبيرة ،

ومن قلب القارة السمراء ، تحول شرقًا إلى أرض السحر والجمال الهند.

وسقط المليونير البلجيكي في حب الشرق.

أقرأ أيضآ : التهاب في الشعب الهوائية

إقامة البارون إمبان في مصر :

وصل البارون إمبان إلى القاهرة ، وسهم الحب انطلق في قلب المليونير البلجيكي. أحب الرجل مصر كثيرًا واتخذ قرارًا مصيريًا بالبقاء في مصر حتى وفاته.

وكتب في وصيته أنه سيدفن في أرض مصر حتى لو مات خارجها!

وكان من الطبيعي بعد ان اتخذ مثل هذا القرار ان يبحث لنفسه عن محل إقامة دائم في مكان وقع في حبه
.و أغرب شيء هو اختيار البارون إمبان لمكان في الصحراء. بالقرب من القاهرة.

اختار البارون هذا المكان لأنه قريب من القاهرة وقريب من السويس

و لان المكان يتمتع بنقاء الهواء وصفاء الجو. وبالتأكيد لم ير أحد في ذلك الوقت ما رآه الاقتصادي البلجيكي ولم يكن يعلم ما يدور في رأسه بشأن المستقبل.

قصر البارون :

بمجرد أن اختار المليونير البلجيكي مكان إقامته – وهو الطريق الصحراوي شرق القاهرة –

عمل البارون إمبان على استكشاف النمط المعماري الذي سيبني به منزله في القاهرة.

وبما أن البارون كان مهتمًا أيضًا بفن العمارة ، فقد قرر بناء قصر لا يعلى عليه و ليس له مثيل في العالم كله .

إلا أن اختيار الأسلوب المعماري كان مشكلة تؤرق نوم البارون حتى وجد ضالته التي يريدها

في أحد المعارض الفنية بالعاصمة الفرنسية. حيث وقعت عيناه على تصميم لقصر رائع للغاية أنشأه

فنان فرنسي اسمه “ألكسندر مارسيل”. كان التصميم مزيج بين العمرة الهندية و الأوروبية.

امتنان البارون للهند و اهلها :

فقد تذكر البارون إلى أنه أثناء إقامته في الهند ، عندما كاد مرض خطير يقتله ، اعتنى به الهنود ،

واهتموا بصحته وأنقذوا حياته من موت محقق. تذكر البارون إمبان القرار الذي اتخذه

في وقتها بعد شفائه بأن يقوم ببناء أول قصر جديد له على الطراز الهندي ، امتنانًا لشعب الهند .

لم يتردد البارون “إدوارد إمبان” للحظة. اشترى المخطط من “مارسيل”

و رجع إلى القاهرة ، وسلم الخطة إلى عدد من المهندسين الإيطاليين

والبلجيكيين لبدء بناء القصر على التلة العالية التي نصبها لهم البارون في صحراء القاهرة.

بعد خمس سنوات خرجت من الصحراء تحفة معمارية غاية في الجمال .

قصر فخم تزين شرفاته بالتماثيل الرخامية على شكل أفيال وبه برج يدور دورة

كاملة متحركة كل ساعة للسماح بالجالس فيه برؤية ما يحيط به في كل الاتجاهات.

يتألف القصر من طابقين وملحق صغير بقبة كبيرة ، وعلى جدران القصر تماثيل رخامية رائعة لراقصات

من الهند وفيلة لرفع النوافذ بقطع صغيرة من الزجاج البلجيكي.و فرسان يحملن السيوف والحيوانات الأسطورية

تتكئ على جدران القصر. ومن اللافت للنظر أن القصر بني حتى لا تغرب عنه الشمس.

أشباح الليل :

تدور معظم الشائعات التي جعلت من “قصر البارون” موطنًا حقيقيًا للرعب حول سماع أصوات لنقل أساس القصر بين الغرف المختلفة في منتصف الليل ، والأضواء التي تضيء فجأة في الفناء الخلفي للقصر كما أقر بذلك السكان المحيطون بالبيوت التي تقع في. مقابل القصر ، تلك الأشباح لا تظهر في القصر إلا في الليل ، ولا يمكن أن يسمح لأي شخص بالبقاء في القصر بأي ثمن.

الغرفة المسحورة :

سبب غموض المنزل هو وجود غرفة في القصر حرم البارون دخولها علي اي شخص حتي علي ابنته و اخته البارونة هيلانا وهي الغرفة الوردية في قبو القصر ، وهذه الغرفة تفتح أبوابها أمام مدخل القبو الطويل الممتد إلى كنيسة البازيليك التي دفن فيها البارون بعد وفاته.

أخت البارون :

هيا أحد أسباب ازدياد الغموض مقتل أخت البارون – البارونة “هيلانة” – بعد سقوطها من شرفة غرفتها الداخلية بينما كان البارون يحوم حول برج القصر ناحية الجنوب. وتوقفت القاعدة عن الدوران في تلك اللحظة ، بعد أن سارع البارون للكشف عن صرخات أخته. هذه هي الشرارة الأولى لقصص الأشباح التي تظهر من غرفة أخت البارون الي غرفته الشخصية .

و هذا ما جعل الروايات الشعبية و الحكايات المتداولة تشير إلى أن روح البارونة “هيلانة” غضبت بسبب تأخر البارون في إنقاذها ، الأمر الذي عطّل التروس الدوارة للبرج الدوار الذي لم يدور منذ ذلك الحين حتى وفاة البارون نفسه عام 1928.

فيما سمعت أيضًا – بحسب الشائعات – أصواتًا مختلفة بعضها مشاجرات وبعضها صراخ من قبل البارون وشقيقته اللتين توفيا بالفعل ودفنتا جثتها في مكان ما في صحراء مصر الجديدة. منذ ذلك الحين يعتقد كبار السن في حي مصر الجديدة أن البارون إمبان نجح بعد وفاة أخته في إعداد روحها للاعتذار عن عدم أخذ زمام المبادرة لإنقاذها سريعًا بعد سقوطها من غرفتها ، وربما عدم قبول اخته للإعتذار هو. الأمر الذي أوصله إلى مرحلة اكتئاب أدت في النهاية إلى وفاته.

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً