الموسوعة

أخبار عاجلة

صوت معنا

ما رأيك فى شكل الموقع الجديد

المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني دورات  يعتقد بعض العلماء أن بداية التعليم …

المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني دورات

المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني دورات
منذ 3 أسابيع

19

0

المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني دورات

 يعتقد بعض العلماء أن بداية التعليم الفني والمهني كانت في الحجاز حيث أثرت عوامل كثيرة على مسار الحركة التربوية بشكل عام والتعليم الفني والمهني بشكل خاص. في عام 1328/1908 م تم افتتاح مدرسة صناعية في مكة المكرمة وتم إرسال معلمين إليها من اسطنبول ، وكانت إحدى أهم المدارس الحكومية التي جمعت بين التعليم العام والتعليم الفني أثناء توحيد المملكة العربية السعودية مدرسة الراشدية.سنتعرف علي كافه تفاصيل المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني دورات من خلال موقع البوابة.

متي تأسست المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني دورات

في الفترة ما بين 1301-1303 هـ/1881- 1883 م ، وهي تدرس مواضيع القياس والأعداد المركبة والكسور والخط والرسم وأصول المحاسبة والحساب والهندسة المسطحة والثلاثية الأبعاد والمثلثات وعلوم الطب الشرعي واللغة العربية. الدراسات الاجتماعية والنجارة والحدادة وصناعة الأحذية ، وكانت البداية في إنشاء مدرسة صناعية بجدة في عهد الملك عبد العزيز عام 1369 ، وكانت فترة الدراسة ثلاث سنوات بعد المرحلة الأولية ، تليها المرحلة الخمس. – نظام العام بعد المرحلة الأولية ، وكان يسمى بالمدارس الثانوية الصناعية ، يليه نظام الأربع سنوات بعد المدرسة الابتدائية ، وكان يسمى بالمدارس الإعدادية الصناعية ، كما تم افتتاح أول ثانوية صناعية في المملكة. عام 1380 هـ/1381 م وسميت بكلية الصناعات.

تأسيس وتطوير المؤسسة

تعود بداية التدريب في المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني دورات في المملكة العربية السعودية إلى وقت مبكر عندما تم تقسيمه بين ثلاث جهات حكومية في ذلك الوقت. وزارة التربية والتعليم لديها مستوى ثانوي فني (الصناعة والزراعة والتجارة). ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية لديها تدريب مهني (مراكز تدريب مهني) ووزارة الشؤون المحلية والريفية لديها مؤسسات مساعدة. نظرا لاهتمام الدولة بإعداد العمالة في المجالات الفنية والمهنية في المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني دورات ، وتزايد الحاجة إلى تأهيل الشباب السعودي في المجالات الفنية والصناعية ، فقد تقرر وضع جميع مجالات التدريب الفني والمهني تحت سقف واحد ، وصدر المرسوم السلطاني رقم 30/م بتاريخ 8 أكتوبر 1400 هـ بإنشاء المؤسسة العامة لتكوين مؤسسات التدريب التقني والمهني ومراكز التدريب المهني تحت مظلة المؤسسة. وعليه بدأت المؤسسة في أداء واجباتها وتطوير برامجها بما يتماشى مع احتياجات الدولة وتطوير مواردها البشرية لتلبية احتياجات سوق العمل ونتيجة لذلك الحاجة الماسة إلى إيجاد مؤهلين تأهيلا عاليا.

ستكون الكوادر الوطنية التي ستعمل فيها قادرة على النهوض وتلبية متطلبات خطط التنمية الطموحة للدولة. ولهذا الغرض صدر المرسوم الملكي رقم 7/ت/5267 بتاريخ 07. 03. 1403 هـ ، الذي يؤيد قرار اللجنة العليا لسياسة التعليم رقم 209/ف. هـ بتاريخ 29. 10. 1402 هـ ، والذي تضمن الاهتمام للتدريب الفني وعلى مستوى الكليات التقنية لفتح طريق سريع آخر للتعليم العالي. في منطقة تتزايد فيها احتياجات الدولة وتتزايد ، ويؤكد القرار أن مسؤولية توسيع هذا النمط هي مسؤولية المؤسسة. وقد تحققت عدة جوانب إيجابية منها:

  1. إن عدم هيمنة المنهج الأكاديمي ، وبالتالي الكليات التقنية ، يحافظ على رسالتها ورسالتها الخاصة في الاستعداد لسوق العمل والاهتمام باحتياجاته.
  2. تنفيذ برامج التدريب في المؤسسة على ثلاثة مستويات مهنية: التدريب المهني والصناعي (المستوى الثاني والثالث) والتدريب الفني (المستوى الرابع). تعكس المستويات مخرجات المؤسسة بمؤهلات متنوعة ، والتخصصات في المستويات لها روابط فيما بينها ، مما يساعد كثيرًا في الاستفادة من القدرات المتاحة بشكل واسع.
  3. لم تتضاءل العلاقة بين الكليات التقنية وسوق العمل ، والفجوة بين برامج التدريب وطبيعة الحاجة في قطاع العمل هي فجوة وتوسيع.
  4. توحيد المناهج ومستوى التأهيل ومتطلبات البرامج التدريبية بالاعتماد على مبادئ موحدة وتنسيق قائم على معايير مهنية يعدها متخصصون في سوق العمل.

الرؤية والأهداف والرسالة لـ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني دورات

قرار الحكومة رقم 158 تاريخ 6/12/1429 ص. – اقرار برنامج التدريب العام لمؤسسة التدريب الفني والمهني والذي تضمن.

رؤية المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني دورات

المساهمة الفاعلة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية من خلال توفير التدريب الفني والمهني لأبناء وبنات الوطن بالجودة والتكيف المطلوبين في سوق العمل ، وتحقيق الريادة العالمية التي تضمن الاستقلال والرضا عن النفس.

الرسالة لـ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني دورات

طلبات المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني:

  1. تطوير وتقديم وترخيص برامج التدريب الفني والمهني ؛ حسب الطلب الكمي والنوعي لسوق العمل للرجال والنساء ، وسن الإشراف على اللوائح ذات الصلة في الجودة والرضا والإشراف.
  2. توعية المجتمع بأهمية التدريب الفني والمهني وتوفير فرص التدريب للقادرين من الرجال والنساء لكافة الفئات العمرية.
  3. إجراء البحوث والمشاريع اللازمة لرصد التطورات الفنية والاتجاهات العالمية في مجال التدريب الفني والمهني.
  4. شارك في البرامج الوطنية التي تتبنى نقل التكنولوجيا وتوليدها ، وتقدم الدعم في القطاع الخاص وتوجيه الاستثمار في مجال التدريب الفني والمهني.

أقرأ أيضا الاستعلام عن التامين الطبي مجلس الضمان الصحي.

أهداف استراتيجية لـ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني دورات

  • استيعاب أكبر عدد من المهتمين بالتدريب الفني والمهني ؛ المساهمة في تحقيق التنمية المستدامة.
  • تأهيل وتطوير الكوادر البشرية الوطنية في المجالات الفنية والمهنية. حسب الطلب الكمي والنوعي في سوق العمل.
  • تقديم برامج تدريبية بالجودة والكفاية التي تحد من حصول المتدرب على عمل مناسب في سوق العمل الحر.
  • القدرة على التكيف والنجاح بنجاح مع التحديات والتغييرات ؛ بناء على البحوث والدراسات التطبيقية.
  • نشر الوعي بأهمية العمل في المجالات الفنية والمهنية بين القهوة ، وتوفير بيئة مناسبة للتدريب مدى الحياة.
  • خلق بيئة آمنة ومحفزة للعمل والتدريب في المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.
  • تشجيع الاستثمار في التدريب الفني والمهني والتدريب الأهلي.
  • التدريب الوطني.
  • التوسع في مجالات التدريب المتقدم لدعم الخطط الوطنية والمشاركة في برامج نقل التكنولوجيا وتطويرها.

حددت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني دورات عددًا من الأهداف التي يجب تحقيقها وهي:

  1. قدمت الثقافة الإسلامية والثقافة العامة التي تساهم في تكوين الأخلاق الرفيعة والمعتقدات القوية والقدرة على الفهم والتفكير والتكيف مع البيئات المختلفة.
  2. تأمين قاعدة علمية واسعة للعاملين التقنيين لتسهيل استجابة الناس للتطور السريع للتكنولوجيا والعلوم التقنية.
  3. فتح الطريق أمام كل شخص يرغب في تعلم مهنة أو مواصلة تدريبه إلى أقصى حدود قدراته العقلية والبدنية ، وهذا ما يسمى بسلم التدريب المفتوح.
  4. تنمية مهارات الفنيين وتحديث معارفهم المهنية باستمرار.
  5. التأكيد على كرامة العمل اليدوي والمهني ودوره في ازدهار المجتمع.
  6. المساهمة في وقف الهجرة الداخلية إلى المدن الكبرى ، من خلال نشر مراكز التدريب المهني في جميع مناطق المملكة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظه صحيفة البوابة © 2020