الموسوعة

أخبار عاجلة

صوت معنا

ما رأيك فى شكل الموقع الجديد

مدة علاج التهاب الأذن الوسطى يعتبر التهاب الأذن الوسطى نوع مؤلم من عدوى الأذن،حي …

مدة علاج التهاب الأذن الوسطى

مدة علاج التهاب الأذن الوسطى
منذ 3 أسابيع

21

0

مدة علاج التهاب الأذن الوسطى

يعتبر التهاب الأذن الوسطى نوع مؤلم من عدوى الأذن،حيث يحدث عندما تلتهب المنطقة خلف طبلة الأذن، والمعروفة باسم الأذن الوسطى، لذلك سنعرض لكم في هذا المقال معلومات عن مدة علاج التهاب الاذن الوسطى ، وذلك على موقع البوابة .

كم من الوقت يستغرق علاج التهاب الأذن

  • التهاب الأذن الوسطى منشر عند الأطفال ،حوالي 3 من كل 4 أطفال يعاني من نوبة واحدة على الأقل من التهاب الأذن الوسطى وذلك عندما يبلغون سن الثالثة، يمكن أن يصيب البالغين أيضاً ويمكن أن يظهر هذا الالتهاب نتيجة نزلات البرد أو التهاب الحلق أو عدوى الجهاز التنفسي.
  • تختلف مدة علاج التهاب الأذن الوسطى من حالة إلى أخرى ومن مريض إلى آخر ، لذا فإن الطبيب وحده هو المسؤول عن تحديد مدة الالتزام بالدواء ، ولا توجد فترة معينة موصى بها من قبل الدراسات ، ولكن بشكل عام يستمر علاج المرضى من عدوى خفيفة إلى معتدلة لمدة 5-7 أيام ، ويمكن للأشخاص الذين يعانون من أعراض أكثر شدة ، بما في ذلك فقدان السمع ، أو الألم الشديد أواحمرار الغشاء الطبلي ، مواصلة العلاج بالمضادات الحيوية لمدة 10 أيام.

كيف تعالج حالات التهابات الاذن

أما عن مدة العلاج ، فإن طريقة علاج تختلف من مريض لآخر ، لذلك فإن الطبيب هو من يحدد العلاج المناسب لكل شخص على حدة ، وفيما يلي شرح لطرق التهاب الأذن الوسطى :

علاج التهاب الأذن الوسطى عند البالغين:

  • يعتمد علاج التهاب الأذن عند البالغين على استخدام المضادات الحيوية ، ويختلف اختيار المضادات الحيوية حسب نوع البكتيريا التي يمكن أن تسبب المرض ، نظراً لأن عدوى الأذن ليست شائعة عند البالغين ، وبسبب زيادة خطر الإصابة يتم علاج جميع البالغين بالمضادات الحيوية والأموكسيسيلين. 
  • في حالة تعرض الشخص لعدوى أكثر خطورة، بما في ذلك الأشخاص الذين يعانون من  يعانون من نقص المناعة والأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً ، يُستخدم جرعات أعلى من هذا الدواء .
  • ضرورة التأكد من أن المريض لا يعاني من الحساسية بالنسبة للبنسلين ، وفي حالة إصابته بحساسية تجاهه ، سيختار الطبيب أنواعاً أخرى من المضادات الحيوية حسب نوع الحساسية التي يعاني منها الشخص ، كما يتم استخدام المسكنات وخافض الحرارة وذلك للتخفيف  من الأعراض .

علاج التهابات الأذن عند الأطفال:

عندما يتعلق الأمر بعلاج التهابات الأذن عند الأطفال ، فإن السؤال مختلف قليلاً ، حيث أن ربع الحالات على الأقل عند الأطفال ترجع الى الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي ،ولا تلعب البكتيريا دورًا، لذا إذا كان الطفل يعاني من أعراض خفيفة ، يفضل بعض الأطباء الانتظار لفترة ، لأن الأعراض عادة ما تتحسن في اليومين الأولين وتختفي من تلقاء نفسها في غضون أسبوعين ، ومن بين الحالات التي يوصى فيها بالانتظار والمراقبة الطفل على النحو التالي: 

  • مدة علاج التهاب الأذن الوسطى للأطفال من عمر 6 إلى 23 شهر، مع ألم خفيف في أذن واحدة ، لمدة أقل من 48 ساعة ودرجة حرارة أقل من 39 درجة مئوية. 
  • الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 24 شهراً أو أكبر يعانون من ألم خفيف في أذن واحدة أو كلتا الأذنين لمدة تقل عن 48 ساعة ودرجة حرارة أقل من 39 درجة مئوية.
  •  بعد فترة الملاحظة ، إذا لم تتحسن أعراض الطفل ، قد يوصي الطبيب في بعض الحالات باستخدام المضادات الحيوية .
  • مدة علاج التهاب الأذن الوسطى للأطفال الذين تبلغ أعمارهم 6 أشهر فما فوق والذين يعانون من آلام متوسطة إلى شديدة في إحدى الأذنين أو كلتيهما لمدة 48 ساعة على الأقل أو عند درجة حرارة 39 درجة مئوية وما فوق.
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 23 شهراً والذين يعانون من ألم خفيف في إحدى الأذنين أو كلتيهما لمدة تقل عن 48 ساعة ودرجة حرارة أقل من 39 درجة مئوية.
  • الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 24 شهراً أو أكبر يعانون من ألم خفيف في إحدى الأذنين أو كلتيهما لمدة تقل عن 48 ساعة ودرجة حرارة أقل من 39 درجة مئوية.
  • مدة علاج التهاب الأذن الوسطى، حيث تجدر الإشارة إلى أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر والذين يعانون من التهاب الأذن الوسطى الحاد يتم علاجهم عادة بالمضادات الحيوية دون وقت انتظار ومن الضروري إكمال الدورة الكاملة للمضادات الحيوية حتى لو ظهرت الأعراض.
  • يمكن أيضاً استخدام المسكنات مثل البارسيتامول والإيبوبروفين لتخفيف الآلام. يجب تجنب الأسبرين عند الأطفال الذين يعانون من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا.
  • في بعض الحالات ، قد يوصي طبيبك بإجراء لتصريف السوائل من الأذن الوسطى، وذلك عندما تتكرر حالات العدوى وحالات تراكم السوائل في الأذن .

نصائح للمساعدة في تخفيف التهاب الأذن الوسطى

بالإضافة إلى العلاج الذي وصفه طبيبك ، يمكن أن تساعد بعض النصائح في تخفيف أعراض التهاب الأذن الوسطى حتى تهدأ العدوى، و تتضمن هذه النصائح ما يلي: 

  • استخدم الكمادات الباردة أو الساخنة عن طريق وضع كيس ثلج ملفوف في منشفة فوق الأذن أو استخدام كيس تدفئة متوسط الحرارة على الأذن لتخفيف الألم المصاحب للحالة. 
  •  تُستخدم مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية لإدارة الألم والحمى المصاحب للحالة.
  • في وضع النوم المناسب ، يجب أن تنام على وسادتين أو أكثر حتى تكون الأذن المصابة أعلى من مستوى الجسم ، حيث يساعد ذلك في تخفيف التوتر وبالتالي تخفيف الألم.

اقرأ أيضا: جرعة الفنتولين بخار للكبار

طرق الوقاية من التهابات الأذن

يمكن أن تساعد بعض النصائح في تقليل خطر إصابة البالغين والأطفال بالتهاب الأذن الوسطى و تتضمن هذه النصائح ما يلي:

  • تجنب التدخين، حيث أظهرت الدراسات أن التدخين السلبي يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بعدوى الأذن. 
  • يمكن أن يؤدي التحكم في الحساسية مثل الالتهاب والمخاط الناتج عن الحساسية إلى انسداد قناة استاكيوس وزيادة خطر الإصابة بعدوى الأذن.
  • المحاولة في منع نزلات البرد بغسل اليدين بشكل متكرر وتجنب مشاركة الأشياء مع الآخرين.
  • السيطرة على مشكلة التنفس من الفم و الشخير لأن هذه الحالات يمكن أن تكون مرتبطة بوجود اللحمية وقد تزيد من خطر الإصابة بالتهابات الأذن.
  • حاولي إرضاع طفلك من الثدي خلال أول 6 إلى 12 شهراً للحفاظ على الأجسام المضادة التي تساعد في منع العدوى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه صحيفة البوابة © 2020