الطب

اين يكون الم القولون

اين يكون الم القولون

اين يكون الم القولون ، سنعرض لكم في هذا المقال معلومات عن آلام القولون وأسبابها وكيفية علاجها وذلك على موقع البوابة .

يُوصف ألم القولون بأنه شعور بالألم ناتج عن مشكلة صحية في القولون جزئيًا أو كليًا ، وقد يترافق مع أعراض أخرى مثل الإسهال

والإمساك والغازات. ومع ذلك ، في معظم الحالات ، كما ان هناك صعوبة في تشخيص ألم البطن إلى عضو معين لأنه يمكن أن ينتج

من أي عضو داخل تجويف البطن ، خاصةً إذا لم تكن هناك أعراض أخرى لتحديد وتشخيص سبب المشكلة الصحية بشكل عام ،

الأسباب الأكثر شيوعًا التي تؤدي إلى الإحساس بالألم هي مشاكل في القولون نفسه ، ويكون موضع الألم في منطقة القولون

أو في منطقة البطن بشكل عام .

يُقسم القولون الى اربعة اجزاء :

القولون الصاعد: يمتد جزء القولون ، المعروف باسم القولون الصاعد ، صعودًا إلى الجانب الأيمن من البطن.
و القولون المستعرض: يمتد القولون المستعرض أفقياً في منطقة البطن.
وايضا القولون الهابط: يمتد القولون الهابط إلى الجانب الأيسر من البطن.
القولون السيني: وهو جزء منحني صغير من القولون يقع قبل المستقيم مباشرة.

متلازمة القولون العصبي:

تعرف بأنها حالة مزمنة تسبب آلامًا في البطن مصحوبة بتشنجات. وتُستخدم الادوية بناءاً على تشخيص الطبيب، وتجدر الإشارة إلى

أن موقع الألم المرتبط بـ IBS غالبًا ما يوجد على الجانب الأيسر من أسفل البطن.

التهاب القولون التقرحي:

نوع من أمراض الأمعاء الالتهابية، يعتبر مرضا مزمنا يصاحب المريض طوال حياته لأنه لا يوجد علاج له حتى الآن،و العلامة الرئيسية

لالتهاب القولون التقرحي هي الحد من الالتهاب في القولون فقط دون إشراك مناطق أخرى من الجهاز الهضمي كما يحدث في مرض

كرون ، وتجدر الإشارة إلى أن متلازمة القولون العصبي لها العديد من الأعراض والعلامات التي تصيب المريض مثل، آلام النزيف والإسهال.

كما من الواضح أن موقع الألم المصاحب لالتهاب القولون التقرحي يوجد غالبا في القولون السيني، الجزء الأخير من القولون المؤدي

إلى فتحة الشرج .

 مرض كرون:

وهو أيضًا أحد أنواع أمراض الأمعاء الالتهابية ويمكن أن يسبب التهابًا في أجزاء مختلفة من الجهاز الهضمي، تشمل الأعراض: آلام في

البطن وإسهال وإرهاق ونقص وزن وسوء تغذية، وعلى الرغم من ذلك لا يوجد علاج حتى الآن لمرض كرون يمكن أن يقلل  من أعراضه

بشكل كبير او يساعد في السيطرة عليها.

وتجدر الإشارة إلى أن الموقع المؤلم المصاحب لمرض كرون يوجد غالبًا على الجانب الأيمن السفلي من البطن او حول سرة البطن.

أعراض آلام القولون:

تشمل بعض الأعراض التي قد تصاحب ألم القولون ما يلي:

الشعور بألم أو تقلصات في البطن.

يعاني من إمساك أو إسهال.

انتفاخ أو زيادة الغازات في المعدة.

الم القولون

 

اقرأ ايضا : اقوى علاج لتفتيت حصى الكلى

علاج آلام القولون :

هناك صعوبة في تشخيص ألم البطن إلى عضو معين لأنه يمكن أن ينتج عن أي عضو في تجويف البطن، خاصةً إذا لم تكن هناك

أعراض أخرى لتحديد وتشخيص سبب المشكلة الصحية بشكل عام ، الأسباب الأكثر شيوعًا التي تؤدي إلى الإحساس بالألم

هي مشاكل في القولون نفسه ، ويكون موضع الألم في منطقة القولون أو في منطقة البطن بشكل عام .في الحقيقة من الضروري

أولاً تحديد سبب المشكلة الصحية أو المرض المؤدي لألم القولون ، وعلاجه حسب ما يراه الطبيب مناسباً ، ومن ناحية أخرى هناك

بعض الإجراءات المنزلية أو الروتينية التي يمكن اتباعها لتقليل شدة الألم في القولون ،و بشكل عام ، يمكن تقسيم العلاجات

المستخدمة للتخلص من آلام القولون على النحو التالي:

تجنب تناول أنواع معينة من الطعام:

وذلك بتجنب تناول الأطعمة التي يمكن أن تسبب تهيج القولون ، مثل ؛ القهوة واللحوم الحمراء والكربوهيدرات المصنعة والأطعمة

المقلية.

تغيير نمط الحياة:

وذلك من خلال القضاء على السلوكيات التي تؤثر سلبيا على صحة القولون ، مثل تدخين السجائر وقلة النشاط  والجلوس لفترات

طويلة من الزمن.

كن حذرًا عند تناول الأدوية:

راجع الأدوية التي قد تزيد من تهيج القولون ، وحاول إيقافها أو استبدالها بأدوية أقل تأثيرًا على القولون ، بعد استشارة طبيبك بشأن

التخلي عن أنسب الأدوية. من أمثلة هذه الأدوية ؛ مضادات الالتهاب مثل الأسبرين (الأسبرين) والإيبوبروفين (الإيبوبروفين) ، قد تزيد

من التهاب القولون وتؤثر على بطانة الأمعاء.

تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف:

لأن الألياف الغذائية تسرع من عملية التخلص من البراز والمواد الضارة ، مما يساعد في تقليل المعاناة من الإمساك والتهاب القولون.

بالإضافة إلى ذلك ، فإن تناول الألياف يقلل من الحاجة للجهد والتوتر أثناء عملية الاحتياجات ، مما يقلل من خطر الإصابة بالبواسير

والفتق.

التمرين: القيام بالتمارين المنتظمة التي تساعد على تخفيف التوتر والاسترخاء، كما يجب شرب كميات كافية من الماء ما لا يقل

عن ثمانية أكواب من الماء يوميًا.

 

إعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *