الطبالموسوعة

على ماذا يدل مغص يشبه مغص الدورة بعد التبويض ؟

مغص يشبه مغص الدورة بعد التبويض

تشعر بعض السيدات بألم شديد يطلق عليها ألم الإباضة وهو مغص يشبه مغص الدورة بعد التبويض، يحدث ذلك في نصف أيام الدورة الشهرية، نتيجة لتهيج البيئة المحيطة بالمبيض أثناء إخراجه للبويضة.

ما هو التبويض

  • التبويض هو عملية بيولوجية تحدث كل شهر داخل جسم الإناث، تحدث عندما يتم إطلاق البويضة بعد نضجها من أحد المبيضين إلى قناة فالوب.
  • حيث يتم إنتاج في كل عملية تبويض من أحد المبايض بويضة واحدة أو أكثر شهرياً، وفي حالة إتمام نضج البويضة يتم إطلاقها من المبيض المتكونة فيه إلى قناة فالوب ثم تتجه نحو الرحم.
  • وفي هذه المرحلة يمكن أن تصاب بعض السيدات بأعراض واضطرابات تطابق مغص يشبه مغص الدورة بعد التبويض.
  • والتي تختلف من سيدة لأخرى، وهناك نساء لا يحدث معها هذه الاضطرابات على الإطلاق.
  • بعد ذلك تكون هذه البويضة جاهزة للتخصيب من الحيوان المنوي، ويصاحب ذلك زيادة في سمك بطانة الرحم، لكي تكون مجهزة ومستعدة لاستقبال الجنين بها واستقراره فيها حتى ينمو.
  • لكن في حالة عدم حدوث حمل، تتمزق هذه البطانة التي تكونت بالرحم، وتتسبب في حدوث الدورة الشهرية أو الحيض.
  • يكون الميعاد الخاص بفترة التبويض في منتصف 28 يوم من نهاية الدورة، وتظل فترة الإباضة مستمرة لمدة 4 أيام يمكن أن تسبق منصف دورة الطمث، ويمكن أن تكون بعدها.
  • يتم خلال عملية التبويض إفراز هرمون ينشط بالجريب وهو المكان الذي تخرج منه البويضة، ويساعد هرمون FSH البويضة على النمو والنضج داخل المبيض وتجهيزها للانطلاق.
  • وبعد نضج البويضة، يقوم الجسم بإفراز هرمون LH ليساعدها على الخروج من المبيض، وبعد إفراز هذا الهرمون تبدأ مدة التبويض، وتستمر لمدة 24 ساعة ولا تزيد عن 36 ساعة.

أعراض فترة التبويض

  • بعض التغيرات الجسدية.
  • تغير في كثافة ولون اللعاب.
  • زيادة حجم وسمك إفرازات الرحم واختلافها عن الطبيعي
  • عدم انتظام درجة الحرارة.
  • زيادة إفراز الهرمونات الأنثوية بالجسم.
  • مغص يشبه مغص الدورة بعد التبويض.

ما هو المغص يشبه مغص الدورة بعد التبويض

  • عند شعور بعض النساء في منتصف الوقت بين نهاية الدورة السابقة وبداية الدورة الجديدة بألم في أحد الأجناب مثل مغص يشبه مغص الدورة بعد التبويض، تقريبًا في اليوم 14 قبل وقت الدورة القادمة فهو مغص الإباضة.
  • للعلم أن هذه الألم لا تحدث في أي وقت أخر إلا خلال أيام التبويض فقط، وإذا وجدت ألم أخرى في غير ذلك الوقت، فهي مجرد تشنجات وألم طمث، وتشخص هذه الألم بعسر الطمث.
  • بالإضافة إلى أن هناك بعض النساء لا تظهر لديها هذه الأعراض على الأطلاق طول مدة الإباضة، وهناك بعض النساء قد تتعرض لهذه الأم ويصاحبها الغثيان وتعب شديد.
  • تختلف مدة وشدة هذه الألم من امرأة إلى أخرى، حيث يمكن أن تكون مدة هذه الألم دقائق أو يوم، ويمكن أن تستمر مدة هذا الألم لعدة أيام متواصلة.
  • كما يكون عند بعض النساء مجرد وغز بسيط في أحد الأجناب يمكن تحمله، ويمكن أن يكون ألم شديد يصف الطبيب في هذه الحالة بعض المسكنات للتخلص منه.
  • لكن إذا زاد عن ذلك أصبح أمر يستدعي زيارة الطبيب وعمل الفحوصات اللازمة.
  • يمكن أن يصاحب هذا المغص الذي تشعر به النساء في فترة التبويض نزيف مهبلي أو إفرازات تخرج من الرحم والمهبل أو خروج بعض قطرات الدماء

أسباب ألم بعد التبويض

  • حتى الأن لا يوجد سبب واقعي تم تحديده يؤدي إلى، أو يفسر حدوث مغص يشبه مغص الدورة، لكن أشار الأطباء إلى وجود احتمالات تفسر إصابة النساء بالمغص بعد فترة التبويض.
  • قد يحدث تمدد ونمو بالجريب الذي يكون محتوي على البويضة حتى تنضج، ويزيد ذلك من تمدد المبيض، ويمكن احتمال أنه هو المسبب لهذا الشعور بالمغص عند بعض السيدات.
  • يحتمل أن يكون السبب في شعور بعض النساء بوجود مغص يشبه مغص الدورة بعد التبويض هو تمزق الجريب خلال خروج البويضة بعد نضجها منه.
  • يمكن احتمال أن هذا الألم ينتج بسبب تهيج المكان الذي يحيط الجريب، بسبب إفراز الهرمونات التي تساعد في خروج البويضة منه.

علاج مغص يشبه مغص الدورة

  • في الغالب لا يكون الشعور بألم مغص يشبه مغص الدورة بعد التبويض شديد، ولا تحتاج المرأة التي تشعر به إلى تناول علاج، ولا يتطلب الأمر زيارة الطبيب.
  • لكن هذه من أفضل الطرق التي يمكن من خلالها التخلص من الألم الذي يلي فترة التبويض، عند النساء التي تعاني من الشعور بالألم الشديدة، ويفضل استشارة الطبيب في حالة وجود أي مشكلة صحية أخرى.
  • من أهم هذه الطرق في العلاج هو تناول المضادات للالتهاب في حالة حدوث علامة الإباضة الأولى، ولابد أن يكون نوعها غير ستيرويد NSAID، ومن هذه الإمدادات الإيبوبروفين.
  • يجب على المرأة التي يأتي لها عرض مثل المغص والألم التي تصاحب الدورة الشهرية، أن تقوم بممارسة التمارين الرياضية، خصوصًا تمارين التمدد، فهي تساعد على تخفيف وتهدئة توتر عضلات الأعضاء التناسلية.
  • يمكن لتخفيف هذه الألم القيام بتجهيز قربة من الماء الساخن، ووضعها على المنطقة الموجود بها الألم لمدة نصف ساعة تقريبًا خلال المرة الواحدة، حتى يختفي هذا الألم ويتم تسكينه.
  • يمكن للمرأة التي تشعر بوجود ألم شديد جدًا بعد كل فترة إباضة، أن تقوم بتركيب الحبوب التي يتم استخدامها لمنع الحمل، لأنها تحتوي على هرمون البروجسترون والأستروجين، فتقوم بتوقف الإباضة.

اقرأ أيضاً: 

إعلان
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً